28 ضربة وجهتها القوات الأميركية ضد {القاعدة} في اليمن هذا العام

28 ضربة وجهتها القوات الأميركية ضد {القاعدة} في اليمن هذا العام

الجمعة - 25 شهر رمضان 1439 هـ - 08 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14437]

كشفت القوات الأميركية أنها وجهت 28 ضربة جوية ضد القاعدة و«داعش» في اليمن، منذ بداية العام الجاري 2018. وركزت حملة الضربات الجوية الأميركية ضد «القاعدة» في اليمن على ثلاثة محافظات: حضرموت 8 ضربات، والبيضاء 17 ضربة، وشبوة 3 ضربات.
ووفقا لدورية «لونغ وور جورنال» حول الضربات الجوية الأميركية ضد فرع تنظيم «القاعدة» باليمن التي نشرت أمس، الضربات جرى شنها عبر الشهور الخمسة الأخيرة داخل اليمن، إذ بلغت الضربات الجوية في يناير (كانون الثاني) من العام الجاري 10 ضربات، 8 ضربات جوية ضد تنظيم القاعدة في البيضاء، كما جرى شن ضربة إضافية ضد «القاعدة» في شبوة في 26 يناير، وجرى توجيه ضربة أخرى إضافية ضد تنظيم داعش في 12 يناير في البيضاء.
وبلغ عدد الضربات في فبراير (شباط) 6 ضربات جوية، جميعها داخل محافظة البيضاء، أما في مارس (آذار) بلغ الإجمالي 7 ضربات جوية، 6 منها في حضرموت، ووقعت ضربة إضافية في البيضاء في 29 مارس، بجانب تركز الهجمات في حضرموت.
وكشفت القيادة المركزية أن تنظيم القاعدة في اليمن كان يتولى إدارة معسكرات تدريب داخل محافظة البيضاء حتى أبريل (نيسان) الماضي، عندما تعرض التنظيم لاستهداف ضربات جوية أميركية.
أما في أبريل فبلغ الإجمالي 4 ضربات جوية، واحدة في كل من شبوة والبيضاء، واثنتان في حضرموت. وفي مايو (أيار) سجلت فقط ضربة واحدة في شبوة، فيما لم يسجل حتى أمس أي ضربة جديدة في اليمن تجاه القاعدة أو «داعش».
وكانت القوات الأميركية قد صعدت حملتها لمكافحة الإرهاب ضد القاعدة وتنظيم داعش في اليمن، منذ تولي الرئيس ترمب العام الماضي، وشنت الولايات المتحدة 131 ضربة جوية (125 منها ضد القاعدة و6 ضد «داعش»)، ما يبلغ نحو ثلاثة أضعاف إجمالي الضربات التي جرى شنها عام 2016، والتي بلغت 44.
وتبعاً للوتيرة الحالية، سيتراجع إجمالي هذا العام كثيراً عن هذا المستوى، ذلك أن القيادة المركزية الأميركية في اليمن أعلنت عن توجيه 28 ضربة خلال الشهور الخمسة الأولى من عام 2018.
وقد استهدفت هذه الحملة البنية التحتية التابعة لتنظيم القاعدة، بما في ذلك المعسكرات التدريبية التابعة للتنظيم والكيانات الإعلامية، وقتلت الضربات كثيرا من القيادات متوسطة المستوى من القاعدة في اليمن، ومسؤولين إعلاميين، خلال غاراتها الجوية.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة