شركات السيارات تتنافس على خدمة المرأة في السعودية

شركات السيارات تتنافس على خدمة المرأة في السعودية

من تعيين مندوبات مبيعات إلى تقديم مساعدة الطرق
الأربعاء - 13 شوال 1439 هـ - 27 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14456]
لندن: عادل مراد
تجري الاستعدادات على قدم وساق من شركات السيارات العاملة في السعودية على استيعاب قطاع نسائي جديد حصل على تراخيص القيادة في المملكة هذا الاسبوع ويدخل خلال الاسابيع المقبلة الى تجربة قيادة السيارات للمرة الاولى في شوارع المدن السعودية. وكشف بحث استقصائي اجرته "الشرق الاوسط" بين الشركات العاملة في السوق السعودية، ان الشركات اعتمدت على وسائل متعددة ومبتكرة لجذب القطاع النسائي.

وتقدم الشركات تسهيلات متعددة للنساء من خلال شبكات الموزعين والوكلاء في المملكة. ومن نماذج الاستعداد للقطاع النسائي الجديد استثمار شركة فورد، عبر شركة توكيلات الجزيرة، في توفير خدمة عملاء تراعي الخصوصية العائلية في المملكة، كما خصصت الشركة فريقا استشاريا نسائيا لمبيعات السيدات لتقديم المشورة للنساء في اختيار السيارات المناسبة. وقالت مصادر الشركة لـ"الشرق الاوسط" انها "تلتزم بمساعدة النساء في المملكة على اكتساب المزيد من الثقة خلف المقود من خلال برنامج "مهارات القيادة من فورد لحياة آمنة للنساء". كما قامت الشركة بإعداد سلسلة من مقاطع اليديو عبر "يوتيوب" لتكون بمثابة دليل اساسي للنساء في السعودية في بداية رحلتهن نحو اقتناء وقيادة سيارة.

اما شركة أودي فقد اتخذت عدة قرارات منها تعيين اول فريق نسائي في قسم التسويق في عام 2017 تبعته بتعيين رئيسة تنفيذية لقسم المبيعات ثم موظفة في قسم الاستقبال في فرع جدة، سوف تتبعه الشركة بالعديد من القرارات المشابهة في كافة فروع الشركة في المملكة.

وفي مجال خدمات ما بعد البيع تعمل الشركة على تعيين مستشارة للخدمات في كل مركز خدمة في انحاء المملكة. كما اكدت الشركة انها ترعى العديد من الاحداث والمناسبات النسائية كما تعقد دورات تدريبية للنساء لتعريفهن بكيفية التعامل مع السيارات وتقنيات المستقبل.

وركزت شركة بنتلي على تفضيل النساء لقسم مولينر للخدمات الخاصة في الشركة الذي يوفر خيارات شخصية فريدة لسيارات فاخرة مصنوعة يدويا. وقال فراس قندلفت مدير التسويق والاتصالات الاقليمي ان الشركة ترحب بقطاع المشترين الجدد في المملكة وان قسم مولينر يحقق رغبات الخيارات الشخصية في السيارات من الوان معينة الى تصميمات فردية. واضاف ان اختيار سيارات بنتلي هو مثل اختيار الملابس والحلي الشخصية للتعبير عن شخصية و"لايف ستايل" معين بحيث ترى المشترية ان سيارتها امتداد لشخصيتها.

وعن استعدادات شركة بي إم دبليو لاحظ دون مويرهيد، مدير شركة محمد يوسف ناغي وكيل بي إم دبليو في السعودية، زيادة الاقبال النسائي على معارض الشركة في السعودية في الاونة الاخيرة ولذلك قامت الشركة بتعيين فريقا نسائيا للمبيعات لمساعدة العميلات الجدد على فهم سيارات الشركة وكيفية اجراء عمليات الشراء. كما خصصت الشركة خطا هاتفيا نسائيا على تطبيق "واتس آب" للتواصل مع القطاع النسائي والاجابة على كافة الاستفسارات. وقال مويرهيد ان قرار شراء سيارة للمرة الاولى هو قرار مهم وتجربة خاصة، واضاف ان قطاع ميني اثبت انه مرغوب جدا من القطاع النسائي في منطقة الخليج.



مساعدة على الطرق



واقبلت شركة شيفروليه على مبادرة فريدة وفقا لتصريح رئيسة التسويق الاقليمية مولي بيك لـ"الشرق الاوسط" حيث قالت "نحن نتعهد بتقليل المخاوف بشأن السلامة على الطرق وحوادث السيارات من خلال تقديم خدمة المساعدة على الطريق على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع لجميع السائقات في المملكة، بغض النظر عن نوع العلامة التجارية للسيارات التي يقدنها." واضافت ان هذه الخدمة الخاصة هي نتاج خبرة طويلة في اسواق المملكة تمتد لاكثر من 90 عاما. واحتفلت الشركة بدخول المرأة الى مجال القيادة في المملكة بحملة (#انا_اقرر) وتقديم ضمانات على سياراتها لمدة اربع سنوات.

من ناحيتها اطلقت شركة فيات-كرايسلر عن طريق موزعها شركة المتحدة للسيارات سلسلة أطلقت عليها اسم "استمري في التقدم" تتكون من ثماني حلقات على "يو تيوب" تم إنتاجها خصيصاً لتغطي ثمانية موضوعات عن سلامة السيارات، أهمية استخدام مقاعد الأطفال، الترفيه بالمقعد الخلفي، قواعد المرور، نصائح للقيادة على الطرق الوعرية، الرعاية فيما بعد البيع، القيادة لمسافات طويلة، وكيفية التعامل مع إطار فارغ من الهواء، والميزات والتقنيات المتطورة التي يتم تجهيزها بالسيارات. وتتوجه هذه السلسة الى المرأة وتقدمها مذيعة تلفزيونية معروفة.

ووصف بروس روبرتسون المدير الاقليمي لشركة جاغوار لاند روفر قرار السماح للمراة بالقيادة في السعودية بأنه "خطوة تاريخية للمرأة السعودية خاصة والمجتمع السعودي عامة". واعترف روبرتسون ان المرأة طالما لعبت دورا مهما في اختيار سيارة العائلة، اما قيادتها للسيارة والشعور بأنها مسؤولة عن مصيرها على الطرقات فهو امر مختلف، في رأيه. وكبداية للتعامل مع المرأة قامت الشركة بتوظيف 14 مندوبة مبيعات لخدمة الفئة النسائية الجديدة. وهو يتوقع نمو المبيعات في السوق بعد تطبيق القرار الملكي هذا العام.

وعبر مروان هيداموس مدير شركة رينو الاقليمي عن ثقته في اختيار المرأة السعودية للسيارات التي تعكس ذوقها وقال ان المرأة في السعودية تتبع الموضة وتتسم بالذوق الرفيع وهي الان تكتسب قدرات اضافية بقيادة السيارات. واشار هيداموس الى تركيز رئيس الشركة كارلوس غصن على تلبية احتياجات المرأة في سيارات الشركة، وقال "سوف نمنح سبع سيارات جديدة مجانا لاول سبع سيدات يزرن معارض الشركة في المملكة برخص قيادة جديدة". وسوف تكون السيارات الممنوحة من الشركة من طراز "كابتور" الذي يعتبره مناسبا للمرأة نظرا لان فريق تصميم السيارة كان نصفه على الاقل من النساء.

هذا وبدأت عملية اصدار تراخيص القيادة للسيدات في السعودية هذا الشهر وكانت اول رخصة لسيدة استبدلت رخصتها الدولية بأخرى سعودية. وتوقع مسؤول امني سعودي ان تكون قيادة النساء اكثر امانا على الطرق من قيادة الرجال.
السعودية السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة