المغرب: رئيس الحكومة يحتج على قناة بسبب حملة المقاطعة

المغرب: رئيس الحكومة يحتج على قناة بسبب حملة المقاطعة

الأربعاء - 29 شعبان 1439 هـ - 16 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14414]
الرباط: لطيفة العروسني
احتج سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، بشدة على القناة التلفزيونية المغربية الثانية «دوزيم» بسبب ما وصفه «تصرفات غير مهنية»، صدرت عنها خلال تغطيتها للاجتماع الأسبوعي للحكومة، الذي عقد الخميس الماضي، والذي ناقش تداعيات حملة مقاطعة ثلاثة منتجات استهلاكية خلال شهر رمضان المقبل.
وكشفت رئاسة الحكومة أمس مضامين الرسالة، التي وجهها جامع المعتصم، رئيس ديوان العثماني، إلى سليم الشيخ، المدير العام للقناة، والتي جاء فيها أن القناة عمدت إلى «نشر فيديو قصير لرئيس الحكومة يعتذر فيه عن عدم الرد على استفسار لصحافي من القناة، وإحالته على المؤتمر الصحافي للناطق الرسمي باسم الحكومة».
واعتبر العثماني أنه «غير مقبول كليا من طرف قناة عمومية التصرف في تصوير، تم إنجازه دون علم أو ترخيص الشخصية المعنية، وبالأحرى إذا كان المعني هو رئيس الحكومة، والمناسبة هي الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي».
وانتقدت الرسالة الموجهة أيضاً إلى وزير الثقافة والاتصال، والرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، وشركة «صورياد دوزيم»، افتتاح القناة النشرة الرئيسية للأخبار بفيديو تم إنجازه دون علم الشخص المعني، وفي مكان ذي حرمة خاصة، حيث يظهر الفيديو بوضوح أن رئيس الحكومة لم يتوقف للتحدث للصحافة، ولم يأخذ علما بوجود مصور شرع في التصوير من الخلف، ولم يوافق على الإدلاء بتصريح».
كما أوضحت رئاسة الحكومة أن الترخيص للقنوات والإذاعات المغربية بتغطية أنشطة رئاسة الحكومة: «ينفي بشكل كلي اللجوء إلى تصوير أي وقائع جانبية، أو لتسجيل بغير إذن، أو لتسجيل دردشات غير رسمية، أو إيهام شخصيات عمومية أن الأمر يتعلق بحديث عادي، بينما يتم التصوير خفية».
ولم يتوقف اعتراض رئاسة الحكومة على بث «دوزيم» تصريحا غير رسمي للعثماني، بل طال أيضا التقرير الذي أنجزته القناة عن اجتماع الحكومة، والذي قال إنه جرى خلاله تقديم عرض حول غلاء الأسعار، وهو ما اعتبرته «مجانبا للحقيقة».
وكانت الحكومة قد حذرت خلال اجتماعها الخميس الماضي من الآثار الوخيمة للمقاطعة على الاقتصاد وعلى الفلاحين الصغار، لا سيما فيما يتعلق بمادة الحليب التي يتضاعف استهلاكها خلال شهر رمضان، ولوحت بمتابعة من ينشر أخبارا زائفة على مواقع التواصل الاجتماعي، تتعلق بأسعار بعض المنتجات، الأمر الذي اغضب المقاطعين ودفعهم إلى السخرية من موقف الحكومة، واعتبروه «انحيازا لمصالح للشركات الخاصة».
جدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يحدث فيها خلاف بين رئيس الحكومة وقناة دوزيم، إذ وصلت الخلافات ذروتها في عهد عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة السابق والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ذي المرجعية الإسلامية، الذي ينتمي إليه أيضا العثماني رئيس الحكومة الحالي.
وظل ابن كيران طوال ولايته الحكومية يتهم القناة باستهدافه هو وحزبه. وهاجم أكثر من مرة سميرة سيطايل، مديرة الأخبار بالقناة بشكل خاص، فيما وجهت هي بدورها انتقادات لاذعة إليه، لدرجة أنها شاركت في وقفة احتجاج أمام البرلمان ضد تصريح له، وصف فيه النساء بـ«الثريات»، إذ اعتبرته عدد من الجمعيات النسائية انتقاصا من دور المرأة، ويؤكد، حسب رأيها، الموقف المحافظ لحزبه الذي يسعى إلى إعادة المرأة إلى البيت.
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة