«شفاعة» أمير المدينة المنورة تعتق رقبة الهوساوي

«شفاعة» أمير المدينة المنورة تعتق رقبة الهوساوي

الجمعة - 2 شوال 1439 هـ - 15 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14444]
الأمير فيصل بن سلمان مع والد المجني عليه رائد فهد الحمدان («الشرق الأوسط»)

أسهمت جهود و«شفاعة» من الأمير فيصل بن سلمان، أمير منطقة المدينة المنورة، في عتق رقبة الشاب فهد بكر الهوساوي من القصاص، عقب تنازل ذوي المجني عليه رائد فهد الحمدان عن قاتل ابنهم.
والتقى أمير منطقة المدينة المنورة والدَ القتيل فهد الحمدان، وحثه على العفو عن الجاني طلباً للأجر والمثوبة من الله، واستجاب الحمدان لشفاعة أمير المنطقة، وأعلن عفوه عن قاتل ابنه رائد الحمدان. وأوضح الأمير فيصل بن سلمان أن قبول أولياء الدم بالتنازل «هو توفيق من المولى سبحانه في هذا الشهر الفضيل، وبجهود ومساعي أهل الخير»، مشيراً إلى أن «ما نراه في هذه الليلة المباركة من تسامح وتآلف بين المواطنين هو ما تسعى إليه الدولة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وتطبيق للشرع الحكيم الذي يحث على العفو والتسامح».
وأضاف أن هذا العمل الإنساني له الأجر والمثوبة من عند الله (ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)، مقدماً شكره وتقديره لذوي القتيل رائد فهد الحمدان على تجاوبهم وتفاعلهم في عتق رقبة الجاني.
وأعرب فهد الحمدان، والد القتيل، عن «شكره لله أن منّ عليه ووفقه لهذا العمل في شهر الخير والبركة»، لافتاً إلى أن شفاعة أمير منطقة المدينة المنورة كانت محل تقدير واحترام من جميع أفرد الأسرة. وأبدى بكر الهوساوي، والد الجاني، شكره وتقديره لوالد وأسرة القتيل لعفوهم عن ابنه، مثمناً جهود وشفاعة أمير منطقة المدينة المنورة، ومؤكداً أن ذلك «ليس بمستغرب من ولاة الأمر في بلادنا الذين دأبوا على الوقوف مع المواطن في السراء والضراء».


السعودية اخبار الخليج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة