الموضة.. مستقبل إيطاليا الجديد

الموضة.. مستقبل إيطاليا الجديد

رئيس الوزراء ماتيو رانزي يتعهد لها بـ30 مليون يورو
الخميس - 6 شهر رمضان 1435 هـ - 03 يوليو 2014 مـ
جيورجيو أرماني - فندي - روبرتو كافالي - زي- زيغنا

رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رانزي ورث إرثا ثقيلا، فإيطاليا تعاني من الأزمة الاقتصادية منذ اندلاعها في عام 2008، كما من نقص كبير في الميزانية. ومع ذلك، يحسب لرئيس الوزراء الجديد، البالغ من العمر 39 عاما فقط، تعهده بتخصيص 30 مليون يورو لصناعة الموضة الإيطالية، كان نصيب معرض «بيتي أومو» الذي تحتضنه مدينة فلورنسا سنويا، منها مليوني يورو. قد لا يكون المبلغ ضخما، لكنه مهم جدا، لأنه يشير إلى أهمية هذا القطاع بالنسبة لماتيو رانزي، والحكومة الإيطالية بعد تجاهل طويل. ومن الواضح أنه أكثر من يفهم أهمية هذا القطاع، بحكم أنه، ولمدة خمس سنوات، كان عمدة مدينة فلورنسا، عاصمة الأناقة الرجالية ومعقلها منذ عدة عقود إلى اليوم، عدا أن مقاطعة تاسكاني، التي رأسها لفترة، تضم معظم معامل الدباغة وصناعة الإكسسوارات الجلدية. هدف رانزي أن يغير مستقبل إيطاليا إلى الأحسن، وتنشيط اقتصادها من خلال التركيز على القطاعات الإبداعية مثل الموضة والمنتجات المترفة. فالأسس هنا راسخة وسمعة الأسلوب الإيطالي ومفهوم «صنع في إيطاليا» معترف به عالميا، ولا يحتاج إلى كثير من التسويق، فضلا عن أنها تدر على اقتصاد البلد ما يقدر بـ62 مليار يورو، ويمكن القول إنها الوحيدة التي تشهد نموا في هذا الوقت. ورغم أن معرض «بيتي أومو» له باع طويل في صناعة الأزياء مقارنة بأسبوع لندن، مثلا، فإن رانزي، أحسن من سابقيه، لأنه فهم دور الحكومة في دعم هذا القطاع، اقتداء بعمدتي لندن؛ السابق كين ليفنسجتون، والحالي بوريس جونسون، اللذين يدعمان الموضة البريطانية من خلال كثير من المشاريع، الأمر الذي أعطى ثماره بشكل واضح. فما أكدته السنوات أن الموضة قطاع لا يستهان به، وبالتالي من المهم فتح جسر بينه وبين باقي الفنون والصناعات والسلطات، وهو ما كانت تفتقده فلورنسا تحديدا.
فما لا يختلف عليه اثنان أنها كانت عاصمة الموضة الإيطالية في السبعينات. فهي الرحم الذي ولد منه عدة بيوت أزياء، مثل «غوتشي» و«بوتشي» وغيرها، كما أنها عبارة عن معمل ضخم يضم كل الحرفيين الذين تحتاجهم إيطاليا، سواء لصناعة الأزياء أو الإكسسوارات، بما في ذلك أفضل المدابغ وورش صناعة الأحذية وحقائب اليد وغيرها. وربما هذا هو الفرق بينها وبين ميلانو، التي أصبحت عاصمة الموضة الإيطالية حاليا، بفضل إتقانها فن التسويق والبريق، منذ ظهور «جياني فرساتشي» و«جيورجيو أرماني» في السبعينات، وهجرة كثير من الأسماء إليها، سواء من فلورنسا أو روما. وربما هذا هو سبب المنافسة غير المعلنة بين العاصمتين، لا سيما في مجال الأزياء الرجالية. ففلورنسا لا تزال تحتضن معرض «بيتي أومو» الذي يعد مرجعا لصناع الموضة، مؤكدة في كل عام أنه لا اليد العاملة تنقصها، ولا الحرفية العالية أو القدرة على الإبداع، وهو ما أكدته منصاتها منذ بضعة أيام. فهناك ما يشبه النهضة الإيطالية، تلمسها في ثقة المصممين التي تمثلت في طرح تصاميم جريئة تمنح الرجل مظهر طاووس أنيق ينفش ريشه بألوان قوس قزح، أو مظهر طائر الجنة الذي يرقص لجذب الإناث. في كل الحالات لا يبدو نشازا، وكأن الأسلوب الإيطالي يشفع له كل مظاهر «الداندية» التي كان الرجل متعطشا لها بعد عقود طويلة من التأثير الفيكتوري الكلاسيكي، المتمثل في بدلات بألوان داكنة، أو الأميركي العملي المتمثل في بنطلونات الجينز، وكأن الثقافة العامة تفرض هذين التوجهين، فالألوان المتوهجة والتصاميم الضيقة والمنمقة كانت حكرا على المرأة، وعندما كان يقبل عليها الرجل، فإنها كانت توحي بتوجهات وميول خاصة. لكن شتان بين الأمس واليوم، فالرجل اليوم متصالح مع نفسه وتواق لمعانقة الموضة بكل أشكالها وتوجهاتها. فهو رجل، كما أظهرت عروض الأزياء الموجهة لربيع وصيف 2015. يفضل بدلات مقلمة أو مطبوعة بمربعات، مع «صديري» وربطة عنق بعقدة كبيرة، ولا بأس من أزرار واضحة وأكتاف ناعمة، على بدلة تقليدية بلون داكن. والأهم من هذا كله يريدها أن تكون ضيقة إلى حد يشعرك أحيانا بالألم لمجرد النظر إليها لتتساءل: كيف يمكنه الحركة فيها؟. لكن إذا كانت أرقام المبيعات هي المقياس، فإنها لا بد أن تكون مريحة ما دام الرجل مصمما على ارتدائها. وحسب رأي بعض الخبراء، فهو لا يقبل عليها لأنه يريد إخفاء معالم جسده فيها، بل العكس، فدورها الآن هو استعراض رشاقة جسمه. المشكلة أن رشاقتها وصلت إلى حد «الأنوركسيا» أحيانا.
لم يختلف الأمر في أسبوع ميلانو لربيع وصيف 2015، وإن كان أكثر هدوءا وعقلانية مقارنة بالمواسم الماضية، بل وحتى مقارنة بالحضور الذي تفنن في البهرجة للفت الانتباه. من «برادا» إلى «جيورجيو أرماني» مرورا بـ«سالفاتوري فيراغامو» و«غوتشي» و«بوتشي» وغيرهم، كانت العروض هادئة والأزياء متنوعة، وكأن المصممين لا يريدون إلغاء أي أحد من حساباتهم، سواء تعلق الأمر بالأزياء أو الإكسسوارات، وهو ما قد يكون ردة فعل طبيعية للأزمة الاقتصادية، فصناعة الموضة تقوم أساسا على بيع هذه المنتجات، وبعد أن تنتهي هذه العروض، بكل بهرجتها وبريقها، ما يبقى هو هذه المنتجات، التي يجب أن تصل إلى المحلات في الوقت المناسب، وأن تروق للزبون حتى تجد طريقها إلى خزانته. وهنا تكمن عبقرية المصممين في تسويقها له في كل موسم بشكل متجدد، إن لم يكن جديدا، لأنه من الظلم مطالبتهم بالإبداع في كل مرة، خصوصا إذا أخذنا بعين الاعتبار أن أساسيات السترة أو البنطلون لا تتغير، مما يجعل التركيز على التفاصيل مهما، حتى لا يقعوا في مطب التكرار، وهو ما لاحظناه في عرض «جيورجيو أرماني» مثلا. فهو لم يعتمد القطع نفسه أو الأسلوب في التصميم فحسب، بل أيضا الأسلوب نفسه في العرض بإرساله أكثر من عارض مرة واحدة. لكن ما يشفع له، كما لـ«برادا» و«فندي» و«غوتشي» وغيرهم، هو أن كثيرا من القطع المقترحة، خصوصا البدلات والمعاطف، كانت كلاسيكية يمكن أن تكون استثمارا لسنوات. فما افتقدته ميلانو في التصاميم المبتكرة، عوضت عنه بالكلاسيكية العصرية وبالألوان الهادئة والحرفية الإيطالية العالية، إضافة إلى كمّ هائل من الإكسسوارات والقطع المنفصلة التي يمكن أن تثري خزانة أي شاب. في النهاية تخرج بنتيجة واحدة، وهي أن ميلانو، عكس فلورنسا، التي كانت تنفش ريشها بزهو، قدمت اقتراحين للرجل؛ الأول أن يلفت الأنظار ويتميز عن كل ما حوله من خلال الطبعات والبدلات المقلمة، أو أن يمر مرور الكرام بألوانه الهادئة وتصاميمه الكلاسيكية الأنيقة. وهو خيار لا بأس به بعد سنوات من مخاطبة شاب جريء يريد تجربة كل الألوان والصرعات.


* توجهات الموضة الرجالية لصيف 2015
* الأسلوب الـ«سبور» الذي يظهر فيه الرجل منطلقا ومتصالحا مع نفسه من دون أن يتنازل عن أناقته.. فقد كانت هناك بنطلونات واسعة وجاكيتات بسحابات وأحذية مريحة مستوحاة من الأحذية الرياضية.. بما في ذلك الصنادل المفتوحة.. وهي قطع تناسب المدن والمناسبات العادية ولا تتوجه إلى المغامرات أو القيام بأي نشاطات بدنية
* بدلات خفيفة وعصرية وأحيانا تعرضت لعملية تفكيكية.. كما الحال في عرض سلفاتوري فيراغامــو حيث أكد المصمم ماسيمليانو جيورنيتي أنه أراد أن تكون الخطوط خفيفة و«مفككة» باستعــماله الأقمــشــة الإيــطالية نقطة انطلاق لتحرير الرجل
* لم تغب البدلات الضيقة التي تحدد الجسم.. والبنطلونات القصيرة التي تعلو الكاحل
* الألوان في أسبوع ميلانو كانت هادئة مقارنة بالعواصم الأخرى.. فالأخضر والأحمر والأصفر ما زالت موضة دارجة لكن بدرجات هادئة


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة