قتلى وجرحى بتفجير انتحاري استهدف رجال دين بارزين في كابل

قتلى وجرحى بتفجير انتحاري استهدف رجال دين بارزين في كابل

بعد اجتماع شهد فتوى حرمت هذه الهجمات
الثلاثاء - 22 شهر رمضان 1439 هـ - 05 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14434]
جندي أفغاني يراقب من فوق مدرعة الوضع الأمني في موقع التفجير الانتحاري في كابل أمس (أ.ب)
كابل: «الشرق الأوسط»
استهدف تفجير انتحاري، أمس، اجتماعاً لرجال دين أفغان بارزين في العاصمة كابل، بعد أن أصدروا فتوى تحرّم هجمات كهذه. ووقع الهجوم بعد انتهاء الاجتماع الذي حضره أكثر من 3 آلاف من كبار رجال الدين الأفغان. وقتل 14 شخصاً على الأقل وأصيب 17 آخرون، أمس، جراء تفجير انتحاري قرب تجمع لرجال دين مسلمين، أثناء مغادرتهم خيمة كبيرة في كابل، حيث تجمعوا لشجب الإرهاب والدعوة للسلام.
وقال الناطق باسم الشرطة حشمت ستانيكزاي، إن هجوماً انتحارياً استهدف نحو (الساعة 11:30. 07:00 ت. غ) منطقة في العاصمة، حيث كان اجتماع للعلماء انتهى للتو، مشيراً إلى أن الاعتداء «وقع في الخارج» عندما كان المشاركون يغادرون الخيمة التي التقوا فيها. وأفاد قائد شرطة كابل داود أمين، بأن 4 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب واحد بجروح إثر التفجير «جميعهم من المدنيين».
من جهته، تحدث الناطق باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش عن سقوط 12 ضحية، دون ذكر عدد محدد للقتلى والجرحى. وأوضح ستانيكزاي أن المهاجم فجر نفسه خارج خيمة «لويا جيرغا» حيث يجتمع عادة كبار رجال الدين ومسؤولو الحكومة. وتنشط في المنطقة كل من حركة طالبان وتنظيم داعش، ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.
وأكد مصدر أمني بدوره لوكالة الصحافة الفرنسية أن الانتحاري «فجر نفسه في الشارع قرب مدخل الخيمة، حيث اجتمع العلماء وأصدروا فتوى ضد الإرهاب والهجمات الانتحارية». وأغلقت قوات الأمن الطرق المؤدية للخيمة بعد الانفجار، ما تسبب في ازدحام مروري خانق في العاصمة.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن نحو 3 آلاف رجل دين التقوا في الخيمة لعقد اجتماع مجلس العلماء الذي يضم كبار رجال الدين في أفغانستان. وأصدروا في وقت سابق فتوى نددوا فيها بالنزاع الحالي في البلاد، حيث حرموا الهجمات الانتحارية. ونقل مسؤولون حكوميون عنهم قولهم إنه «لا أساس قانونياً للحرب الحالية في أفغانستان، حيث الأفغان وحدهم هم ضحايا الحرب (التي) لا تحمل أي قيمة دينية ولا وطنية ولا إنسانية». وصعدت حركة طالبان وتنظيم داعش هجماتهما، وأظهرت أرقام صادرة عن بعثة الأمم المتحدة (يوناما) في كابل لتقديم المساعدة إلى أفغانستان، أن 16 في المائة من مجمل المدنيين الذين قتلوا العام الماضي قتلوا في العاصمة. وقتل أو أصيب 1831 مدنياً في مختلف أنحاء البلاد في 2017.
وتضمنت الهجمات التي وقعت خلال الأشهر الـ12 الأخيرة اثنين من أكثر الاعتداءات دموية في المدينة منذ الاجتياح الأميركي، حيث أسفر تفجير شاحنة بتاريخ 31 مايو (أيار) 2017 عن مقتل أكثر من 150 شخصاً، فيما قتل أكثر من مائة في تفجير سيارة إسعاف في 27 يناير (كانون الثاني) من العام الحالي.
وحذرت الأمم المتحدة من أن عام 2018 قد يكون أكثر دموية. وحدّ كثير من السكان من تحركاتهم حيث باتوا يخشون قضاء وقت في الأسواق أو أن يعلقوا في زحمة السير في أوقات الذروة التي تقع فيها عادة الهجمات. والأسبوع الماضي، دعت حركة طالبان أهالي كابل إلى تجنب المراكز العسكرية والاستخباراتية في العاصمة، وقالت إنها تعتزم شن مزيد من الهجمات في إطار هجوم الربيع السنوي الذي تطلقه كل عام. ولم تذكر طالبان بالتحديد ما تعنيه بـ«المراكز العسكرية والاستخباراتية». ويصعب تجنب مثل تلك الأهداف نظراً لانتشار الحواجز الأمنية في قلب المدينة المكتظة أساساً التي تعاني من الازدحام المروري جراء كثرة نقاط التفتيش والحواجز. وقتلت سلسلة تفجيرات في كابل العشرات في الشهور الأخيرة، ولم تظهر أي مؤشرات على أن الهجمات هدأت خلال شهر رمضان. وأعلن تنظيم داعش الإرهابي المتشدد مسؤوليته عن كثير من الهجمات في كابل، ولكن مسؤولين أمنيين يقولون إن من المرجح أن تكون شبكة حقاني مسؤولة عن كثير من الهجمات. وشبكة حقاني تربطها صلات بحركة طالبان التي تسعى لفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية بعد الإطاحة بها من الحكم عام 2001 على يد قوات مدعومة من الولايات المتحدة. ونفذت طالبان هجمات أيضاً في مدن إقليمية مع تصعيد قتالها في أنحاء البلاد، منذ أعلنت بدء هجوم فصل الربيع السنوي في أبريل (نيسان) الماضي.
أفغانستان حرب أفغانستان الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة