التحالف: 9 كيلومترات تفصلنا عن الحديدة

التحالف: 9 كيلومترات تفصلنا عن الحديدة

الثلاثاء - 22 شهر رمضان 1439 هـ - 05 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14434]
العقيد ركن تركي المالكي

أعلنت القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أن 9 كيلومترات فقط تفصلها عن مدينة الحديدة الساحلية على البحر الأحمر، مؤكدة أن قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة، وبإسناد قوات التحالف، تعيد ترتيب صفوفها للخطوة المقبلة.

وأوضح العقيد ركن تركي المالكي المتحدث باسم القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أن جبهة الساحل الغربي شهدت تقدماً كبيراً لقوات الجيش الوطني والمقاومة بإسناد التحالف العربي من محورين رئيسيين. وأضاف: «تواصل قوات الجيش بدعم التحالف التقدم في صعدة من الشمال، والحديدة من الجنوب. وسط انهيارات كبيرة في الميليشيات، وصلت القوات مديرية الدريهمي وقطعت إمداد الأسلحة القادمة من ميناء الحديدة، وتعمل على إعادة تنظيم وتعزيز نفسها وإزالة الألغام استعداداً للعمليات اللاحقة. المسافة إلى مدينة الحديدة 9 كيلومترات، وهناك استسلام لعدد كبير من الأطفال في هذه الجبهة».

وكشف المالكي أن قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة غنمت عتاداً كبيراً من الميليشيات الموالية لإيران، من ضمنها صواريخ باليستية وصواريخ أرض - أرض ودفاع ساحلي، تمت السيطرة عليها، والتي كانت تهدد الأمن الإقليمي والدولي.

ونفى أن يكون هناك أي تباطؤ في العمليات العسكرية على جبهة الساحل باتجاه الحديدة، قائلاً: «لا يوجد أي تباطؤ. هناك تقدم كبير خلال الأسابيع الماضية من محورين، الميمنة وفيها المقاومة، والميسرة وفيها الجيش الوطني بدعم التحالف. كان هناك تقدم سريع. ولاعتبارات لتقدم الجيش فيما يخص المدنيين والمحافظة على أرواحهم، حيث تستخدمهم الميليشيات دروعاً بشرية، كما توجد العناصر الانقلابية بشكل كبير في المساجد والمقار الحكومية وعلى الكورنيش، حالياً يتم أخذ التعزيزات وعمليات التطهير، وعندما تستوفى ستتقدم القوات لتحرير الحديدة».

وبيّن العقيد المالكي أن 70 في المائة من المقاتلين الذين سلموا أنفسهم للجيش اليمني في الساحل الغربي من الأطفال. ورأى أن «الميليشيات تعاني عزلة كبيرة من الشعب اليمني وصعوبة في التجنيد، وكان هذا واضحاً في الحديدة وصعدة، وعليه فإن القوات المشتركة تدعو القبائل اليمنية في المناطق تحت سيطرة الميليشيات للاستعداد لإنقاذ اليمن من الميليشيات، ومنحها الضمانات اللازمة لحفظ النفس والممتلكات، وسيعلن التحالف عن الآليات لذلك».

ولفت المالكي إلى أن المملكة العربية السعودية لم تتعرض لأي صاروخ باليستي خلال هذه الفترة، وهذا ناتج لتقدم كافة المحاور والتضييق على الميليشيات الحوثية، خصوصاً في محافظة صعدة.

كما أفاد بأن قوات التحالف بدأت عملية إصلاح السفينة التركية في ميناء جازان، والعمل على سرعة الإصلاح والمحافظة على شحنة القمح، وتوجيهها للحديدة مرة أخرى، مشيراً إلى استمرار الميليشيات في عرقلة عملية وصول السفن الإغاثية وتفريغ حمولتها في الميناء، وقال: «تلقينا اتصالات من وكلاء ملاحيين عن ارتفاع في قيمة التأمين بالمناطق الخاضعة للميليشيات، وهناك مخاوف لدى السفن من التوجه لهذه المناطق».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة