العثور على عظام طفلين في منزل متنقل لأميركية بعد وفاتها بولاية أوهايو

العثور على عظام طفلين في منزل متنقل لأميركية بعد وفاتها بولاية أوهايو

الجمعة - 9 صفر 1435 هـ - 13 ديسمبر 2013 مـ

قالت الشرطة الأميركية إنه عثر على عظام طفلين في منزل متنقل لأميركية بعد وفاتها بولاية أوهايو نوفمبر (تشرين الثاني).

وذكر ستيفن وايلدر، قائد شرطة نورث كانتون، أمس الأربعاء، إن ابن المتوفاة وابن عمه عثرا على العظام في خزانة للأحذية داخل المنزل، وأن الخبراء سيفحصونها لتحديد عمر الطفلين والتعرف على هويتهما من خلال فحص الحمض النووي (دي إن إيه).

وأضاف وايلدر أنه «بالنظر إلى حالة العظام، يبدو أنها وضعت هناك لفترة طويلة. لا نعلم ما إذا كانت الفترة خمس سنوات أو خمسين سنة. قد يستغرق الأمر عدة أسابيع أو أشهر قبل أن نعرف».

واستطرد أن الأميركية، واسمها جوديث شومار وتبلغ 66 سنة، ماتت بشكل طبيعي، وأن ابنها الذي يعيش في كاليفورنيا، وعمره 41 سنة، أبلغ الشرطة أنه لم يكن على اتصال دائم بأمه منذ أن ترك المنزل عندما كان عمره 18 سنة.

وذكر وايلدر أيضا أن شومار عاشت خمس سنوات في المنزل المتنقل. وأضاف أن ابنها وابن عمه كانا يجمعان متعلقات شخصية من المنزل عندما فتحا خزانة الأحذية ووجدا ما يبدو كجمجمة صغيرة وعظام فخذ ملفوفة بملاءة ممزقة وكيسا من البلاستيك.

وقال إن ابنها أبلغ الشرطة أنه ساعد أمه في نقل الخزانة إلى المنزل قبل خمس سنوات. وأضاف أنه ظل على اتصال بها هاتفيا وأنه شعر بالذعر عندما عثر على العظام.

وذكر وايلدر أن مكتب الطب الشرعي في مقاطعة ستارك خلص إلى أن ما كان في الخزانة هي بقايا عظام لطفلين. وأضاف أن مكتب الطب الشرعي طلب الاستعانة بخبراء في علم الإنسان، لأنه لا يملك معدات ضرورية لفحص الرفات.


اختيارات المحرر

فيديو