جنوب أفريقيا: مقتل شخصين طعناً داخل مسجد... ومنفذ الهجوم

جنوب أفريقيا: مقتل شخصين طعناً داخل مسجد... ومنفذ الهجوم

المهاجم واجه الشرطة بالسكين بينما كانت تحاول إقناعه بالاستسلام
الجمعة - 2 شوال 1439 هـ - 15 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14444]
سيارة شرطة أمام مسجد مالزبري في جنوب أفريقيا عقب هجوم الطعن أمس (أ.ف.ب)

قُتل شخصان في هجوم بالسكين في وقت مبكر أمس داخل مسجد في مالزبري، في جنوب غربي جنوب أفريقيا، قبل أن تردي قوات الأمن المنفذ، وذلك بعد شهر على هجوم مماثل في مسجد آخر في البلاد.
وتدخلت الشرطة سريعاً بعد تلقيها بلاغاً من المصلين في مسجد المدينة التي تبعد 60 كيلومتراً شمال مدينة الكاب السياحية. وهناك عثرت على جثتي شخصين تعرضا للطعن بسكين.
وقالت متحدثة تدعى نوليوسو رويكسانا لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «المشتبه به وهو في الثلاثينات من العمر هاجم الشرطة بالسكين، بينما كانت تحاول إقناعه بالاستسلام، فقتلته»، مضيفة: «لقد تجاهل النداء وحاول مهاجمة الشرطة التي قتلته». وتابعت بأن المشتبه به أصاب شخصين آخرين بجروح تم نقلهما إلى المستشفى.
وقال أحد السكان إن إمام المسجد هو أحد الجريحين. ولم تتوفر أي معلومات على الفور حول دوافع المهاجم الذي قالت وسائل إعلام محلية إنه صومالي؛ لكن الشرطة لم تؤكد ذلك على الفور.
وقالت زينب باسا زوجة القتيل إسماعيل باسا (72 عاما) عن القاتل: «لم نكن نعرفه. أعتقد أنه قادم جديد. كانت عيناه حمراوين، ولم يتمكن أحد من إخراجه من المسجد». وكتبت الشرطة المحلية على صفحتها في «تويتر»: «يقوم المحققون حالياً بتفتيش المنطقة بحثاً عن الأدلة بعد مقتل شخصين في مالزبري صباح أمس».
ولم تتوفر أي معلومات على الفور حول دوافع المهاجم المفترض. ونشرت أعداد كبيرة من قوات الأمن في مكان الهجوم، ومنع السكان من الوصول إليه. ورأى مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية جثة مغطاة بشرشف في حقل مجاور للمسجد، وبجانبها سكين.
وحضر على الفور إلى المكان إبراهيم رسول، المسؤول في حزب المؤتمر الوطني الحاكم، حاملاً رسالة من الرئيس سيريل رامافوزا، يعرب فيها عن «قلقه إزاء آفة عدم التسامح والقتل والنزاع التي بدأت تتسلل إلى المجتمع المسلم»، ويدعو المسلمين إلى «التسامح والسلام».
وأعربت منظمة «مجلس القضاء الإسلامي» عن «صدمتها العميقة» للهجوم الذي يصادف نهاية شهر رمضان.
وتابعت المنظمة على «تويتر»: «ليست لدينا تفاصيل حول ما حصل؛ لكنننا نذكر رعايانا بعدم الخروج باستنتاجات طالما لم يتم تبيان الوقائع بوضوح».
ويأتي الهجوم بعد شهر على اعتداء مماثل داخل مسجد في فيرولام في شمال دوربان (شمال شرق)؛ حيث ذبح ثلاثة أشخاص لم تعرف هوياتهم رجلاً، وطعنوا شخصين آخرين بالسكين قبل أن يفروا.
وكان مسجد فيرولام للشيعة؛ لكن مسجد مالزبري للسنة.
وقال مدير مكتب «سيغنال ريسك» الاستشاري نيك بايبر: «في هذه المرحلة، ليست لدينا عناصر كافية للربط بين الهجومين، والحديث عن طابع إرهابي. أنا لا أقول إنهما ليسا كذلك، ولكن في الوضع الراهن لا يمكن الخروج بهذا الاستنتاج».
ولم تتضح دوافع الهجوم السابق؛ لكن الشرطة قالت إنه يحمل «علامات التطرف».
وقال المسؤول المسلم مولانا أفتاب حيدر آنذاك، إن الهجوم يحمل «بصمات منظمة إرهابية على غرار تنظيم داعش». وأضاف حيدر أن الشيعة في جنوب أفريقيا يعانون منذ نحو ثمانية أشهر من «حملة من الحقد في بعض المساجد، وعبر بعض الإذاعات وعلى شبكات التواصل الاجتماعي». وبعد بضعة أيام من اعتداء فيرولام، عثرت الشرطة على عبوة ناسفة في المسجد نفسه.
يعد المسلمون 1.5 في المائة من سكان جنوب أفريقيا، البالغ عددهم 53 مليون نسمة، وهم يعيشون في أجواء من التسامح الديني.
وكانت البلاد حتى الآن في منأى من الهجمات المتطرفة بخلاف دول أفريقية أخرى. فقد شهدت موزمبيق المجاورة سلسلة من الهجمات التي نسبت إلى «الجهاديين» في الأشهر الأخيرة. ومنذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، قتل نحو 30 شخصاً بالسكين أو الساطور في أقصى شمال البلاد، وهي منطقة مرشحة للتنقيب فيها عن الغاز.


جنوب أفريقيا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة