التصعيد العسكري ضد إيران وغزة يرفع شعبية نتنياهو وليبرمان

التصعيد العسكري ضد إيران وغزة يرفع شعبية نتنياهو وليبرمان

السبت - 19 شهر رمضان 1439 هـ - 02 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14431]
جندي إسرائيلي يصوّب سلاحه تجاه محتجين فلسطينيين خلال مواجهات في كفر قدوم قرب نابلس بالضفة الغربية أمس (أ.ف.ب)
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
أشار استطلاع للرأي، نشر في تل أبيب، أمس (الجمعة)، إلى أن التصعيد الحربي الإسرائيلي الأخير في سوريا وقطاع غزة، حقق ارتفاعاً كبيراً وغير مسبوق في شعبية كل من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه، أفيغدور ليبرمان.
وأوضحت النتائج التي أعلنها «معهد سميث»، ونشرتها صحيفة «معاريف»، أمس، أن 58 في المائة من الإسرائيليين يقولون إنهم راضون أو راضون جداً عن أداء نتنياهو وليبرمان، في حين قال 47 في المائة من المستطلعة آراؤهم إنهم غير راضين أو ليسوا راضين بما يكفي عن أدائهما. وتنطوي هذه الأرقام ليس فقط على زيادة بنسبة 7 في المائة عن آخر استطلاع، بل تشير إلى أن شعبية نتنياهو وليبرمان بلغت أوجها منذ تسلم كل منهما منصبه.
وتأتي نتائج الاستطلاع لصالح ليبرمان الذي أظهرت معظم استطلاعات الرأي التي نشرت أخيراً تراجع تمثيل حزبه «يسرائيل بيتينو» (إسرائيل بيتنا)، فيما شكك كثير من المحللين الإسرائيليين، عند تعيينه، بمدى ملاءمته للمنصب الأمني في ظل الخبرة العسكرية المحدودة التي يمتلكها. وفي الاستطلاع الجديد، تربع ليبرمان على رأس الشخصيات الملائمة للمنصب. ففي السؤال من ترى أفضل وزير دفاع في إسرائيل، أجاب 22 في المائة من المستطلعين أن ليبرمان هو المناسب، بينما تخلف وراءه كل من رئيس أركان الجيش الأسبق، غابي أشكنازي، بنسبة 21 في المائة، ثم وزير الأمن الإسرائيلي السابق، موشيه يعالون، بنسبة 17 في المائة، فيما رأى 11 في المائة من الإسرائيليين أن وزير التعليم، نفتالي بينيت، هو الأكثر ملاءمة للمنصب الأمني. وتذيّل القائمة أكثرهم خبرة عسكرية في صفوف الجيش الإسرائيلي مثل وزير الأمن ورئيس الحكومة السابق، إيهود باراك.
وظهر رضا الإسرائيليين عن ليبرمان ونتنياهو في الاستطلاع أيضاً عند السؤال لأي حزب ستصوت؟ فقد قفز ليكود من 30 مقعداً له الآن إلى 34 مقعداً، يليه حزب «يش عتيد» بقيادة يائير لبيد بـ17 مقعداً (11 مقعداً في الكنيست الحالي)، و«المعسكر الصهيوني» برئاسة آفي غباي الذي يحوي في الاستطلاع من 24 نائباً الآن إلى 11 مقعداً، فيما تهبط القائمة المشتركة إلى 12 مقعداً. ويرتفع تمثيل «البيت اليهودي» بقيادة بينيت من 8 إلى 9 مقاعد، فيما ترفع «يسرائيل بيتينو» بقيادة ليبرمان تمثيلها من 6 مقاعد إلى 8. وينخفض تمثيل حزب «كولانو» بقيادة وزير المال، موشيه كحلون، من 10 مقاعد إلى 7، ويقتصر تمثيل قائمتي «يهدوت هتوراه» وحركة «ميرتس» على 6 مقاعد لكل منهما. وفيما يحصل حزب «شاس» على 5 مقاعد، يصل تمثيل قائمة برئاسة أورلي ليفي - أبكسيس، المنشقة عن حزب ليبرمان، إلى 5 مقاعد.
وتعني هذه النتائج أنه في حال إجراء انتخابات جديدة، سيعود نتنياهو وائتلافه الحالي إلى الحكم أقوى من قوته الحالية بـ3 مقاعد إضافية، إلى 70 مقعداً من مجموع 120.
اسرائيل ايران فلسطين israel politics النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة