دليلك إلى فيتامين «دي»

دليلك إلى فيتامين «دي»

جبن الريكوتا والبيض من بين أفضل المصادر
الأحد - 12 شهر رمضان 1439 هـ - 27 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14425]
لندن: كمال قدورة
فيتامين دي (كالسيفرول) ليس نوعاً من أنواع الفيتامينات الغذائية الأساسية في الحقيقة، بل طبياً هو من أنواع الهرمونات التي تعود إلى عائلة هرمونات الاستيروئيد. وتمر آلية إنتاج هذا الهرمون في الجسم بنفس الآلية التي تمر فيها الهرمونات الأخرى، إذ يمكن للثدييات إنتاجه من خلال التعرض لأشعة الشمس كما هو معروف.
وتقول الموسوعة الحرة في هذا المجال: «على الرغم من أن فيتامين (د) يسمى فيتاميناً، إلا أنه ليس بالفيتامين الغذائي الأساسي بالمعنى الدقيق، حيث إنه يمكن تصنيعه بكميات كافية من أشعة الشمس عند جميع الثدييات. فهو يعد مركباً كيميائياً عضوياً (أو مجموعة من المركبات ذات الصلة) ويسمى فيتامين من الناحية العلمية فقط عند عدم استطاعة توليفه بكميات كافية من قبل الكائن الحي، وبهذه الحالة يجب الحصول عليه من النظام الغذائي».
كما أن هناك عدة أشكال من فيتامين «د» أهمها فيتامين «د2» (إركوكالسيفرول) وفيتامين «د3» (كوليكالسيفيرول)، وتشير الدراسات الطبية الحديثة إلى أن الأخير أكثر فاعلية من الأول في تعزيز مخزون فيتامين «د» الطبيعي.
ويُفترض أن يمر فيتامين «د» بتغييرات في الكبد والكلى قبل أن يكون جاهزاً وظيفياً. ومن الوظائف الرئيسية والمهمة التي يقوم بها هذا الهرمون في الجسم، التخفيف أولاً من شدة الالتهابات، والمساعدة على امتصاص الكالسيوم، وتعديل مستوياته ومستويات الفوسفات، وتعزيز نمو العظام والخلايا أيضاً، وجميعها من الأمور الحيوية والضرورية لصحة جيدة. ومن وظائفه المهمة أيضاً، التأثير في عمليّة نسخ الجينات، إذ يؤثر كما يبدو في أكثر من 50 جيناً من ضمنها جين البروتين الرابط للكالسيوم.
تشير المعلومات المتوفرة إلى أن 40% من الأميركيين يعانون من نقص فيتامين «د». وتعود أسباب النقص في فيتامين «د» عند بعض الناس عادةً إلى: ارتفاع الوزن أو السمنة، كما أن ارتفاع معدل الدهون يسهم في سحب الفيتامين من الدم، كذلك أمراض الكبد والفشل الكلوي، ومشكلات الجهاز الهضمي وعجز الجسم عن امتصاص المطلوب من الغذاء، أضف إلى ذلك التقدم في العمر وسوء التغذية، والأهم من كل شيء هو عدم التعرض لأشعة الشمس لأسباب كثيرة.
وقد كشفت الدراسات الطبية الأخيرة في عدد من البلدان وعلى رأسها الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا، أن أعراض نقص فيتامين «د» كثيرة وتختلف باختلاف العمر، ومنها ما هو واضح ومباشر ومنها ما هو غير واضح يصعب تشخيصه.
ومن هذه العوارض المهمة والكثيرة بعض أمراض السرطان، مثل سرطانات البروستات والثدي والمبيض والقولون. ومع هذا فإن فيتامين «د» يمنع أيضاً النمو غير الطبيعي للخلايا مخفّضاً مما يحد من خطر الإصابة بالسرطان.
كما يمكن أن يؤدي النقص في الفيتامين إلى إضعاف جهاز المناعة عند الفرد وبالتحديد أمراض المناعة الذاتية مثل مرض السكري من النوع الأول، وأمراض الأمعاء الالتهابية وأمراض الروماتيزم، فضلاً عن مشكلات للبشرة والأمراض الجلدية مثل الصدفية والبهاق ومرض الخرف. ومن شأن تراجع جهاز المناعة، رفع احتمالات العدوى في الجسم والالتهابات في الجهاز التنفسي.
النقص في فيتامين «د»، يؤدي إلى مرض الكساح عند الأطفال بسبب عدم حصولهم على ما يكفي من الكالسيوم المطلوب. وعند كبار السن يؤدي هذا النقص إلى تخلخل العظام وأضرار في عظم العمود الفقري وانحناء الجسم والضعف والوهن في العضلات بشكل عام. كما وجدت الدراسات الأخيرة أن النقص هذا قد يؤدي إلى إصابة الأفراد بالانفعال والاكتئاب، والعكس صحيح، أضف إلى ذلك إمكان تساقط شعر الأفراد لأن وظائف هذا الفيتامين تقوية نمو بصيلات الشعر.
زيادة الإصابة بالربو: لنقص فيتامين «د» ارتباط مع حالات الربو الشديد عند الأطفال. والأهم من هذا أن النقص قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وبالتالي مخاطر على القلب، وتراكم الدهون والإصابة بالسمنة، والشعور بالنعاس والنوم لوقت طويل، بالإضافة إلى الإفراط في إفراز الجسم للعرق.
> ما المواد أو الأطعمة التي يمكن تناولها لزيادة معدلات فيتامين «د» في الجسم بالإضافة إلى التعرض إلى أشعة الشمس؟
الجبن، خصوصاً جبن الريكوتا، ويعد الجبن من أهم 5 مصادر من مصادر فيتامين «د» - صفار البيض - لحم البقر أو كبد البقر - دقيق الشوفان - التوفو المعزز - إفطار الحبوب - عصير البرتقال - كل أنواع الحليب واللبن وعلى رأسها حليب اللوز وحليب الصويا الذي يعد أيضاً مصدراً مهماً من مصادر فيتامين «د» والحديد وفيتامين سي. وينصح الأطباء في هذا الإطار بتناول المهلبية المصنوعة من الحليب - الفطر خصوصا فطر الشيتاكي الياباني المعروف - السمك المعلب خصوصاً التونا، ويفضل هنا التونا الطازج لأن التونا المعلب يحمل معه مخاطر امتصاص الزئبق - سمك السلمون وسمك الاسقمري وسمك السردين وسمك الهلبوط وسمك أبوسيف وكل الأسماك البرية المدهنة أو الغنية بالزيوت. هذه الأنواع من الأسماك تعد من أهم مصادر فيتامين «د». ويفضل ألا تكون الأسماك من المزارع بل برية لأنها تحتوي على كمية أكبر من فيتامين «د». ومن الحيوانات البحرية الأخرى التي تساعد على محاربة نقص الفيتامين «د» الكافيار، وكبد سمك القد، والمحار، والقريدس.
مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة