بنما... تجربة أولى مع الكبار بهدف الظهور المشرف

منتخب بنما يخوض غمار المونديال للمرة الأولى في تاريخه (رويترز)
منتخب بنما يخوض غمار المونديال للمرة الأولى في تاريخه (رويترز)
TT

بنما... تجربة أولى مع الكبار بهدف الظهور المشرف

منتخب بنما يخوض غمار المونديال للمرة الأولى في تاريخه (رويترز)
منتخب بنما يخوض غمار المونديال للمرة الأولى في تاريخه (رويترز)

سيكون المدرب الكولومبي هرنان داريو غوميز على موعد مع مهمة اعتاد عليها في مسيرته، وهي قيادة منتخب إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم وفيها، إلا أنه سيكون في روسيا على موعد مع تحد مختلف بقيادة بنما في أول مشاركة لها في المونديال.
ستكون نهائيات 2018 محطة جديدة في مسيرة حافلة للمدرب البالغ من العمر 62 عاما، بعد تجارب مع منتخبات كولومبيا والإكوادور وغواتيمالا.
بدأت مسيرة غومير التدريبية كمساعد لفرانسيسكو ماتورانا، في مهمة تخللتها قيادة كولومبيا إلى كأس العالم مرتين في 1990 و1994.
وفي 1995، تولى غوميز مقاليد الإدارة الفنية للمنتخب، ونجح في إيصاله إلى مونديال 1998 في فرنسا، حيث فشل في عبور الدور الأول. وبعد عام، عين مدربا للإكوادور وتمكن أيضا من تحقيق الأهم، بقيادتها إلى نهائيات كأس العالم في كوريا الجنوبية واليابان 2002، للمرة الأولى أيضا.
بقي غوميز مدربا للإكوادور حتى عام 2004، بعد ذلك بعامين، تولى تدريب منتخب غواتيمالا لعامين، قبل الانتقال إلى نادي سانتا في العاصمة بوغوتا لفترة عام، والعودة إلى المنتخب الوطني الكولومبي في 2010.
وفي تجربته الثانية مع منتخب بلاده لم تسر الأمور على أفضل ما يرام، إذ انتهت بعد نحو عام إثر اتهامه بالتعدي على امرأة تردد أنها أهانته في إحدى حانات كولومبيا. استقال غوميز وقال في بيان أن ما قام به «هو أمر مشين من جانبي حيال والدتي، زوجتي، وكل امرأة في عائلتي وفي بلادي».
وبعدما بدا أن مسيرة المدرب قد شارفت على الأفول، منح فرصة جديدة بدءا من العام 2014 مع بنما، لمحاولة تعويض الخيبة الكبيرة التي وجدها مع منتخب البلاد بفشله في بلوغ مونديال البرازيل 2014.
ولدى تعيينه مدربا لبنما قال غوميز: «اليوم نبدأ المسار الذي سيحملنا إلى روسيا 2018». وفي 18 يونيو (حزيران) عندما تخوض بنما مباراتها الأولى في المجموعة السابعة ضد بلجيكا، سيكون المدرب المخضرم قد وفى بوعده. واكتسب غوميز مكانة البطل القومي في بنما. وعلى رغم أن المنتخب الصغير ليس مرشحا لعبور الدور الأول في مجموعة تضم أيضا إنجلترا وبلجيكا وتونس، إلا أن المدرب لا يخفي فرحته قائلا: «أنا سعيد في بنما. الناس يظهرون عاطفة تجاهنا. يحبون ويحترمون المنتخب الوطني وما حققناه».
وأضاف: «ثمة الكثير من الحب حاليا. أشعر وكأنها المرة الأولى التي أشارك فيها بكأس العالم. أنا سعيد وفخور. سأقول للناس: استمتعوا بذلك». وعلى عكس أغلب الدول في أميركا اللاتينية لا تتمتع كرة القدم في بنما بقاعدة جماهيرية كبيرة، حيث كانت حتى سنوات قليلة ماضية تأتي خلف الملاكمة والبيسبول.
ولم تسلك بنما طريقا يؤدي إلى كأس العالم حتى شاركت في تصفيات 1978، لكن هذا الوضع تغير في العقد الأخير وأصبحت من المنتخبات القوية في اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف).
ومنذ 2005 بلغت نهائي الكأس الذهبية مرتين، كما ظهرت في الدور قبل النهائي في مناسبتين من بينهما هزيمة مؤلمة أمام المكسيك في 2015. وأشار غوميز إلى أنه لم يتوقع أن يتأهل لكأس العالم بهذا الشكل المبكر، واعترف بأن بنما هو المنتخب الوحيد الذي أرادت المنتخبات الـ31 الأخرى وقوعه معها في المجموعة».
وأضاف: «هذا بلد صغير في كرة القدم وتأهلنا قبل الأوان. بنما لا تملك ليونيل ميسي أو نيمار أو كريستيانو رونالدو».
لكن مع تراجع الولايات المتحدة وسلسلة من النتائج كانت في صالحها احتلت بنما المركز الثالث في الدور الأخير لتصفيات اتحاد الكونكاكاف رغم فوزها في ثلاث من عشر مباريات وتسجيلها تسعة أهداف.
وبعد فوزها 2 - 1 على كوستاريكا في المباراة الأخيرة أنهت بنما التصفيات متقدمة بفارق الأهداف عن هندوراس ونقطة واحدة عن الولايات المتحدة التي خسرت 2 - 1 أمام ترينيداد وتوباغو.
وفجأة بلغت كأس العالم لكنها تدرك الآن أنها وصلت إلى مرحلة أبعد من أكبر آمالها.
ولا تفتقر بنما، للخبرة وخاض ستة من لاعبيها الذين شاركوا في الصعود لكأس العالم أكثر من 100 مباراة دولية. لكن ما يعيب الفريق هو أن الحارس خايمي بينيدو وثنائي الدفاع فيليبي بالوي ورومان توريس ولاعبي الوسط غابرييل غوميز والبرتو كينتيرو والمهاجمين بلاس بيريز ولويس تيخادا تخطوا حاجز 30 عاما.
والافتقار للخبرة ضد منتخبات خارج اتحاد الكونكاكاف يمثل قلقا والهزيمة الثقيلة 6 - صفر أمام سويسرا والتي وصفها غوميز بأنها «كشفت» الفريق تركت المدرب في حالة خوف.
وقال: «حققنا حلما بتأهلنا لكأس العالم، لكن ما زال أمامنا الكثير من العمل عندما نصل إلى هناك. هذه مهمة كبيرة وعلينا العمل لتقديم أداء مشرف يمكن أن يسعد الجماهير في بنما».

التشكيلة

المدير الفني: الكولومبي هرنان داريو غوميز
حراس المرمى: خايمي بينيدو وخوسيه كالديرون وأليكس رودريغيز.
الدفاع: مايكل أمير مورييو وهارولد كامينغز وفيدل اسكوبار ورومان توريس وأدولفو ماشادو وإيريك ديفيس ولويس أوفالي وفيليبي بالوي.
الوسط: غابريال غوميز وإدغار بارسيناس وأرماندو كوبر وفالنتين بيمنتيل وألبرتو كوينتيرو وأنيبال غودوي وخوسيه لويس رودريغيز.
الهجوم: بلاس بيريز وغابريال توريس وإسماعيل دياز ولويس تيخادا وأبدييل أرويو

نجم الفريق

رومان توريس

ثارت ضجة كبيرة حول هدف رومان توريس الذي قاد بنما للوصول إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم لأول مرة، وتسبب في الوقت ذاته في إخفاق الولايات المتحدة في الذهاب إلى روسيا.
وكان قلب الدفاع البالغ عمره 32 عاما مؤثرا في مشوار تطور بنما من منتخب متواضع في اتحاد أميركا الشمالية والوسطى ودول الكاريبي (الكونكاكاف) وكان حاضرا في الفريق الذي كان على أعتاب التأهل إلى النهائيات منذ أربع سنوات. وفي ظل التعادل 1 - 1 في الجولة الأخيرة من تصفيات كأس العالم 2018 أمام كوستاريكا ترك توريس موقعه الدفاعي وتقدم إلى الأمام دون تعليمات من الجهاز الفني.
وكان يتبقى ثلاث دقائق فقط على النهاية ونجح بضربة رأس في وضع الكرة في مرمى باتريك بيمبرتون حارس كوستاريكا ليسجل لحظة تاريخية للبلاد وصفتها صحيفة لابرينسا المحلية بأنها «معجزة رومان».
وتسببت تلك اللقطة في عقد مقارنات مع مأساة الإخفاق في التأهل منذ أربع سنوات، عندما خسرت بنما 3 - 2 أمام الولايات المتحدة في الجولة الأخيرة من التصفيات، لتحصل المكسيك على بطاقة الظهور في الملحق.
وكتبت الصحيفة المحلية «قبل أربع سنوات كانت دموع الألم حاضرة. الآن جاءت دموع السعادة. بنما ستذهب إلى روسيا 2018 والبطل اسمه رومان توريس». وأدرك توريس، الذي خاض 108 مباريات دولية مع بلاده ويرتبط بفريق سياتل ساوندرز في الدوري الأميركي، سريعا أن الإنجاز الذي تحقق جاء نتيجة لجهود سنوات طويلة. وقال توريس: «إنه شيء نسعى إليه منذ وقت طويل جدا. لا يمكنني الحديث عن الأمر والاستاد كان ممتلئا بالسعادة وكانت النشوة حاضرة بقوة لما حدث. كانت لحظة تاريخية للبلاد ولمنتخبنا الوطني». وفي فترة شهدت العديد من الانتقالات من الأميركيتين إلى أوروبا لم يكن غريبا أن يستمر توريس معظم فترات مسيرته في كولومبيا والولايات المتحدة. وارتبط توريس أكثر من مرة بإمكانية الانتقال إلى إنجلترا، لكن رغم الحديث عن اهتمام سوانزي سيتي ونوتنغهام فورست الذي قام باختباره لفترة قصيرة، فإنه لم يلتحق في النهاية بكرة القدم الإنجليزية.
ورغم ذلك بدأ توريس يستمتع بفترات تألق في الدوري الأميركي وزادت شعبيته في سياتل في 2016 عندما سجل ركلة الترجيح الحاسمة أمام تورونتو ليحرز لقب المسابقة الذي كان الأول في تاريخ ناديه.
وعندما يشارك لأول مرة في نهائيات كأس العالم ويواجه بلجيكا في 18 يونيو فمن المرجح أن يخوض مواجهة ثنائية مع روميلو لوكاكو وستكون الفرصة متاحة أمام المدافع الصلب لإظهار قوته أمام العالم.


مقالات ذات صلة

«فيفبرو» يرفع دعوى قانونية لمحكمة التجارة ضد جدولة «فيفا» لمونديال الأندية

رياضة عالمية رابطة «فيفبرو» الدولية للاعبي كرة القدم (فيفبرو)

«فيفبرو» يرفع دعوى قانونية لمحكمة التجارة ضد جدولة «فيفا» لمونديال الأندية

قدّم اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو)، والاتحادات الأعضاء في أوروبا، اليوم الخميس، دعوى قانونية ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة عربية الأمير الحسين بن عبد الله ولي عهد الأردن (حساب ولي العهد الأردني على إنستغرام)

ولي عهد الأردن محتفلاً: الأخضر كان مميزاً… والصدارة للنشامى

تفاعل الأمير الحسين بن عبد الله ولي عهد الأردن عبر حسابه في «إنستغرام» مع نتيجة مباراة منتخب الأردن ونظيره المنتخب السعودي التي جمعت بينهما الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (عمّان)
رياضة عالمية سلمان آل خليفة (الاتحاد الآسيوي)

سلمان آل خليفة: تصفيات آسيا أظهرت انحسار «الفجوة الفنية» بين المنتخبات

هنأ سلمان آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، المنتخبات الآسيوية المتأهلة للدور الثالث من التصفيات القارية لكأس العالم 2026 ونهائيات أمم آسيا 2027.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عربية عبد الله الشاهين رئيس الاتحاد الكويتي (الاتحاد الكويتي)

عبد الله الشاهين: تأهل الأزرق إلى الدور الحاسم أعاد الحياة للكرة الكويتية

أكد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، عبد الله الشاهين، أن تأهل منتخب بلاده، الثلاثاء، إلى نهائيات كأس آسيا 2027 والتي ستقام بالسعودية، وكذلك الدور الحاسم للتصفي

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية غراهام أرنولد مدرب أستراليا (إ.ب.أ)

مدرب أستراليا يتحدى لاعبيه لتخطي مسيرة من 11 انتصاراً متتالياً

تحدى غراهام أرنولد مدرب أستراليا لاعبيه لتجاوز الرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية للبلاد في 11 مباراة متتالية بتصفيات كأس العالم لكرة القدم

«الشرق الأوسط» (ملبورن)

من عصر دي ستيفانو إلى حقبة كارفاخال... ريال مدريد يواصل صنع المعجزات

الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
TT

من عصر دي ستيفانو إلى حقبة كارفاخال... ريال مدريد يواصل صنع المعجزات

الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)

في مايو (أيار) 2004، قام طفل يبلغ من العمر 12 عاماً بشعر أصفر طويل ينتظره مستقبل مشرق، بوضع قميص ريال مدريد الأبيض بجوار أحد الأعمدة الموجودة في ملعب التدريب بالنادي الموجود به لوح من الغرانيت عليه العبارة الشهيرة «يحترم ماضيه، ويتعلم من حاضره، ويؤمن بمستقبله». وفي اليوم الأول من يونيو (حزيران) 2024، كان هذا الطفل، الذي أصبح رجلا يبلغ من العمر 32 عاماً بلحية رمادية وصنع تاريخاً حافلاً، يرتدي هذا القميص على ملعب ويمبلي، وقفز ليسجل برأسه في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا ليقود النادي الملكي لاستكمال أعظم إنجاز في تاريخه على الإطلاق. وأشير بهذا إلى داني كارفاخال.

لقد مر عشرون عاماً تقريباً منذ ذلك اليوم في عام 2004. في ذلك اليوم، وقف كارفاخال، وهو طفل صغير في أكاديمية الناشئين، إلى جانب ألفريدو دي ستيفانو، البالغ من العمر 78 عاماً، والذي يعد أهم لاعب في تاريخ أندية كرة القدم، ورمزا لكل شيء: الرجل الذي غيّر وصوله عام 1953 ريال مدريد ولعبة كرة القدم إلى الأبد، والذي شكّل أسطورة النادي وهويته. والآن، عندما يتعلق الأمر ببطولة دوري أبطال أوروبا؛ تلك المسابقة التي يشعر ريال مدريد بأنها أصبحت ملكا له، أصبح كارفاخال يتفوق على دي ستيفانو. قد يبدو هذا سخيفاً للبعض، لكن هذا هو ما حدث مؤخراً.

عندما فاز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا عام 1960 بعد الفوز على إينتراخت فرنكفورت 7 - 3 في مباراة من أعظم المباريات عبر التاريخ (ب.أ)

لقد فاز عدد قليل من اللاعبين بنفس عدد بطولات دوري أبطال أوروبا التي فاز بها كارفاخال، حيث نجح خمسة لاعبين في الحصول على اللقب ست مرات، من بينهم أربعة من زملاء كارفاخال: فبعد الفوز على بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية بهدفين دون رد على ملعب ويمبلي، انضم كارفاخال ولوكا مودريتش وناتشو فرنانديز وتوني كروس إلى باكو خينتو - الذي ظل رقمه القياسي المتمثل في أكثر اللاعبين فوزا بالبطولة صامدا لمدة 58 عاماً - كأكثر اللاعبين فوزا باللقب على الإطلاق. ويُعد كارفاخال هو اللاعب الوحيد من هذا الجيل الذي شارك أساسياً في جميع المباريات النهائية الست، على الرغم من أنه خرج مستبدلا في مباراتين منها. وقال كارفاخال والدموع في عينيه بعد الفوز على بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية التي سجل فيها هدفا: «لقد جئت إلى هنا وأنا طفل صغير، والآن أنا هنا. سيكون من الصعب للغاية أن يكسر أحد هذا الرقم الذي حققناه».

لقد كان هناك كثير من الصور، وكثير من التصريحات، وكثير من اللحظات، التي ستظل خالدة في الأذهان بعد فوز «الميرنغي» بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ 15 – نعم المرة الخامسة عشرة، هل تصدقون هذا؟ لقد كانت هذه هي آخر مباراة للنجم الألماني توني كروس، الذي أعلن اعتزاله كرة القدم بنهاية الموسم الحالي. وسجل راقص السامبا البرازيلي فينيسيوس جونيور هدفاً أخر في المباراة النهائية للبطولة الأقوى في القارة العجوز، وهو لا يزال في الثالثة والعشرين من عمره، وهو الأمر الذي جعل المدير الفني لريال مدريد، كارلو أنشيلوتي، يرشح النجم البرازيلي للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم لهذا العام، قائلاً: «إنه يستحق الكرة الذهبية بلا شك». وقال جود بيلينغهام، الذي لا يزال في العشرين من عمره، إنه ظل متماسكاً حتى رأى أمه وأباه بعد المباراة. وأشاد بيلينغهام بأنشيلوتي قائلاً: «إنه يعرف جيدا ما يفعله». لقد فاز ريال مدريد باللقب هذا الموسم، بنفس الطريقة التي رأيناها من قبل، حيث يبدو الفريق عرضة للهزيمة في بعض الأوقات، لكنه يعود بكل قوة ويحسم الأمور تماماً لصالحه في نهاية المطاف.

كارفاخال وفرحة افتتاح التهديف لريال مدريد (أ.ب)

لم يكن أحد يشك في قدرة ريال مدريد على حسم اللقب، لم يخسر النادي الملكي أي مباراة نهائية في هذه البطولة منذ عام 1981، فقد لعب الفريق تسع مباريات نهائية وفاز بها جميعا. وقال كروس: «يبدو أنه لا يمكن هزيمتنا في مثل هذه المباريات. إنه لأمر جنوني أن أتساوى مع خينتو كأكثر اللاعبين فوزا بلقب هذه البطولة، وهو أمر لم أتخيل أبدا أنني سأحققه». ولا يقتصر الأمر على فوز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة في تاريخه فحسب، لكن النادي الملكي فاز أيضا بست من هذه البطولات في آخر عشر سنوات: من لشبونة 2014 إلى لندن 2024. وسيبقى إنجاز خينتو - لاعب ريال مدريد الوحيد الذي فاز بأول خمس كؤوس أوروبية في الفترة بين عامي 1956 و1960 قبل أن يفوز باللقب للمرة السادسة في عام 1966- خالداً.

ويظل فريق عام 1966 متفرداً للغاية، حيث كان ريال مدريد قد خرج من البطولة لأول مرة في عام 1960 - على يد برشلونة - وخسر المباراة النهائية في عامي 1962 و1964. وكان دي ستيفانو قد رحل، ولم يكن النادي في حالة جيدة من الناحية الاقتصادية. وكان الفريق الذي تغلب على نادي بارتيزان في نهائي عام 1966 مكوناً بالكامل من اللاعبين الإسبان. وإذا كان ذلك يساهم في عدم النظر إلى الفريق الحالي على أنه يحاكي الجيل الذهبي لريال مدريد، الذي فاز بأول خمس كؤوس أوروبية، فهناك عناصر أخرى تدعم ذلك أيضاً، وهي أن ذلك الفريق هو الذي بنى وشكّل هوية ريال مدريد، وكان فريقا لا يقهر، وهيمن على الساحة الكروية بشكل قد لا يضاهيه أو يحاكيه هذا الجيل. وبدلاً من ذلك، فاز الفريق الحالي لريال مدريد ببعض بطولاته الأوروبية خلال السنوات الأخيرة بصعوبة شديدة، بل وبقدر كبير من الحظ في نظر البعض. وكان هناك اتفاق على أن الفوز ببطولة عام 2022 كان «سخيفاً» بضع الشيء، إن جاز التعبير، ثم جاءت الخسارة الثقيلة برباعية نظيفة أمام مانشستر سيتي في العام التالي كأنها «عادلة» تماماً، لكي تعكس القوة الحقيقية للفريق.

ومع ذلك، وكما قال كروس بعد تلك الخسارة أمام مانشستر سيتي: «ليس من الطبيعي أن نفوز بدوري أبطال أوروبا طوال الوقت. آخر مرة سمعت فيها أن هناك نهاية حقبة في هذا النادي كانت في عام 2019، لذلك نحن بخير». لقد كان النجم الألماني محقا تماماً في تلك التصريحات، فقد كان ريال مدريد على ما يرام، بل وكان أفضل من أي ناد آخر. لقد فاز النادي بست كؤوس أوروبية في عقد واحد من الزمان، وهو إنجاز لا يضاهيه أي إنجاز آخر، بما في ذلك الإنجاز التاريخي الذي حققه النادي في الخمسينات والستينات من القرن الماضي. في بعض الأحيان تكون بحاجة إلى الابتعاد قليلاً عن التاريخ الذي تصنعه لكي تدرك حجم الإنجازات التي حققتها بالفعل. الزمن يغير التصورات: يُنظر إلى الماضي بشكل مختلف، وفي يوم من الأيام سيصبح ما يفعله النادي حالياً ماضياً، وسيُنظر إليه على أنه شيء استثنائي.

لم يكن ريال مدريد في الخمسينات والستينات من القرن الماضي فريقا غير قابل للهزيمة أيضا، لكن لا يوجد أي شيء يمكن أن ينتقص من حجم الإنجازات التي حققها ذلك الفريق. وخلال السنوات الخمس الأولى التي فاز فيها ريال مدريد بكأس أوروبا، كان بطلا لإسبانيا مرتين، في حين فاز أتلتيك وبرشلونة بلقب الدوري ثلاث مرات خلال تلك الفترة. وعندما فاز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة، كان أتلتيكو مدريد هو من فاز بلقب الدوري المحلي. وكانت خمسة فرق - أتلتيك وبرشلونة وأتلتيكو مدريد وديبورتيفو وفالنسيا - أبطال إسبانيا عندما كان ريال مدريد بطلاً لأوروبا.

لكن ما المشكلة في ذلك؟ يكفي ريال مدريد فخرا أنه فاز بستة ألقاب لدوري أبطال أوروبا في عقد واحد فقط من الزمان! وفي الواقع، يمتلك الفريق الحالي لريال مدريد سجلا أفضل من الجيل الذهبي فيما يتعلق بعدد مرات الفوز بلقب الدوري. ويجب الإشارة هنا إلى أنه بعد عام 1966، بقي ريال مدريد 32 عاماً دون أن ينجح في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا. لقد عاد ليفوز باللقب الأوروبي في عامي 2000 و2002، على الرغم من أن الفرق التي فازت باللقب في المرات السابعة والثامنة والتاسعة كانت مختلفة بشكل كبير، والدليل على ذلك أن روبرتو كارلوس وراؤول وفرناندو مورينتس كانوا هم اللاعبين الثلاثة فقط الذين شاركوا في المباريات النهائية الثلاث لهذه البطولات، وسجل زيدان ذلك الهدف الخرافي في نهاية أول موسم له مع النادي الملكي.

أنشيلوتي أكد أن الفوز بدوري الأبطال للمرة الـ15 كان أصعب من المتوقع (أ.ب)

وكان النادي قد بنى فريقه الغلاكتيكوس (العظماء) الشهير، لكنه تعثر، وواجه صعوبة كبيرة في الفوز باللقب العاشر، وظل الأمر على هذا النحو لأكثر من عقد من الزمان. وعلى مدار ستة أعوام متتالية، لم يتمكن ريال مدريد من تحقيق الفوز في الأدوار الإقصائية. لقد انتظر النادي اثني عشر عاماً، وهو ما بدا وكأنه وقت طويل للغاية، لكي يصل مرة أخرى إلى المباراة النهائية في لشبونة في عام 2014. وكان الفريق خاسراً أمام أتلتيكو مدريد حتى الدقيقة 92، قبل أن ينجح سيرخيو راموس في إحراز الهدف القاتل بضربة رأس قوية، لتكون بالتأكيد اللحظة الأكثر تأثيرا بعد ذلك في تاريخ ريال مدريد. وقال بول كليمنت، مساعد أنشيلوتي، في وقت لاحق: «كل صباح كل يوم عندما كان راموس يأتي، كنت أشعر بالرغبة في تقبيله». لقد كان الفريق ينتظر النهاية الأكثر صدمة، وكان كل شيء على وشك الانهيار، قبل أن يتدخل راموس وينقذ كل شيء.

وبدلا من ذلك، كانت هذه هي نقطة البداية والانطلاقة الحقيقية. لقد فاز ريال مدريد باللقب للمرة العاشرة. وبعد ذلك بعامين، فاز باللقب ثلاث مرات متتالية، في إنجاز استثنائي بكل تأكيد. لقد بدا الأمر وكأن النادي لن يكون قادرا على تكرار ذلك الأمر، خاصة بعد رحيل النجوم البارزين - كريستيانو رونالدو، وسيرخيو راموس، وغاريث بيل، وكاسيميرو، ورافائيل فاران - وكذلك المديرين الفنيين، حيث أقيل أنشيلوتي من منصبه في غضون عام واحد، ثم رحل زيدان، الذي بدأ مساعداً لأنشيلوتي وأصبح بعد ذلك المدير الفني الأكثر نجاحاً في البطولة.

لاعبو ريال مدريد يواصلون احتفالاتهم في حافلة جابت شوارع العاصمة (أ.ف.ب)

وكان ريال مدريد يعاني من أجل العثور على بديل مناسب. وفي أحد الأيام، تلقى خوسيه أنخيل سانشيز، المدير العام للنادي، مكالمة هاتفية من أنشيلوتي حول إمكانية تعاقد إيفرتون مع بعض لاعبي ريال مدريد على سبيل الإعارة. وخلال المحادثة، سأله أنشيلوتي عن الكيفية التي تسير بها عملية البحث عن مدير فني جديد، وقال له سانشيز إن الأمور لا تسير بشكل جيد. وعندئذ، قال أنشيلوتي مازحا: «حسناً، هناك مرشح واحد واضح، وهو أفضل مدرب في العالم (يعني نفسه)»، وقال: «هل نسيتم من قادكم للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة العاشرة؟»، وفي اليوم التالي، تلقى أنشيلوتي اتصالاً بشأن توليه قيادة ريال مدريد، وفي غضون ثلاث سنوات، رفع ريال مدريد الكأس ذات الأذنين للمرة الحادية عشرة والمرة الثانية عشرة، ليكون هذا هو أفضل عقد من الزمان لأكبر ناد في العالم، بقيادة المدير الفني الأكثر نجاحاً على الإطلاق في هذه المسابقة، وبمشاركة أربعة من أنجح خمسة لاعبين في تاريخ النادي. أما كارفاخال الذي وضع الحجر الأول في ملعب التدريب قبل 20 عاماً، فكان هو من وضع اللمسة الأخيرة على الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة، في إنجاز استثنائي!

* خدمة «الغارديان»