مبارك ينجو والترابي يبرئ نفسه

مبارك ينجو والترابي يبرئ نفسه

الاثنين - 19 شوال 1439 هـ - 02 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14461]
لندن: «الشرق الأوسط»
عنوان تاريخي يعتلي الصفحة الأولى من عدد «الشرق الأوسط» الصادر في 27 يونيو (حزيران) من عام 1995. «مبارك يلمح لاتهام جبهة الترابي بمحاولة اغتياله». العنوان يعيدنا إلى محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك بمحاولة فاشلة للاعتداء عليه في أديس أبابا عندما اعترضت سيارة مركبة مبارك وأطلق مسلحون النار عليها من الطريق ومن فوق أسطح المباني المحيطة به إلا أن السيارة كانت مدرعة لم تخترقها الرصاصات. وإلى ذلك لمح مبارك حينها متهما جبهة حسن الترابي الأمين العام للمؤتمر الشعبي العربي الإسلامي. وبدوره، أعلن الترابي في اتصال مع «الشرق الأوسط» أن «كل الوقائع تؤكد أنه ليست له صلة بعلاقات السودان الخارجية». وأضاف: «لم يكن هناك ما يستدعي ذكر اسمي أو حتى اسم السودان من قبل الرئيس المصري حسني مبارك».

لم يكن هذا الخبر الوحيد التاريخي على هذه الصفحة الأولى، بل تعددت الأنباء ومنها تشكيل حكومة جديدة في البحرين تضمنت تغييرات هي الأوسع منذ أن نالت المملكة استقلالها. وخبر آخر عن انتخاب المؤتمر العام الخامس لحزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن بالإجماع الرئيس اليمني آنذاك علي عبد الله صالح رئيسا للحزب، ونائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي نائبا لرئيس الحزب.

ولم تغب «المستديرة» عن الصفحة الأولى أيضا وطلت بخبر اختيار الاتحاد الآسيوي لاعب المنتخب السعودي السابق ماجد عبد الله ليكون أشهر لاعب.

السودان مصر إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة