السودان يستبدل عملة الـ50 جنيهاً

السودان يستبدل عملة الـ50 جنيهاً

بعد انتشار فئات مزيفة
الأحد - 27 شهر رمضان 1439 هـ - 10 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14439]
الخرطوم: سيف اليزل بابكر
يبدأ السودانيون اليوم في تبادل عملة جديدة من فئة الـ50 جنيها، بعد قرار من البنك المركزي بسحب العملة الحالية بسبب أعمال التزوير.
وأعلن بنك السودان المركزي عن اكتشافه تسرب عملات مزيفة للتداول، مما أدى إلى زيادة السيولة بشكل واضح، وتسبب مع عوامل أخرى في انفلات الأسعار، وأثر بصورة مباشرة في حياة المواطنين اليومية.
وقال البنك في بيان إن قراره بطرح ورقة نقدية جديدة من فئة الخمسين جنيه، يأتي استنادا إلى سلطاته واختصاصاته الواردة بقانون بنك السودان المركزي لعام 2002 وتعديلاته اللاحقة، وبموجب أحكام المادة 6- أ والمادة 3-25 من القانون، كذلك في إطار مسؤولياته عن حماية العمل الوطنية، وتحقيق استقرار سعر صرفها، والمساعدة في تحقيق الاستقرار الاقتصادي.
وأكد البنك المركزي أنه من خلال متابعاته فقد تبين انتشار كميات كبيرة من فئة الخمسين جنيها مجهولة المصدر وغير مطابقة للمواصفات الفنية، الأمر الذي يؤكد تسرب عملات مزيفة للتداول، مما أدى إلى زيادة السيولة بشكل واضح خاصة فئة الخمسين جنيها.
وبين المركزي السوداني أن انتشار العملات المزيفة تسبب، مع عوامل أخرى مثل الانتشار الواسع لتجارة العملات، في الزيادات الكبيرة في أسعار السلع الأساسية والخدمات، دون أن تكون هناك أسباب حقيقية لزيادة الأسعار، مما زاد من معاناة المواطنين في حياتهم اليومية للحصول على السلع بأسعارها الحقيقية.
وأشار البنك المركزي إلى استمرار المصارف التجارية وفروعها بتسلم العملات من فئة الخمسين جنيها من جمهور المواطنين وتوريدها وحفظها في حساباتهم، وتمكينهم من استخدام أرصدتهم عبر وسائل الدفع المختلفة.
وأكد البنك المركزي أن المواطنين الذين ليست لديهم حسابات طرف المصارف، ستقوم المصارف التجارية بتسهيل عملية فتح حسابات لهم، لتمكينهم من توريد ما لديهم من العملة فئة الخمسين جنيها والفئات الأخرى، للاستفادة من الخدمات المصرفية الأخرى بما فيها وسائل الدفع الإلكتروني.
وقال البنك إنه سيعلن عن تاريخ لإيقاف التعامل بالورقة النقدية القديمة من فئة الخمسين جنيها من التداول، واعتبارها عملة غير مبرئة للذمة.
واقترح قرشي بخاري، المستشار المالي وأستاذ الاقتصاد في عدد من الجامعات السودانية، في حديث لـ«الشرق الأوسط» على بنك السودان المركزي إطلاق حزمة تحفيزية مصاحبة لعملية استبدال العملة، كالسماح بمسحوبات نقدية مباشرة لجزء من المبلغ المستبدل وتيسير السحب من الحسابات لاحقا وبالتالي يتم استعادة جزء من الثقة في الجهاز المصرفي.
وأضاف: «إذا لم تتم عملية الاستبدال في ظل التحفيز، فإن النتائج، ستكون مزيدا من فقدان الثقة بالمصارف، كما ستظهر تعاملات ربوية من المضاربين بشراء العملات من الفئات الصغيرة أو الاحتفاظ بالنقود وشراء السلع وتخزينها لحين اكتمال عملية تغيير العملة، وهذا سيؤدي لزيادة الأسعار، إضافة للتكلفة العالية لطباعة العملة الجديدة».
وتحمل علامات فئة الخمسين جنيها الجديدة عدد العلامات التأمينية، حيث يطغى الأحمر والغالب على الورقة، وتتضمن الواجهة صورة مبنى بنك السودان المركزي وخارطة السودان وقوالب من الذهب.
ويوجد الرقم المسلسل أعلى اليمين وأدنى اليسار، كما يوجد الملمس الخشن على طرف الورقة أدنى اليمين وأعلى اليسار. ويوجد الرقم 50 أعلى اليسار بأحبار متغيرة اللون، وعند إمالة الورقة تتغير من اللون الذهبي إلى اللون الأخضر، فيما تتضمن خلفية الورقة مركب شراعي ومجموعة من الجمال (الإبل).
وارتفع التضخم في السودان إلى 57.65 في المائة على أساس سنوي في أبريل (نيسان) من 55.60 في المائة في الشهر السابق، وسط زيادات في أسعار الغذاء واستمرار نقص في الوقود.
السودان الإقتصاد السوداني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة