«الخطوط القطرية» مرشحة لسنة ثانية من الخسائر

«الخطوط القطرية» مرشحة لسنة ثانية من الخسائر

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1439 هـ - 06 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14435]
سيدني: «الشرق الأوسط»
قال الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أمس إن الشركة قد تتكبد خسائر للسنة الثانية على التوالي في 2018، وسط مقاطعة أربع دول عربية للدوحة.
والناقلة القطرية ممنوعة من الطيران إلى 18 مدينة في السعودية والإمارات والبحرين ومصر منذ يونيو (حزيران) 2017 عندما قطعت تلك الدول العلاقات مع قطر، متهمة إياها بدعم الإرهاب. وتنفي الدوحة هذه الاتهامات.
كان أكبر الباكر قال في أبريل (نيسان) إن الشركة منيت بخسائر كبيرة في 2017، دون أن يذكر رقما معينا. وردا على سؤال عن توقعات 2018 في مقابلة مع رويترز، قال الباكر: «نعم، هناك احتمال بأن تكون سنة ثانية من الخسائر، لكننا قلصنا خسائرنا بشكل كبير». وقال على هامش مؤتمر لقطاع الطيران إن لدى الشركة رصيدا جيدا من السيولة النقدية ولا تحتاج إلى دعم حكومي في الوقت الحالي. وأضاف: «لا نعتقد أننا سنحتاج إلى الدعم الحكومي في المستقبل المنظور.. لكن إذا استمر الوضع لأجل غير مسمى فسيأتي وقت سنخاطب فيه مساهمينا لضخ رأسمال في الشركة».
وقال إن الخطوط القطرية منفتحة على الاستثمار الاستراتيجي في شركات طيران أخرى. وتملك الخطوط القطرية حصصا في إيه.آي.جي الشركة الأم للخطوط الجوية البريطانية وكاثي باسيفيك للطيران ومجموعة لاتام إيرلاينز الأميركية الجنوبية.
وقال الباكر إن الخطوط القطرية في سبيلها للتقدم بطلب الحصول على ترخيص لإقامة شركة طيران جديدة في الهند، لكنه حذر من أن متطلبات الجهات التنظيمية صعبة. وقال: «قد لا يحدث الأمر، لكننا سنبذل كل ما في وسعنا لتحقيق هذه الرغبة».
قطر الأزمة القطرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة