توجهات صيف 2018 تكسر الصورة النمطية للأنوثة

توجهات صيف 2018 تكسر الصورة النمطية للأنوثة

الأساسيات بقيت وتغيرت الأحجام والألوان
الخميس - 30 شهر رمضان 1439 هـ - 14 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14443]
الاستايليست المصرية ليلى يوسف ترتدي بعض الصيحات الصيفية
القاهرة: إيمان مبروك
نتابع بترقب عروض الموضة من كبار دور الأزياء، ولسان حالنا يتساءل: كيف لهذا الجنون المتمثل في تضارب الألوان والنقشات على منصات العروض أن ينتهي بنا إلى إطلالة أنيقة ومعاصرة؟.

فما يعرفه الكل ولا يختلفون عليه، أنه لا معنى للموضة إن لم تترجم في أرض الواقع، خصوصا أن المرأة أصبحت تبحث عن خطوط موضة يمكن أن تمنحها الأناقة ولا تخل بقواعد لعبة الموضة في أي وقت وأي مناسبة. نظرة إلى صيحات صيف 2018 تشير إلى أن هناك نوعا من إعلاء لمفاهيم «الحرية والعملية» أو هكذا عنوّنت خبيرة الموضة المصرية ليلى يوسف خطوط الموضة لهذا الصيف. تقول لـ«الشرق الأوسط» إن صيحات الصيف «خرجت عن قواعد النعومة وقيود الأنوثة لتذهب إلى فرض قوة المرأة، إذ قدمت لها اختيارات تناسب حياتها المليئة بالمهام، فنرى صيحات أكثر عملية تكسر القيود والنمطية». من بين عدد من الاقتراحات تظهر عشر صيحات تعد الأكثر رواجاً، وربما الأكثر ملاءمة للفتاة العربية هي:



السترة الفضفاضة

تصدرت المشهد بنعومة، حيث اختفت السترة القصيرة التي تكشف عن حجم الخصر لصالح السترة الطويلة. كما اختفت ملامح الأنوثة لتظهر السترة عريضة من الأكتاف وفضفاضة بشكل مبالغ فيه، وهي صيحة عائدة من ثمانينات القرن الماضي. وتنصح ليلى يوسف بتنسيقها مع حزام لتحديد الخصر وإضفاء لمسة جذابة. ظهرت هذه الصيحة بقوة في عرض دار «سيلين».



الكشاكش

ولمزيد من البهجة تميزت أزياء الصيف بالكشاكش أو ما تُعرف بـ«الكرانيش»، إذ تنوعت القطع التي اعتمدت على هذه الصيحة، فلم تزين القطع الفوقية والفساتين فحسب بل امتدت للبنطلونات أيضاً، وتفوقت دار «الكسندر ماكوين» بتقديم مجموعة مبتكرة لا سيما تلك التي خصت بها مناسبات المساء والسهرة.



بنطلون بخصر عالِ

ونعود إلى حقبة زمنية أبعد وهي الخمسينيات، لنأخذ منه البنطلون عالي الخصر. صحيح أنه رائج منذ عدة سنوات، ولكنه يظهر هذا العام باسم بـ«paper bag»، حسب الخبيرة ليلى يوسف، وتعني بعض المبالغة في ارتفاعه عند الخصر، وعادة ما يصاحبها حزام للخصر يضيف لمسة أنوثة، ونصحت ليلى النساء القصيرات باعتماد هذه الموضة لأنها تخلق انطباعا بالطول.



إطلالة العمال

إعلاءً لمبدأ العملية وكسر الصورة النمطية للأنوثة، قدم مصممو الأزياء خاصة «ستيلا مكارتني» قطعة مستوحاة من زي العمال وهي «الجامبسوت» الفضفاض من دون أي تفاصيل سوى حزام يضم الخصر. تقول ليلى إن هذه الصيحة لا تناسب النساء صاحبات الأرداف الكبيرة نسبياً.

ألوان قوية

الألوان جزء رئيسي من الموضة، ولأن أغلب الصيحات مستوحاة من حقبتي الثمانينيات والتسعينيات هذا العام، سيطرت الألوان الصارخة، حيث نجد الأصفر الفاقع والبرتقالي والأحمر، أما درجات الباستيل فلا يتبقى منها سوى الوردي واللافندر فقط.

جرأة الألوان وقوتها تتضح أكثر من خلال التركيبات اللونية غير المألوفة التي كانت قد اختفت منذ انتهاء هاتين الحقبتين، مثل الأحمر والوردي الذي قدمه دار «براندون ماكسويل»، أو البرتقالي مع الأصفر الذي ظهر في عروض دار «ستيلا مكارتني».



البلاستيك الشفاف

ظهرت صيحة البلاستيك الشفاف بقوة بعد أن برزت منذ عامين على يد نجمة تلفزيون الواقع، كيم كاردشيان. الجديد في صيف العام الحالي أن هذه الصيحة شهدت رواجاً كبيراً، لا سيما بعد عروض «شانيل» و«كالفين كلاين». تصدرت أحيانا كقطع شفافة تشبه «التيشيرت» يتم تنسيقها فوق قطعة أخرى لتبدو وكأنها تغلف الجسم وتحميه من الأمطار. تقول ليلى إن بعض النساء العربيات ربما لا يتسنى لهن ارتداء هذه الصيحة الجريئة، لذا يمكنهن الاكتفاء بإكسسوار مثل الحزام أو الحقيبة أو حذاء بكعب عالٍ.



مزج النقوش

تنتقل ليلى إلى صيحة أخرى أطلقت عليها «صيحة الثقة» قائلة إن «النساء اللوّاتي يتمتعن بالجرأة والثقة يمكنهن تنسيق هذه النقوش بسهولة أكبر». وتضيف أن ارتداء المرأة لقطعة تعلوها نقوش من الزهور مع بنطلون بخطوط طولية مثلا، أصبح من الأمور المقبولة والأنيقة على حد سواء. وقد ظهرت هذه الصيحة بقوة في عروض كثيرة منها «فيرساتشي».



البريق يعود

كعادتها، خطفت كيم كاردشيان الأنظار في حفل «المتروبوليتان» الأخير بفستان برّاق مرصع بالترتر من تصميم دار «فرساتشي». ما عكسته الإطلالة أن الترتر عاد مرة أخرى ليتصدر المشهد بعد أن اختفت موضته لعامين. ولم تكن «فرساتشي» وحدها التي أعادته لهذا المشهد بل أيضا دار «غوتشي».



التايور

التايور المكون من بنطلون وسترة فضفاضة من اللون نفسه برهن أنه إطلالة عصرية تجاري الموضة، وتقول ليلى يوسف في هذا الصدد: «موضة التايور ذو اللون الموحد تضع المرأة محط أنظار»، وأضافت أن المرأة التي لا تفضل ارتداء التايور يمكنها تنسيق بنطلون فضفاض بلون قوي مثل الأحمر مع أي قطعة باللون نفسه».



الجينز

ظل على مر العقود أنه لا يختفي أبدا. هذه المرة على شكل جاكيت إما ضيق تارة أو فضفاض تارة أخرى، وهذا العام جاء فضفاضا وبطول قصير يصل إلى الخصر.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة