التزام عربي بدعم اليمن وإدانة استغلال الحوثي لميناء الحديدة

التزام عربي بدعم اليمن وإدانة استغلال الحوثي لميناء الحديدة

الجمعة - 1 شوال 1439 هـ - 15 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14444]

شدد مجلس الجامعة العربية، في اجتماع عاجل دعت إليه اليمن أمس على مستوى المندوبين، على مواصلة دعم الحكومة الشرعية في اليمن والرئيس عبد ربه منصور هادي، والالتزام بالحفاظ على وحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه، ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية.
ودعم المجلس، الذي انعقد برئاسة سلطنة عمان، طلب الحكومة الشرعية لقوات التحالف العربي، بهدف تطبيع الأوضاع وإنهاء الانقلاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع المحافظات اليمنية، وبشكل خاص في ميناء الحديدة، وكذلك تأييد موقف الحكومة اليمنية وتمسكها بالمرجعيات الثلاث: المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216، والقرارات الدولية ذات الصلة، كأساس للوصول إلى تسوية سياسية شاملة في اليمن.
وحث المجلس كافة الأطراف والقوى والأحزاب السياسية اليمنية على تحكيم العقل وإعلاء المصلحة العليا للشعب اليمني، والعمل تحت قيادة الحكومة الشرعية اليمنية لحل الخلافات عن طريق الحوار، والامتناع عن الدخول في المماحكات السياسية التي تؤثر سلباً على فرص تجاوز تحديات المرحلة الحرجة الحالية، ومن أجل التخفيف من معاناة اليمنيين، التي وصلت إلى مراحل غاية في الصعوبة.
وأدان المجلس جميع انتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها قوى الانقلاب الحوثية، وأعمال القتل والخطف والإخفاء القسري، وتفجير المنازل، وتجنيد الأطفال، واستخدام المدارس والمستشفيات.
وندد مجلس الجامعة باستمرار حصار الميليشيات الانقلابية الحوثية للمدن اليمنية، واستغلال ميناء الحديدة للاستيلاء على واردات المساعدات الإنسانية لليمن، والذي أدى إلى آثار كارثية وتدهور الوضع الإنساني في اليمن. وأدان المجلس قيام ميليشيات الحوثي باستغلال ميناء الحديدة لإطالة أمد الحرب في اليمن، من خلال تهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية إلى اليمن، واستخدامها لاستهداف المملكة العربية السعودية، وكذلك استخدام إيرادات الميناء في تمويل حملاتهم العسكرية، فضلاً عن زيادة معاناة الشعب اليمني عبر إعاقة جهود الإغاثة في توصيل المساعدات الإنسانية لليمنيين، ومصادرة وبيع شحنات المساعدات الإنسانية.
وأكد أهمية سلامة المدنيين، ودعوة ميليشيات الحوثي إلى الانسحاب من مدينة الحديدة، بما يضمن دخول كافة المساعدات الإنسانية إلى اليمن، وتأييد جهود التحالف العربي في تحسين الوضع الإنساني بشكل فوري وطويل المدى في المناطق المحررة.
وقد جاء موقف كل من العراق ولبنان كما هو متبع في أي اجتماع عربي، وهو تجديد العراق موقفه الرافض لأي تدخل عسكري لحل النزاع القائم في اليمن، والدعوة إلى وقف جميع أشكال العنف في الأراضي اليمنية كافة، بما فيها مدينة الحديدة، تجنباً لتأثيراته على الأوضاع الإنسانية هناك، ودعم الحوار السياسي بين الإخوة اليمنيين، وجهود مبعوث الأمم المتحدة إلى هذا البلد.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو