طائرات غزة الورقية «تسيطر» على الحدود وتثير هلع إسرائيل

طائرات غزة الورقية «تسيطر» على الحدود وتثير هلع إسرائيل

تصنع من الأعواد والورق وتكلف نحو 3 دولارات ولا يجد الاحتلال لها حلاً
الخميس - 24 شهر رمضان 1439 هـ - 07 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14436]
غزة: «الشرق الأوسط»
في إحدى الخيام التي ما زالت منصوبة منذ الخامس والعشرين من مارس (آذار) الماضي، على الحدو شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، يلتقي سبعة شبان بشكل شبه يومي، يعدون الطائرات الورقية المعروفة بـ«الأطباق»، بأحجام مختلفة، ثم يطلقونها مع متظاهرين نحو الجهة الأخرى المقابلة من الحدود.

ويجري تحميل الطائرات الورقية، في كثير من الأحيان، بزجاجات حارقة تسمى «مولوتوف»، أو أي مواد أخرى قابلة للاشتعال. لكن البعض حمل طائرات ورقية عشرات المناشير باللغتين العربية والعبرية موجهة للمستوطنين، تطالبهم بالرحيل عن الأراضي التي تؤكد المناشير أن الأرض فلسطينية، وأن من أرسل المناشير هم أصحاب الأرض الأصليين.

ولا تخفي الجهات الإسرائيلية التأثير الأمني للطائرات للورقة، وما تسببه من خسائر اقتصادية، مما دفع بعض الأوساط الإسرائيلية إلى اعتبارها «نوعا من الإرهاب»، وبأنها «حرب جديدة» يستخدمها الفلسطينيون في قطاع غزة، بهدف إحداث إرباك أمني واقتصادي للمستوطنين، الذين يقطنون في محيط القطاع، والذين تكبدوا خسائر مادية فادحة قدرت بملايين الشواقل جراء حرق محاصيلهم الزراعية.

ويقول شاب يرتدي قناع الهاكرز «الأنونيموس»، إن الطائرات الورقية هي «تعبير سلمي عن حقنا في التظاهر من أجل أن نحصل على حقوقنا في الحياة برفع الحصار عن قطاع غزة، والتأكيد على رفض الشعب الفلسطيني لكل الحلول التي تنتقص من حقوقه الوطنية».

ويقول منير الذي سألته «الشرق الأوسط» حول صناعة الطائرات الورقية وتكاليفها، إنه يعمل مع رفاقه في صنع الطائرات ويجهزها مع رفاق آخرين، باستخدام أعواد خشبية رفيعة، بوضع ما بين 3 إلى 5 أعواد في كل طائرة، أو أكثر وفقا لحجمها، الذي يتم تحديده وفقا لطول وحجم الأعواد الخشبية المستخدمة. ويجري ربط الأعواد مع بعضها البعض بـ«خيطان رفيعة» (تستخدم في حياكة الملابس) أو «حبال - خيطان أكثر سمكا». ثم تغطى بالورق لتصبح «طبقا». يصنع «ذيلا» ورقيا متوسط الطول أو طويلا للطائرة ويربط بالقسم السفلي. وكثيرا ما يستخدمون أوراقا ملونة في صناعة الطبق، غالبا ما تكون ألوان العلم الفلسطيني، أو تلون الأوراق إن كانت بيضاء بألوان العلم. وتكلف الطائرة الواحدة ما بين 6 و10 شواقل إسرائيلية، أي أقل من 3 دولارات.

تؤخذ قطعة قماش (ملابس مستعملة) صغيرة، وتبلل بكمية من البنزين أو أي مواد قابلة للاشتعال، وتربط في الذيل الورقي للطائرة، التي تكون مربوطة بـ«خيط أو حبل كبير» يتحكم به من يقوم بتسييرها لوقت محدود وفي منطقة آمنة، تجنبا لأي خطر. ثم تترك للهواء تأخذها في اتجاهاتها حيث تسقط في الجهة الأخرى من الحدود، في مناطق أغلبها مزروع بالقمح الذي يكون قابلا للاشتعال.

ويطلق الشبان يوميا من تلك المنطقة، ما بين 4 أو خمس طائرات يوميا.

ويقول شاب آخر، إن فكرة الحرائق، جاءت من مشاهدة صبية يتسللون، خلال المظاهرات، بتحليق طائرات ورقية في الهواء. ثم تطورت إلى تحميل المولوتوف إلى بالونات كبيرة معبأة بالغاز وتركها للريح تسقطها في الجهة الأخرى. وجرى أخيرا استبدال النايلون السريع الاشتعال بالورق في صناعة الطائرات، مما يساعد على زيادة مساحة النار.

وتعتبر الطائرات الورقية من أكثر الألعاب التي يحبذ الأطفال اللهو بها خلال عطلة الصيف، وخصوصا خلال وجودهم على شاطئ البحر مع عائلاتهم.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة