الجماهير السعودية تشعل ساحة الكرملين بالأعلام والأهازيج

الجماهير السعودية تشعل ساحة الكرملين بالأعلام والأهازيج

وفد إعلامي ضخم و100 من أبناء «الشهداء» رافقوا الأخضر إلى موسكو
الخميس - 1 شوال 1439 هـ - 14 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14443]
الجماهير السعودية جابت شوارع موسكو بالأعلام الخضراء تحفيزاً لمنتخبها الوطني («الشرق الأوسط»)
موسكو: عبد العزيز العضاضي - ومهند المحرج
جابت الجماهير السعودية شوارع العاصمة الروسية موسكو وميادينها العامة وعلى الأخص «الرد سكوير» و«ساحة الكرملين» بالأعلام الخضراء والأهازيج الخاصة بالمنتخب، تأهبا للمواجهة المرتقبة اليوم أمام المنتخب المضيف في افتتاح المونديال العالمي.
وسير الاتحاد السعودي لكرة القدم عدة طائرات لنقل الجماهير السعودية إلى روسيا.
وسبق أن أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم 10 آلاف بطاقة للمشجعين السعوديين المهتمين بحضور مباريات المونديال والتي تخولهم دخول الأراضي الروسية دون تأشيرة. كما وصل الوفد الإعلامي السعودي إلى العاصمة الروسية موسكو ويضم أكثر من 200 إعلامي ممثلين لوسائلهم الإعلامية، كرؤساء أقسام الصحف والأقسام الرياضية ونقاد القنوات الفضائية وعدد من مشاهير الإعلام الجديد واستقلت البعثة الإعلامية عدداً من فنادق العاصمة الروسية.
وبدأ الوفد الإعلامي تغطياته فور وصوله، كل حسب اختصاصه ومجاله الإعلامي لنقل الصورة بشكل كامل لمشاركة المنتخب السعودي في بطولة كأس العالم.
وسيوجد الوفد الإعلامي السعودي في تغطية حفل افتتاح مونديال كأس العالم ومباراة الافتتاح أمام صاحب الأرض المنتخب الروسي في استاد لوجينكي، كذلك لقاء الأخضر ونظيره منتخب أورغواي باستاد روستوف إرينا في العشرين من يونيو (حزيران) الحالي، وكذلك اللقاء الذي يجمع المنتخب السعودي وشقيقه المصري والمقامة في فلوغراد إرينا في الخامس والعشرين من شهر يونيو الحالي.
كذلك سيوجد الوفد الإعلامي لتغطية الفعاليات الثقافية المصاحبة لمشاركة المنتخب السعودي في البطولة في حين يوجد قرابة 100 من أبناء شهداء الواجب والذين قدمت لهم الدعوة لحضور مباريات المنتخب السعودي في المونديال. ورغم عدد الرحلات الواصلة إلى مطار موسكو، فإن المستوى التنظيمي والأمني يشد الأنظار، حيث أفراد الأمن منتشرون بكثافة داخل المطار لتسهيل عملية خروج الجماهير وتنظيمهم. ومنذ خروجك من مطار دوموديدوفو الدولي إلى أن تصل موسكو ستجد اللوحات الإعلامية التي تتحدث عن المونديال في كل مكان، فالمسافة إلى موسكو تصل إلى ساعة ونصف، ورغم ذلك فزخم المونديال لا ينقطع عن الشوارع والطرق، فالجميع يتحدث عن استضافة روسيا الأولى للمونديال رغم قلة من يتحدث الإنجليزية فالإشارات والملامح والأعين تتحدث عن كأس العالم.
ولا يضاهي أي شيء الحديث عن مباراة الافتتاح بين السعودية وروسيا، فمجرد مشاهدة ملامحك العربية يبدأ الجميع بالحديث معك عن المباراة رغم ضعف اللغة، عطفا على النتائج الإيجابية للمستضيف في مباراته الأولى، إذ قرر الفيفا منذ عام 2006 أن تكون المباراة الأولى للفريق المستضيف على عكس النسخ السابق التي كان يلعب بطل البطولة السابقة مباراة الافتتاح، فنتائج الفريق المستضيف منذ 2006 جعلت الروسيين متفائلين.
وفي عام 2006 لعبت ألمانيا المستضيف أمام كوستاريكا وانتهى اللقاء بفوز ألمانيا بأربع أهداف مقابل هدفين، وفي مونديال 2010 واجهت جنوب أفريقيا منتخب المكسيك وانتهى اللقاء بهدف لكل منهما، وفي عام 2014 خاضت البرازيل مواجهة الافتتاح أمام كرواتيا وانتهت بفوز المستضيف بثلاثة أهداف مقابل هدف. ومع اقتراب العد التنازلي لمباراة الافتتاح، يشهد ملعب المباراة ملعب لوجنيكي الكثير من أعمال التزيين، فعندما تتجول حوله تجد الكثير من مكاتب «الفان اي دي» لتسهيل عملية دخول المشجعين للملعب، وبعد تجاوز سور الملعب هناك الكثير من اللوحات للشركات الراعية للمونديال، مثل كوكا كولا وشركة كيا وأخرى لتعرض منتجاتها للمشجعين بالإضافة للمتجر الرسمي لبيع منتجات المنتخب بأسعار متفاوتة.
ويتسع ملعب الافتتاح لـ78360 متفرجا حاليا، ويعتبر الملعب الرسمي الذي يخوض فيه فريق سبارتاك موسكو مبارياته وتم افتتاحه في 31 يوليو (تموز) 1956. وتم اختياره لاستضافة نهائي دوري أبطال أوروبا 2008 ولأنه سيستضيف المباراة النهائية لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2018، فسوف تزيد سعته إلى أكثر من 81 ألف متفرج.
وملعب لوجنيكي مجهز بعشب اصطناعي يتحمل ظروف الشتاء القاسية في موسكو، علماً أنه كان سابقاً عشباً طبيعياً حين استضافت روسيا دوري أبطال أوروبا في سنة 2008.
السعودية كأس العالم

أخبار ذات صلة



الوسائط المتعددة