الإسمنت والفولاذ مصدران لانبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري

الإسمنت والفولاذ مصدران لانبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري

حلول تقنية للحد منها
الاثنين - 4 شوال 1439 هـ - 18 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14447]
لندن: «الشرق الأوسط»
يغفل الخبراء أحياناً معالجة ثلاثة مصادر كبيرة من مصادر انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الأرض. ويشكل إنتاج الإسمنت، المكون الأساسي في صناعة الخراسانة، نحو 5 في المائة من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، بينما يساهم استخراج الحديد وصناعة الفولاذ بنسبة مشابهة من الانبعاثات. وإضافة إلى ذلك، فإن استخدام غاز الميثان الطبيعي مكان النفط أو الفحم يقلل انبعاثات الكربون، لكن الميثان في حد ذاته، الذي يتسرب بكمية كبيرة خلال إنتاجه ونقله، يعتبر واحداً من غازات الاحتباس الحراري المؤثرة. وترجح التقديرات أن هذه التسربات تشبه في تأثيرها على المناخ تأثير إنتاج الإسمنت وصناعة الفولاذ والحديد.
تقليل الانبعاثات
فيما يلي، إليكم ما يمكنكم فعله للحد من هذه المصادر الثلاثة، وفقاً لنشرة جمعية المهندسين الكهربائيين الأميركية:
> إنتاج الإسمنت. المشكلة تظهر عندما تنبعث كمية كبيرة من ثاني أكسيد الكربون خلال تحول الحجر الكلسي كربونات الكالسيوم (CaCO3) إلى الجير أكسيد الكالسيوم (CaO)، المكون الأساسي في الإسمنت. يتم هذا التحول في فرن يتم تسخينه بحرق الوقود الأحفوري، في عملية تطلق كمية أكبر من ثاني أكسيد الكربون.
> حل تقني بسيط. يجب استخدام جير أقل أو استبداله بالرماد الطيار، وهو مادة تنتج من حرق الفحم. كان الرومان يقومون بعملية مماثلة عبر استخدام الرماد البركاني في صناعة إسمنت بوزولانا، الذي استمرت بعض نماذجه لمئات السنوات.
> حل تقني متطور: إضافة سائل ثاني أكسيد الكربون المستحضر من مصانع الطاقة لترطيب الإسمنت، ومهمته تشكيل كريستالات (بلورات) صغيرة من كربونات الكالسيوم، للعزل الفاعل للكربون، وضمان إبعاده عن الجو.
> صناعة الحديد والفولاذ. المشكلة تظهر عند تحول خام الحديد إلى حديد، أي المكون الرئيسي في صناعة الفولاذ. يتطلب هذا التحول استخدام الفحم لتقليل العامل وتأمين الحرارة الضرورية على اعتبار أنه يحترق في أتون صهر المعادن. يطلق هذا الاحتراق كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون في الجو.
> حل تقني عادي. إن أبسط طريقة لتقليل هذه الانبعاثات هي إعادة تدوير المزيد من الفولاذ، وبالتالي تقليل الحاجة إلى استخراج الحديد الخام وتحويله إلى حديد. غالباً ما يصار اليوم إلى إعادة تدوير الحديد، لكن يمكن العمل على زيادة عملية إعادة التدوير هذه.
> حل تقني متطور: في حال كانت الطاقة الكهربائية المتجددة متوافرة بكمية كافية، يمكن استخراج الحديد من الحديد الخام بواسطة التحليل الكهربائي، وبالتالي، يمكن تفادي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ويستخدم التحليل الكهربائي اليوم بطريقة مشابهة في مصاهر الألمنيوم.
> تسربات الغاز الطبيعي. تظهر مشكلة؛ لأن البنية التحتية المستخدمة في إنتاج ونقل الغاز الطبيعي معرّضة للتسريبات ما لم تتم صيانتها بالشكل الصحيح.
> حل تقني متواضع: على قطاع صناعة الغاز الطبيعي أن يكون أكثر وعياً واهتماماً بفحوصه الروتينية للمعدات التي يستخدمها التي قد تسبب تسرباً، وحتى في إعدادات الأماكن التي تحصل فيها هذه التسربات لتفادي خطر الانفجار.
> حل تقني متطور: يمكن استخدام أنظمة تعتمد على الليزر لمراقبة التسربات عن مسافة بعيدة. تعتمد شركة واحدة في العالم اليوم هذا النظام وهي «لونغ باث تكنولوجيز»، التابعة لجامعة كولورادو لبلميركية في بولدر.
science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة