ميراندا... البرازيلي الذي اختار أن يلعب في الدفاع تكريماً لشقيقه

ميراندا... البرازيلي الذي اختار أن يلعب في الدفاع تكريماً لشقيقه

أحد أفضل المدافعين في الدوري الإيطالي الممتاز
الخميس - 30 شهر رمضان 1439 هـ - 14 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14443]
لندن: مارفيو دوس أنجوس
هل هناك شيء يمكنه أن يقنع طفلا برازيليا بأن يلعب في مركز قلب الدفاع؟ قد يقول لك لاعب برازيلي إنه قد لعب في خط الدفاع لأنه لا يملك المهارات اللازمة للعب كمهاجم، وقد يخبرك آخر بأن المدير الفني للفريق هو من طلب منه ذلك ولم يمنحه خيارات أخرى، لكن الأمر مختلف تماما بالنسبة للمدافع البرازيلي ميراندا، الذي قرر أن يلعب كمدافع تكريما لأخيه الذي توفي في حادث.

كان جواو ميراندا دي سوزا فيلهو، الشقيق الأصغر في أسرة مكونة من 12 شقيقا، في السادسة من عمره عندما توفي شقيقه الأكبر فينسنتي في حادث بينما كان في عمله. كان الشقيق الأكبر بيو، كما يطلق عليه، مدافعاً جيداً ومعروفاً في ملاعب الهواة في مدينة بارانافاي التي تقع في جنوب البرازيل وتضم 87 ألف نسمة ويعتمد اقتصادها بصورة كلية على إنتاج البرتقال. وعلى الرغم من ذلك، ساعد بيو والديه على إعالة الأسرة من خلال العمل كفني لدى شركة الكهرباء الموجودة بالمنطقة. ولا يتذكر ميراندا سوى القليل عن الحادث الذي قتل فيه بيو، لكنه قال إن جثة شقيقه قد احترقت.

وقال ميراندا عام 2007 بينما كان يلعب في نادي ساو باولو البرازيلي: «أعتقد أنني أردت اتباع خطواته - ولهذا السبب أصبحت مدافعاً. في بارانافاي، ما زالوا يقولون إنه كان أفضل مني». لكن بعد مرور 11 عاما، وبعد تقديم ميراندا لأداء رائع مع إنتر ميلان الإيطالي وأتليتكو مدريد الإسباني، بات من الصعب على أي شخص أن يدعم هذا التصريح. وقد تطورت الأمور سريعا بالنسبة لميراندا، حيث تزوج وهو في التاسعة عشرة من عمره وكان ينتظر طفلا عندما تلقى عرضا للانضمام لنادي سوشو الفرنسي. لكن سرعان ما واجه ميراندا مأساة مرة أخرى، حيث توفي والده، جواو، وطلبت منه والدته، ماريا، ألا يتركها ويرحل.

يقول ميراندا: «كنت ضعيفا ولم أكن متأكدا من أنني سأنجح في مجال كرة القدم، وفكرت في التوقف عن ممارسة اللعبة». واعترف ميراندا بأنه كان صبيا خجولا قادما من الريف يشعر بقدر كبير من المسؤولية ويفتقر إلى الثقة بالنفس وكان على وشك التوقف عن اللعب، رغم أنه كان قد لعب 89 مباراة مع نادي كوريتيبا وحصل معه على بطولة ولاية بارانا. لكنه وافق على الرحيل إلى فرنسا وانضم لنادي سوشو لمدة عام ونصف، ثم عاد إلى البرازيل مرة أخرى ليلعب لنادي إنترناسيونال على سبيل الإعارة، لكنه لم يشارك مع الفريق في أي مباراة. وبعد ذلك، انتقل إلى نادي ساو باولو. وعلى غير العادة، لم يكن لميراندا وكيل أعمال في ذلك الوقت، وتلقى العروض بنفسه وكان يعرض العقود على محام وأحد أصدقائه من أجل دراستها جيدا. أما الآن فلديه وكيل أعمال هو خورخي مينديز، وهو أيضا وكيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وفي ساو باولو، تطور أداء ميراندا بشكل ملحوظ وحصل مع الفريق على لقب الدوري البرازيلي الممتاز ثلاث مرات في غضون خمس سنوات. انضم ميراندا لصفوف المنتخب البرازيلي للمرة الأولى عام 2007 كبديل للوسيو المصاب، لكنه لم يشارك في أي مباراة مع راقصي السامبا إلا بعد عامين عندما استدعاه المدير الفني السابق دونغا لمواجهة بيرو. ومن الصعب تصديق أن روسيا 2018 ستكون أول بطولة لكأس العالم يشارك بها ميراندا، الذي بدت علامات الاستياء على وجهه بوضوح عند الحديث عن عدم اختياره ضمن قائمة المنتخب البرازيلي في نهائيات كأس العالم 2014.

وقال ميراندا عقب اختياره ضمن قائمة البرازيل المشاركة في كأس العالم القادمة بروسيا: «اليوم أصبحت أمتلك خبرات أكبر ورغبة أكبر في إظهار أنه كان يمكنني أن ألعب مع منتخب البرازيل في 2014 وأن أساعد منتخب بلادي. لقد أقيمت البطولة في البرازيل، وكانت المشاركة فيها بمثابة حلم بالنسبة لي، لكن تحقيقه قد تأجل». وفي عام 2014 كان ميراندا في أوج عطائه الفني وقمة مستواه، حيث كان يلعب في أتليتكو مدريد إلى جانب دييغو غودين وأصبح معشوقا لجمهور النادي بعد أن سجل هدفا لا ينسى في مرمى ريال مدريد في نهائي كأس ملك إسبانيا في العام السابق، وساعد فريقه على الفوز على غريمه التقليدي لأول مرة منذ 14 عاما. وقد صرح ميراندا بعد ذلك بأن الفوز في هذه المباراة قد «غير كل شيء» بالنسبة لنادي أتليتكو مدريد الذي كان يواجهه سوء حظ غريب أمام النادي الملكي.

وقدم ميراندا ثنائيا متفاهما للغاية مع غودين، ووصل التفاهم بينهما إلى أفضل مستوياته في موسم 2013-2014، عندما حصل الفريق بقيادة المدير الفني الأرجنتيني دييغو سيميوني على لقب الدوري الإسباني الممتاز ووصل إلى المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا. لكن في الموسم التالي، لم يحقق أتليتكو مدريد نفس النتائج وتراجع أداء ميراندا بعض الشيء وقرر الرحيل إلى إنتر ميلان الإيطالي، الذي قدم معه مستويات جيدة في الدوري الإيطالي.

ويعد ميراندا هو أكبر لاعب في تشكيلة المنتخب البرازيلي المشاركة في كأس العالم بروسيا، حيث يكبر تياغو سيلفا بـ15 يوما. وقدم ميراندا موسما جيدا مع إنتر ميلان الذي لم تهتز شباكه سوى 30 مرة في 38 مباراة، وهو ما يعزز فرص اللاعب في المشاركة في التشكيلة الأساسية لراقصي السامبا في المونديال. ويجسد ميراندا، 33 عاما، الصفات التي يرغب المدير الفني لمنتخب البرازيل، تيتي، في أن يتحلى بها أي لاعب. ووصف تيتي ميراندا، الذي من المتوقع أن يحجز مكانه في التشكيلة الأساسية لمنتخب البرازيل في كأس العالم إلى جوار لاعب باريس سان جيرمان ماركينيوس في الخط الخلفي، قائلا «إنه يتميز بالتركيز الشديد ويمتلك رغبة كبيرة في المنافسة ويلعب بكل جدية». وقد اكتسب ميراندا الثقة التي كان يفتقدها وهو صغير بفضل اللعب في أوروبا.

وقال ميراندا في أبريل (نيسان) الماضي: «أقول لكم بأمانة إنه استناداً إلى الخبرة التي امتلكها وإلى كافة الأشياء الأخرى فإنني أعتقد كما يعتقد كثيرون أنني أفضل مدافع في الدوري الإيطالي الممتاز. لقد طورت نفسي وأصبحت لاعبا متكاملا يتميز بالمهارة والسرعة». وبهذا المستوى الكبير، فإن هذا يعد أكبر تكريم يقدمه ميراندا لشقيقه الراحل بيو.

وبالنسبة لحظوظ المنتخب البرازيلي في مونديال روسيا، فإن البرازيل العائدة للتألق مرشحة للتتويج وأمامها الكثير لإثباته. ومرت منتخبات وطنية قليلة بمراحل صعود وهبوط البرازيل على مدار السنوات الخمس الأخيرة لكن ما يطمئن الجماهير البرازيلية هو أن فريقها في صعود مع بدء نهائيات كأس العالم في روسيا. وفازت البرازيل بكأس القارات 2013 بعد انتصار ساحق على منتخب إسبانيا الذي كان الأبرز عالميا وقتها بنتيجة 3 - صفر في النهائي. وفي العام التالي مني المنتخب البرازيلي بخسارة مذلة 7 - 1 بملعبه أمام ألمانيا في قبل نهائي كأس العالم وخرج مبكرا من كأس كوبا أميركا في 2015 و2016 مما زاد من صعوبة الموقف.

لكن التطور الذي حدث للفريق منذ تعيين المدرب تيتي في يونيو (حزيران) 2016 لافت للأنظار ويدخل منتخب البرازيل كأس العالم الآن وهو مرشح لتعزيز رقمه القياسي وإحراز اللقب للمرة السادسة. ويعود أغلب الفضل للمدرب الداهية، الذي غرس عزيمة في الفريق بدا أنه فقدها تحت قيادة سلفه دونغا. واحتفظ تيتي بسبعة فقط من 23 لاعبا فشلوا أمام جماهير بلادهم قبل أربع سنوات وهم نيمار ومارسيلو وداني ألفيس وفرناندينيو وتياغو سيلفا وويليان وباولينيو. وتم تدعيم قلب الدفاع بالثنائي ماركينيوس وميراندا واستقبلت البرازيل خمسة أهداف فقط في 19 مباراة.

ويملك خط وسط البرازيل التوازن بين الصلابة والإبداع، إذ يعد كاسيميرو بمثابة العمود الفقري ويستطيع باولينيو اللعب في المركز رقم 8 بينما يقدم ريناتو أوغوستو بعض الابتكار. وفي الأمام يمتلك تيتي الكثير من الخيارات ومن المرجح أن يكون نيمار وغابرييل جيسوس وفيليب كوتينيو ضمن التشكيلة الأساسية مع وجود الجناحين السريعين ويليان ودوغلاس كوستا بين البدلاء. وساعد هؤلاء اللاعبون البرازيل على أن تصبح أول دولة تتأهل لنهائيات روسيا برقم قياسي بلغ تسعة انتصارات متتالية، لكن ينبغي عليهم توخي الحذر والسيطرة على أي شعور بالسعادة الغامرة.

وتاريخيا أدى منتخب البرازيل بشكل أفضل في بطولات كأس العالم عندما كان يدخل النهائيات وعلاقته متوترة بوسائل الإعلام والجماهير المحلية.

وفي 1970 و1994 و2002 غادر منتخب البرازيل البلاد وسط شكوك كبيرة لكنه رد على ذلك وأحرز لقب كأس العالم. لكن الوضع كان متناقضا في 1982 و2006 واتجه المنتخب البرازيلي لأوروبا وهو يتوقع التتويج.
برازيل رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة