تعرَّف على الفندق الذي يقيم به الزعيم الكوري الشمالي في سنغافورة

تعرَّف على الفندق الذي يقيم به الزعيم الكوري الشمالي في سنغافورة

لوحات فنية أصلية تزين جناحه... ودرع بشرية في استقباله
الاثنين - 28 شهر رمضان 1439 هـ - 11 يونيو 2018 مـ
القاهرة: يسرا سلامة
تتجه أنظار العالم بأسره إلى سنغافورة، حيث تُعقد القمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، غداً (الثلاثاء)، في فندق كابيلا الفاخر، الذي يقع في جزيرة سينتوسا.

لكن الزعيم الكوري الشمالي اختار فندقاً آخر للإقامة فيه، وهو «ذا سانت ريغيس»، الذي يعد أحد أكثر الفنادق فخامة في البلاد، وفقاً لشبكة «سي إن إن» الأميركية.

ويقع الفندق في طريق أورشارد، وهو يعتبر الحي الرئيسي لتجارة التجزئة في المدينة، وموطناً لأكثر من 25 مركزاً للتسوق متعدد الأقسام.

ويحتوي فندق «ذا سانت ريغيس» المشهور بأناقته على 299 غرفة وجناحاً، يحتوي كل منها على ثُريات من الكريستال وقطع فنية أصلية.

ويقيم كيم في الجناح الرئاسي بالفندق، والذي تبلغ مساحته 335 متراً مربعاً، ويقع في الطابق العلوي من الفندق، وفقاً للشبكة الأميركية.

ويمتلئ الجناح بألواح حريرية مرسومة باليد، وبيانو ضخم وأعمال أصلية لفنانين مشهورين مثل مارك شاغال.

ويضم الجناح الرئاسي غرفة معيشة منفصلة وغرفة طعام ومكتباً وصالة ألعاب رياضية، بالإضافة إلى غرفة النوم الرئيسية.

ويطل جناح كيم على حدائق سنغافورية نباتية من شرفة نصف دائرية، حيث يمكن للطاهي الخاص به شواء اللحوم لقرابة 12 فرداً في الجناح.

لكن كم تبلغ تكلفة الإقامة في هذا الجناح الفخم؟ تُقدرها الشبكة الأميركية من 7 آلاف إلى 9 آلاف دولار في الليلة الواحدة.

وعودة إلى الفندق، فإنه يضم مطعماً مستوحًى من تراث المطبخ السنغافوري، كما يضم الفندق 6 منافذ لتناول الطعام والشراب.

كما يضم «ذا سانت ريغيس» عدداً من القطع الفنية التي تم وضعها في تنسيق مع الأضواء لتظهر بشكل مميز، وتقدَّر قيمة تلك القطع الفنية بقرابة 7.4 مليون دولار.

وتشمل تلك الأعمال لوحة «المشهد الذهبي» لتشان كه زان، بالإضافة إلى المنحوتات واللوحات التي رسمها بابلو بيكاسو، وفرانك جيري، وتشوا إيك كاي، ولي تشين، وفرناندو بوتيرو، والأعمال التي قام بها الفنان المحلي الراحل جورجيت تشين.

وفي سياق متصل، ذكرت الشبكة أنه كان هناك نحو 20 حارساً شخصياً من كوريا الشمالية برفقة كيم فور وصوله، أمس، في 3:40 عصراً وفق التوقيت المحلي لسنغافورة، وإنه يمكن تمييز الحرس الخاص به بشارات الولاء الحمراء، وقد اتخذوا موقعهم في ردهة الفندق وبعضهم في الطوابق العليا.

وتابعت الشبكة، التي كان مراسلها موجوداً في نفس وقت وصول الزعيم الكوري الشمالي، إن الحرس شكل درعاً بشرية حول مدخل الفندق قبيل وصول كيم.

وتم حظر الهواتف الحمولة والحقائب من الضيوف الجالسين في بهو الفندق، رغم وجود البعض من الذين يحلمون بالتقاط صورة للزعيم الكوري الشمالي.

وذهب كيم مسرعاً إلى مصعد الفندق، ووصل بعد فترة قصيرة عدد من الزعماء الكوريين الشماليين، بمن فيهم شقيقته الصغرى كيم يو جونغ.

ومن المفترض أن تتمحور النقاشات حول طموحات بيونغ يانغ الذرية التي تخضع لعقوبات دولية صارمة فرضها مجلس الأمن الدولي على مرّ السنوات والأزمات.
سنغافورة النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة