واشنطن تشترط «ابتعاد» إيران لتفكيك «التنف»

واشنطن تشترط «ابتعاد» إيران لتفكيك «التنف»

موالون لدمشق يفاوضون الأكراد... وأنقرة تستعجل ترتيبات الشمال السوري
الأحد - 20 شهر رمضان 1439 هـ - 03 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14432]
مدينة درعا كما بدت أمس (أ.ف.ب)
لندن: إبراهيم حميدي
تتسارع الاتصالات للوصول إلى ترتيبات عسكرية إزاء الجنوب السوري تتضمن مقايضة تفكيك قاعدة التنف العسكرية الأميركية في زاوية الحدود السورية - العراقية - الأردنية بإبعاد إيران وميليشياتها عن الجنوب.

وأكدت مصادر دبلوماسية لـ«الشرق الأوسط» أن سلة أفكار حملها مساعد نائب وزير الخارجية ديفيد ساترفيلد إلى الروس والأردنيين والأتراك تضمنت بنوداً بينها ابتعاد جميع الميليشيات السورية وغير السورية من الحدود الأردنية ونشر نقاط للشرطة الروسية، وتشكيل آلية أميركية - روسية للرقابة على التنفيذ، إضافة إلى تفكيك قاعدة التنف بعد التحقق من سحب إيران ميليشياتها.

وفيما نفى وزير الخارجية السوري وليد المعلم وجود اتفاق بشأن الجنوب، مؤكداً أنه «عندما تنسحب الولايات المتحدة من التنف، نقول إن هناك اتفاقاً»، أكدت قاعدة حميميم الروسية على صفحتها في «فيسبوك» أن «الاتفاق المبرم جنوب سوريا نص بشكل واضح على انسحاب القوات الإيرانية المساندة للقوات الحكومية السورية في المنطقة (....) ونتوقع تنفيذ ذلك خلال أيام معدودة».

إلى ذلك، بدأ وفد من المعارضة المقربة من دمشق، زيارة إلى مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية شمال شرقي البلاد، عقب تهديد بشار الأسد باستخدام القوة لاستعادة هذه المناطق.

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة