واشنطن تطلب اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن حول غزة

واشنطن تطلب اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمن حول غزة

الثلاثاء - 15 شهر رمضان 1439 هـ - 29 مايو 2018 مـ
نيويورك: علي بردى
طلبت الولايات المتحدة اليوم (الثلاثاء)، عقد اجتماع طارىء لمجلس الأمن لـ"مناقشة الهجمات الأخيرة على إسرائيل من حماس وغيرها من المسلحين في غزة"، وفقاً لما أعلنته البعثة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة في بيان.
وتوقعت البعثة الأميركية عقد الإجتماع بعد ظهر الأربعاء. وأفادت المندوبة الأميركية نيكي هيلي، أن "الهجمات الأخيرة من غزة هي الأكبر منذ عام 2014"، مضيفة أن "قذائف الهاون التي أطلقها الفلسطينيون ضربت بنية تحتية مدنية، بما في ذلك حضانة أطفال". واعتبرت أنه "ينبغي لمجلس الأمن أن يعبر عن غضبه وأن يرد على الجولة الأخيرة من العنف الموجهة ضد المدنيين الإسرائيليين"، داعية إلى "محاسبة القيادة الفلسطينية على ما تسمح بحصوله في غزة".
وقبيل البيان الأميركي، دعا المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش ومجلس الأمن إلى "إدانة حماس لشن هجمات ضد إسرائيل". وقال في رسالة إلى أعضاء المجلس: "منذ الصباح الباكر، أطلقت عشرات الصواريخ وقذائف الهاون من قطاع غزة على المراكز السكنية الإسرائيلية في إستمرار للنشاطات الإرهابية لحماس والجهاد الإسلامي". معتبراً الاحتجاجات عند الحدود بأنها "غير عفوية، بل جزء من هجوم عنيف منسق ضد دولة إسرائيل".
ويأتي الطلب الأميركي فيما لا يزال الديبلوماسيون في مجلس الأمن يجرون مفاوضات حول مشروع قرار تقدمت به الكويت بهدف طلب تأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني. وكان التصويت متوقعاً على مشروع القرار الكويتي الخميس أو الجمعة.
أميركا فلسطين اسرائيل أخبار أميركا مجلس الأمن شؤون فلسطينية داخلية الجيش الإسرائيلي غزة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة