استدعاء السفير فريدمان إلى واشنطن لمناقشة عاجلة حول «صفقة القرن»

استدعاء السفير فريدمان إلى واشنطن لمناقشة عاجلة حول «صفقة القرن»

في مؤشر على اقتراب موعد الإعلان عنها
الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1439 هـ - 12 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14441]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
كشف النقاب في تل أبيب، أمس الاثنين، عن استدعاء الإدارة الأميركيّة سفيرها لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، لمناقشات عاجلة في البيت الأبيض في واشنطن، حول «خطّة السّلام» الأميركيّة للمنطقة، التي باتت تعرف باسم «صفقة القرن».
وقد علم الأمر بالصدفة، إذ كان مقررا أن يشارك فريدمان في مؤتمر اللجنة اليهودية الأميركية في القدس الغربية، أمس، لكنه اعتذر، وبعث كلمته في تسجيل مصوّر، خاطب فيه المؤتمرين قائلا: «أنا آسف لعدم وجودي معكم في المؤتمر. ففي الوقت الذي تشاهدون فيه هذا الشريط المصور، أكون في واشنطن، حيث جرى استدعائي على عجل إلى مشاوراتٍ حول خطّة الإدارة المعدّلة للسلام، فتمنّوا لنا التوفيق».
وأكدت السفارة الأميركيّة من مكتب السفير القائم في القدس الغربية، النبأ أمس. وأدى ذلك إلى ارتفاع مستوى التوقعات التي بثتها مصادر سياسية، ونقلتها وسائل الإعلام الأميركية والإسرائيليّة حول اقتراب موعد الإعلان عن صفقة القرن.
وتطرق لهذا رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الاثنين، حين قال إن «المشكلة التي نواجهها ليست مشكلة مشاريع السلام. فهذه كانت موجودة دائما. ومشكلة انعدام السلام لا تكمن في عدم وجود دولة فلسطينية. فقد جرى عرض إقامة دولة فلسطينية مرات عدة على الفلسطينيين، لكنهم رفضوها مرات عديدة، لأن هذا الأمر كان دائما مشروطا بعدم وجود الدولة اليهودية. إن الصراع لم يدر قط على إقامة دولة فلسطينية، بل على وجود الدولة اليهودية. أدعو الفلسطينيين إلى الاعتراف بالدولة اليهودية وإلى الكف عن دفع الرواتب للإرهابيين وإلى الاستثمار في السلام»، على حد قوله.
اسرائيل فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة