دليل المبتدئين لتصوير مقاطع فيديو رائعة على الهاتف

تركيب عناصر المشاهد وتوظيف الحركة البطيئة وتنظيم الإضاءة لرصد المزاج والمشاعر

دليل المبتدئين لتصوير مقاطع فيديو رائعة على الهاتف
TT

دليل المبتدئين لتصوير مقاطع فيديو رائعة على الهاتف

دليل المبتدئين لتصوير مقاطع فيديو رائعة على الهاتف

هناك كثير من الأسباب التي تدفع اليوم جميع المصورين من المحترفين أو الهواة، إلى استخدام هواتفهم الذكية لتصوير مشاريع الفيديو الخاصة بهم، فالهواتف ليست في تحسّن مستمرّ فيما يتعلّق بالنوعية فحسب، بل إنها تقوم بمهمة التصوير على أكمل وجه أيضاً.
كما يقول كريستيان ناشتريب، الخبير في التصوير الاحترافي في مدينة بوسطن الأميركية.
- عوامل جودة الفيديو
ما العوامل التي تضمن جودة مقطع الفيديو؟ ما هي الأشياء التي يتيح لكم التحسّن في نوعية الفيديو تصويرها؟ الجواب نظرياً - مقطع فيديو جيّد. ولكن هذا الأمر قد يعني الكثير من الأمور: جيّد على الصعيد التقني؟ أو ربّما أنّه مقطع مرح ومسلٍّ؟ لنتعرّف أولا إلى بعض العوامل الأساسية التي تساعد في تصوير مقطع فيديو جيّد.
> تركيب العناصر: لإنتاج مقطع فيديو جيّد، يجب عليكم أن تركّبوا بتأنٍّ العناصر على شكل مشهد أو سلسلة مشاهد. استخدم شاشة «إل سي دي» في هاتفكم اعملوا كما لو أنكم كنتم من الرسامين الذين يرتّبون الأشكال، والألوان، والخطوط، والتلاحم على النسيج. وللمزيد حول كيفية تركيب الفيديو، تقدم كايلي كاسيدي مقالات على موقع «Videomaker.com» تعرض مقدّمة رائعة عن تقنية التركيب والأجهزة الخاصة بها، وقاعدة التثليث، بالإضافة إلى نصائح قيّمة كالتركيز على عيون الأشخاص الظاهرين في الفيديو.
> الإضاءة: لا تنحصر وظيفة الإضاءة في إظهار الأشياء والأشخاص فحسب، بل تساهم أيضاً في ضبط المزاج وتحريك المشاعر. نوّعوا تجارب الإضاءة أثناء التصوير وانتبهوا إلى مصدر الضوء الرئيسي. فضوء الشمس في ظهيرة يومٍ خالٍ من الغيوم مثلاً، يمنحكم ضوءاً حفيفاً ويؤدي إلى ظهور ظلال غير محبّبة على وجوه الأشخاص، على عكس ضوء الشمس في ظهيرة يوم غائم، الذي يمنحكم إضاءة أخفّ وأكثر فعالية. وتذكروا الملاحظة التي قدّمها المخرج الشهير مارتن سكورسيسي: «يكمن الضوء في صلب هويتنا وكيفية فهمنا لأنفسنا».
- إعدادات أولية
> الإعدادات الصحيحة. قبل تصوير مقطع الفيديو على هاتفكم، اضبطوا إعداداته بالشكل الصحيح.
- تعتبر دقّة عرض الفيديو واحدة من أهمّ الإعدادات، ويعتمد تحديدها على حجم الفيديو الذي ستصورونه. يمكن القول إن درجتين للدقّة هما الأكثر شيوعاً في تصوير أفلام الفيديو: 1080 HD، و4k (4 كيبي)، وهي الأكبر.
- بعدها، تحقّقوا من معدّل الأطر، الذي يحدّد عدد الإطارات الفردية التي سيسجلها مقطع الفيديو في الثانية. ويمكن القول إن أكثر المعدلات استخداماً هي: 30 إطار/ الثانية، و60 إطار/ الثانية، وأقلّها شيوعاً 24 إطاراً/ الثانية: فكلّما علا معدّل الأطر، زادت دقّة عرض الفيديو الذي تصورونه. يتمّ تصوير غالبية أفلام الفيديو بمعدّل 30 إطاراً/ الثانية أو 29.97 إطار/ الثانية (في الولايات المتحدة)، علماً أن معدّل 60 إطاراً/ الثانية يعطي نتيجة عرض أفضل وأكثر هدوءاً عند حصول أي حركة. إلا أن بعض مصوّري الفيديو، يفضلون التصوير بمعدّل 24 إطاراً/ الثانية، الذي يحاكي المعدّل المستخدم في أفلام السينما.
إلى جانب تأثيرهما على مكونات مشروعكم البصرية والصوتية، يحدّد هذان الإعدادان أيضاً الحجم النهائي للفيديو المصوّر. وعلى سبيل المثال، يبلغ حجم فيديو مدّته خمس ثوانٍ، مصوّر بدقة عرض 4 كيبي، أربعة أضعاف حجم المقطع نفسه فيما لو صوّر بدقة عرض 1080 HD. يقول المصور ناشتريب: «حين يتعلّق الأمر بدقّة العرض، ستختارون دائماً الحلّ الذي يتناسب مع مساحة التخزين على هاتفكم ويضمن لكم نوعية العرض التي تريدونها في وقت واحد. أنا شخصياً أحاول التصوير بدقة عرض 4 كيبي عندما تكون متاحة».
- نصيحة بسيطة، ولكن مهمة: نظّفوا العدسة.
-- نصائح تحسين النوعية
كيف تحسنون نوعية الفيديو الذي تصورونه؟ إنّ تصوير مقطع فيديو على الهاتف ليس بالتجربة السلسة، لأن الهواتف صمّمت لتكون أجهزة متعدّدة المهام، أي أنّها تفتقر إلى كثير من الميزات الهامّة، كمقبض اليد أو ميزة التقريب البصري، الذي يمنحكم فرصة الاقتراب من الهدف المصوّر دون التأثير على نوعية الصّورة. (تعتمد غالبية الهواتف على التقريب الرقمي الذي يضعف نوعية الصورة. لهذا السبب، يجب أن تتفادوا التقريب الرقمي، وأن تعتمدوا على «التقريب بواسطة القدمين»، أو بمعنى آخر الاقتراب شخصياً من الهدف الذي تريدون تصويره، إن أمكنكم).
إليكم بعض النصائح للحصول على نتائج أفضل:
1- الاتجاه: احرصوا على توجيه هاتفكم أفقياً. يقول ناتشريب: «عندما أشاهد نشرة الأخبار، وألاحظ وجود لقطات مصوّرة في وضع (بورتريه)، أدرك فوراً أنّ هذا الفيديو صوّره واحد من الهواة». ويلفت المصوّر إلى ضرورة تفادي تصوير الفيديو بوضع بورتريه أو باتجاه عمودي، على الرّغم من أنّ تطبيقات كإنستغرام وسنابتشات «تساعد وتشجع» المستخدمين على اعتمادها.
2- تفادي الإضاءة الخلفية: يضيف المصوّر المحترف المتخصص في تصوير الأعراس: «أثناء التصوير، يجب أن تتفادوا وقوف الشخص الذي تصوّرونه أمام نافذة أو مصدر للضوء، لأنه لا شكّ سيبدو مظلّلاً». ولفت أنّه يفضّل أن تكون النافذة أو مصدر الضوء خلف المصوّر أو إلى أحد جانبيه.
3- استخدموا اليدين معاً: يجب أن تمسكوا الهاتف بيديكما دائماً، إذ «قد يبدو لكم هذا الأمر بدائياً بعض الشيء، ولكنّه يحدث فرقاً كبيراً. تتميّز عدسات كاميرات الهاتف عامة بتوازن بصري في التصوير، أي أنّها تلتقط صوراً ثابتة. ولكن استخدام اليدين معاً يمنحكم فرصة تصوير لقطات أكثر ثباتاً». كما أنّه يقيكم ما أسماه المصوّر تأثير «التموجات»، وأضاف ناتشريب: «في حال كنتم تحرّكون الكاميرا بشكل سريع، قد تظهر بعض التموّجات أثناء التصوير، ولكنّ استخدام اليدين للإمساك بالهاتف يقلّل فرص هذا التموّج».
4- أحكموا التركيز والانكشاف: يقترح «ناشتريب» عليكم النقر على شاشة الهاتف (على الهدف الذي تريدون التركيز عليه)، لإحكام التركيز على هواتف أندرويد. أمّا على أجهزة الآيفون، فيكفي أن تثبتوا إصبعكم في مكان الهدف للإحكام. في الضوء الخافت، تعمل كاميرا الهاتف على ملاحقة التركيز، ممّا يؤدي إلى تراجع حرفية التصوير. وتجدر الإشارة إلى أن غالبية الهواتف الذكية تتيح لكم أن تحكموا الانكشاف أو أن تعدّلوه يدوياً أيضاً.
5- تحسين الصوت ضروري أيضا: يقول معظم مصوري الفيديو المحترفين إنّ نوعية الصوت الجيّدة ضرورية جداً للحصول على فيديو قويّ. لحسن الحظّ، شهدت ميكروفونات الهواتف الذكية تطوراً كبيراً في السنوات الأخيرة، والأفضل من ذلك، هو أنّ الإكسسوارات الخاصة بالصوتيات، كميكروفون البلوتوث مثلاً، يوفّر لكم نوعية صوت مذهلة في التصوير.
- نصيحتان فيما يعلّق بالصوتيات: اقترضوا هاتفاً آخر، شغلوا تسجيل الصوت، وضعوا الهاتف في جيب الشخص الذي تصوّرونه. بعدها، صوّروا الفيديو على هاتفكم من مسافة بعيدة، لتدمجوا المقطع الصوتي لاحقاً بالفيديو الذي صورتموه عبر تقنية التعديل. وينصحكم ناتشريب أيضاً بعدم مقاطعة الشخص الذي تصورونه أثناء إجابته على الأسئلة التي طرحتموها عليه.
6- جرّبوا تأثيرات «الحركة البطيئة» و«الفاصل الزمني»: تقدّم غالبية الهواتف الذكية ميزات خاصة لتصوير الفيديو. تتضمن هذه الميزات أوضاعاً وظيفتها إبطاء المشهد أو تسريعه، والتي تعرف بأوضاع «الحركة البطيئة» و«الفاصل الزمني». تعمل الأولى على تصوير مقاطع الفيديو بمعدّل أطر سريع: أي عندما تعيدون تشغيل الفيديو بالسرعة الطبيعية، ستلاحظون أنّ الحركة أبطأ بكثير من الحقيقة. أمّا بالنسبة لميزة «الفاصل الزمني»، فتعتمد على معدّل أطر أقلّ: أي أنّكم عندما تعيدون تشغيل الفيديو بالسرعة الطبيعية، ستلاحظون أنّ الحركة في الفيلم المصوّر أسرع بكثير من الحقيقة. تتيح لكم هاتان الميزتان تصوير أفلام فيديو رائعة.
- إكسسوارات إضافية
> استعينوا بإكسسوارات إضافية أو بكاميرا مستقلة. في حال شعرتم بعدم الرضا عن ميزات الأدوات المتوافرة في هاتفكم، هناك كثير من الإكسسوارات التي تساعدكم في زيادة قدراته، وتساهم أحيانا، في تحسين نوعية الفيديو، خصوصا إن كنتم من محبّي التدوين المرئي. إليكم فيما يلي بعض المنتجات التي يمكنكم الاستعانة بها، والمجرّبة من قبل خبراء أميركيين:
- ينصحكم الخبراء بتجربة عدسات «مومنت وايد - آنجل» التي يبلغ سعرها 100 دولار. توضع هذه العدسة فوق عدسة هاتفكم الذكي لمنحكم لقطة أوسع دون أن تسبب تدهوراً في نوعية الصورة.
> ميكروفونات يو إس بي.: ميكروفون «Shure MV5» بـ99 دولارا، الذي يعرف بفعاليته الكبيرة مع الهواتف الذكية.
> ترايبود (منصة ثلاثية الأرجل): «Joby GorillaPod 1K Kit»، من أفضل المنصات التي تضمن ثبات هاتفكم، وحتى خلال التصوير في الضوء الخافت أو وضعية «الفاصل الزمني».
> كاميرات بعدسات قابلة للاستبدال: يمكنكم الاختيار بين «سوني a5100» أفضل كاميرا بعدسة قابلة للاستبدال من المستوى الأول بسعر 500 دولار، وكاميرا «كانون EOS Rebel T5i» أفضل كاميرا رقمية ذات عدسة أحادية عاكسة.
تقدّم لكم الكاميرات ذات العدسات القابلة للاستبدال مزيجاً من سهولة الحمل وحساسات خاصة لالتقاط الصورة، بينما تضمن لكم الكاميرا الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة نوعية صورة لا يمكن أن تحصلوا عليها عبر أي كاميرا أخرى، إلا أن هذه الأخيرة أكبر حجماً، وأصعب نقلاً، وأغلى ثمناً. يتيح لكم هذان النوعان من الكاميرات فرصة استبدال العدسات بما يتناسب مع الهدف الذي تريدون تصويره / أو المكان الذي توجدون فيه للالتقاط الصورة.
> كاميرا متطورة للتصويب والتصوير: في حال كنتم ترغبون بشراء كاميرا بعدسة قابلة للاستبدال، وسهلة الحمل للتصوير، ننصحكم بكاميرا «سوني RX100 Mark IV» بـ900 دولار.
> كاميرا متينة ومقاومة للماء: في حال كنتم تبحثون عن كاميرا تصحبونها معكم خلال السفر، وتقاوم الصدمات والارتطامات، إذا يجب أن تجرّبوا الـ«Olympus TG - 5» بـ420 دولارا.


مقالات ذات صلة

الهواتف الذكية صالحة للاستخدام 7 سنوات

تكنولوجيا الهواتف الذكية صالحة للاستخدام 7 سنوات

الهواتف الذكية صالحة للاستخدام 7 سنوات

توجهات سائدة لزيادة مدة استخدامها

براين إكس تشن (نيويورك)
صحتك «الرقبة التقنية»... آلامها تمتد إلى سائر الجسم

«الرقبة التقنية»... آلامها تمتد إلى سائر الجسم

ازدياد حالات الإعاقة بسبب الأجهزة الإلكترونية

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا الهواتف الذكية والشاشات تؤثر سلباً على النمو الطبيعي للأطفال (أ.ف.ب)

كيف تقتل الهواتف الذكية أطفالنا؟

أكد عالم نفس اجتماعي أميركي شهير أن الهواتف الذكية تدمر الأطفال وتقتلهم بشكل غير مباشر حيث تشجعهم على إيذاء أنفسهم وتؤثر سلباً على نموهم العقلي والجسدي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا هاتف «فيفو» الجديد «V30» يتميز بوجود ابتكارات جديدة في الألوان والمواد واللمسات النهائية (الشرق الأوسط)

«فيفو» تطلق هاتف «V30» النحيف بتقنيات جديدة للتصوير الفوتوغرافي

كشفت شركة «فيفو» عن أحدث هواتفها الجوالة «فيفو V30» الجديد، المزود ببطارية 5 آلاف مللي أمبير (TYP)، وذلك من خلال تصميم جديد من خلال إطار نحيف.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
تكنولوجيا تصميم يدوي فريد لكل حافظة هاتف

تصاميم يدوية جميلة مبتكرة لحافظات الهواتف الذكية

حافظات هواتف بتصاميم فريدة من نوعها تتلاقى فيها الطبيعة مع الملامح العصرية.

غريغ أيلمان (واشنطن)

الهواتف الذكية صالحة للاستخدام 7 سنوات

الهواتف الذكية صالحة للاستخدام 7 سنوات
TT

الهواتف الذكية صالحة للاستخدام 7 سنوات

الهواتف الذكية صالحة للاستخدام 7 سنوات

لكل هاتف ذكي تاريخ انتهاء صلاحية، ويأتي ذلك اليوم عندما يتوقف تدفق البرامج في الهاتف، وعندما لا يستقبل أي ترقيات جديدة للبرمجيات ووسائل الحماية الأمنية.

استمرار ترقية البرمجيات

وعادة ما يحدث ذلك في أكثر الهواتف بعد نحو ثلاث سنوات فقط... ومع ذلك بدأت الأمور تتغير أخيراً، حيث ارتفع عدد السنوات إلى سبع.

وقد لاحظت ذلك للمرة الأولى عندما كتبت تقييماً لهاتف «بيكسل 8» الذكي من «غوغل»، الذي يبلغ سعره 700 دولار، خلال شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وأخبرتني شركة «غوغل» أنها تلتزم بتوفير تحديثات للبرامج على الهاتف لمدة سبع سنوات، بعدما كانت ثلاث سنوات في هواتف «بيكسل» السابقة، لأن هذا هو الصواب.

كنت متشككاً من أن يصبح هذا التوجه سائداً، لكن خلال العام الحالي، وضعت شركة «سامسونغ»، الشركة الأكثر تحقيقاً للأرباح والمصنعة للهواتف التي تعمل بنظام «أندرويد»، إطارا زمنيا مماثلا للبرامج بالنسبة إلى هاتفها «غالاكسي إس 24» الذي يبلغ سعره 800 دولار. وذكرت شركة «غوغل» أنها ستفعل ذلك أيضاً بالنسبة للهاتف «بيكسل 8 إيه»، الذي تنتجه ويبلغ سعره 500 دولار، وهو نسخة اقتصادية من «بيكسل 8» وتم طرحه في المتاجر خلال الأسبوع الحالي.

وذكرت الشركتان أنهما وسّعتا نطاق دعمهما للبرمجيات لجعل الهواتف صالحة للاستخدام لمدة أطول. ويعدّ هذا تغيراً في الطريقة التي اعتادت الشركات الحديث بها عن الهواتف.

منذ فترة ليست بالطويلة، كشفت الشركات العملاقة العاملة في مجال التكنولوجيا عن أجهزة جديدة شجعت الناس على تغيير هواتفهم كل عامين، لكن خلال السنوات القليلة الماضية، تباطأت حركة مبيعات الهواتف الذكية على مستوى العالم، كما أصبحت عمليات تحسين الهواتف هامشية بدرجة أكبر. ويريد الناس حالياً أن تظل هواتفهم صالحة للاستخدام.

وتحاول كل من شركتي «سامسونغ» و«غوغل»، وهما الأكثر تأثيراً في مجال تصنيع الأجهزة التي تعمل بنظام «أندرويد»، أن تلحقا بركب شركة «أبل»، التي وفرت تحديثات برمجيات هواتف «آيفون» لمدة تصل إلى نحو سبع سنوات. سوف تجعل تلك الخطوات الهواتف تعمل لفترة أطول، وتمنح الناس مرونة أكبر لتحديد الوقت المناسب للتطور.

ذكرت شركة «غوغل» في بيان أنها قد وسعت نطاق التزامها الخاص بالبرامج بالنسبة إلى هاتف «بيكسل 8 إيه» لأنها أرادت أن يشعر العملاء بالثقة في هواتف «بيكسل». كذلك ذكرت شركة «سامسونغ» أنها سوف توفر تحديثات برامج لمدة سبع سنوات وهو ما يزيد الأمن والثقة بالنسبة إلى كل هواتفها من طراز «غالاكسي» الأبرز منذ هذه اللحظة.

أسباب ومبررات

فيما يلي ما يمكن معرفته عن أسباب حدوث ذلك، وما يمكن فعله لجعل الهاتف يعمل لمدة أطول.

لماذا تغير الموقف ولماذا يحدث هذا؟ في الماضي كانت الشركات المصنعة للهواتف التي تعمل بنظام «أندرويد» تقول إن العملية الفنية الخاصة بتوفير تحديثات للبرامج معقدة، لذا كانت تتخلى عن الدعم بعد بضع سنوات لتظل العملية مربحة. مع ذلك تعاني شركات التكنولوجيا حالياً من ضغط خارجي شديد باتجاه الاستثمار في جعل هواتفها صالحة للاستخدام لمدة أطول.

خلال عام 2021 أعلنت لجنة التجارة الفيدرالية أنها سوف تعزز الإجراءات ضد شركات التكنولوجيا التي جعلت من الصعب إصلاح وصيانة منتجاتها. وقد حفز ذلك حركة «الحق في الإصلاح»، وهو جزء من تشريع مقترح يلزم الشركات بتوفير أجزاء وقطع ووسائل وبرامج لمدّ فترة صلاحية منتجاتها. وخلال السنوات القليلة الماضية أقرّت ولايات، من بينها كاليفورنيا ونيويورك ومينيسوتا وأوريغون، ذلك التشريع.

أعلنت شركة «غوغل» التزامها الجديد تجاه الهواتف الذكية بعد الضغط عليها لاتخاذ خطوة مماثلة بالنسبة إلى أجهزة الكومبيوتر المحمولة التي تنتجها.

خطوات لإطالة عمر الهاتف

تعد تحديثات البرمجيات جزءا أساسيا من العناصر التي تجعل الهواتف تظل تعمل بشكل جيد، لكن هناك خطوات أخرى لإطالة عمر الهواتف الذكية، حيث يشبه الأمر صيانة السيارة. يتضمن ذلك:

* استبدال بطارية الهاتف كل عامين. لبطاريات الليثيوم داخل الهواتف عمر افتراضي محدود. بعد نحو عامين يقل مقدار الشحنة التي تستطيع البطارية الاحتفاظ بها، ومن الحكمة استبدال البطارية.

مع ذلك ليس من السهل استبدال بطارية هاتف ذكي، لذا من الأفضل الحصول على مساعدة من محترف. يمكنك الاتصال بشركتي «غوغل» و«سامسونغ» عبر موقعيهما الإلكترونيين للعثور على متاجر صيانة متخصصة في إصلاح وصيانة هواتف «بيكسل» و«غالاكسي». كذلك يمكنك البحث عن متجر قريب منك ذي سمعة جيدة من خلال موقع تقييمات مثل «يلب» أو «غوغل ريفيوز». عادة ما تبلغ تكلفة بطارية جديدة مائة دولار تقريباً.

بالنسبة إلى هواتف «آيفون» يمكن للعملاء تحديد موعد لاستبدال البطارية في أحد متاجر تجزئة شركة «أبل» من خلال الموقع الإلكتروني للشركة. مع ذلك في تجربتي تتضمن مراكز الصيانة داخل متاجر «أبل» مخاطرة.

لقد حجزت مؤخراً موعداً لاستبدال بطارية هاتف «آيفون 14» الخاص بي في أحد متاجر «أبل» في مدينة إميريفيلي بولاية كاليفورنيا، وعندما وصلت قال الموظف إن البطاريات قد نفدت، وأقرب متجر متوافر به البطارية يقع على بعد 40 دقيقة بالسيارة. بدلا من ذلك حجزت موعدا في متجر صيانة محلي.

* حماية الهاتف. يظل الجزء الأكبر من الهواتف الذكية مصنعاً من الزجاج، لذا حتى يمتد عمر هاتف لسبع سنوات، من الحكمة الاستثمار في حافظة حماية ذات جودة عالية. ويعدّ استخدام واق للشاشة إجراء احتياطيا إضافيا رغم أن الكثير لن يستمتع بتشويهه لجودة الصورة على الشاشة.

يوصي موقع «واير كاتر» الموقع الشقيق لـ«نيويورك تايمز»، الذي يستعرض ويقيم المنتجات، بشراء حافظات حماية من علامات تجارية مثل «سمارتيش» «وسبيجن» و«موجو» أو حافظات حماية من الشركات المصنعة للهواتف ذاتها.

ما لم تكن عرضة للحوادث، أوصيك بعدم شراء ضمانات ممتدة لأن تكلفتها تتجاوز تكلفة الإصلاح.

* تنظيف الهاتف. يوجد القليل من الأجزاء المتحركة في الهواتف الذكية، لذا لا توجد الكثير من الأمور التي يمكن القيام بها لصيانتها مادياً. مع ذلك يتجاهل أكثرنا تنظيف الأجزاء التي نادراً ما ننظر إليها، مثل فتحات الشحن، وفتحات السماعة.

بمرور الوقت يحدث انسداد في تلك الفتحات بفعل الأتربة، وخيوط نسيج الجيب، ومواد التجميل والزينة. ويمكن لتلك الفضلات المتراكمة أن تزيد المدة التي يحتاجها الهاتف للشحن، أو يجعل من الصعب الاستماع بوضوح لصوت مكالمة هاتفية.

قال كايل وينز، الرئيس التنفيذي لموقع «آي فيكس إت»، الذي ينشر تعليمات ويبيع قطع لإصلاح الأجهزة الإلكترونية: «إنه مثل المخلفات التي تتجمع داخل السرّة في الهواتف الجوالة». وأضاف أنه لحسن الحظ لا يحتاج المرء إلى أداة متطورة باهظة الثمن، حيث يمكن استخدام خلة أسنان لإخراج المواد العالقة اللزجة.

* شراء هاتف جديد. دائماً ما أنصح بشراء منتج استناداً إلى اللحظة الآنية، وما يمكن أن يقدمه لك اليوم، مقابل ما تقول الشركات إنه سيفعله في المستقبل. ينبغي أن تستمر في شراء هاتف بناءً على هذا المبدأ.

سوف يختار الكثيرون التغيير في وقت أقرب لأسباب أخرى مثل الحصول على خاصية جديدة مثل كاميرا أفضل أو بطارية عمرها الافتراضي أطول.

مع ذلك ينبغي على من يريد فقط شراء هاتف يظل في حالة جيدة لأطول مدة ممكنة اختيار واحد يكون إصلاحه عند تلف أي جزء فيه اقتصادياً وغير مكلف. وقال وينز إن هواتف «بيكسل» من «غوغل»، التي تعدّ أسعار أجزائها مقبولة ومتاحة، مطابقة لذلك المعيار. سوف يكون لدى أصحاب تلك الهواتف الآن برمجيات تعمل لمدة أطول لتتناسب مع المكونات المادية لها.

* خدمة «نيويورك تايمز».


أفضل الطابعات التجسيمية السريعة لعام 2024

"بامبو لاب بي 1 أس"
"بامبو لاب بي 1 أس"
TT

أفضل الطابعات التجسيمية السريعة لعام 2024

"بامبو لاب بي 1 أس"
"بامبو لاب بي 1 أس"

يأتي تحقيق جودة الطباعة ثلاثية الأبعاد دائماً على حساب السرعة، رغم أن سرعتها كانت لا بأس بها. وتظل الطباعة التي كانت تتم أخيراً على مدار 14 ساعة، أفضل من فترة أيام عديدة تستغرقها في الماضي لإنجاز الطباعة، إضافة إلى الاقتصاد في المبالغ المالية.

أحدث الإصدارات

لقد كنا نختبر الطابعات ثلاثية الأبعاد لما يقرب من عقد من الزمن حتى الآن، وقد كانت دائماً بطيئة بعض الشيء.

ومع ظهور الطابعات ثلاثية الأبعاد السريعة، يمكننا اختصار وقت الطباعة ذاك من 14 ساعة إلى 7 ساعات أو أقل، ما يوفر الوقت والمال ويتيح للأفكار الإبداعية التدفق أسرع بكثير.

إذا كنت تمتلك بالفعل أياً من أفضل الطابعات ثلاثية الأبعاد الحالية، ربما لا ترغب في الترقية إلى طابعة أسرع حتى الآن، ولا بأس بذلك. ولكن، إذا كنت تبحث عن طابعة توفر جودة ممتازة، ويمكنها أن تُبهرك بسرعتها، لدينا المنتجات هنا.

اختبرت «سي نت» عدداً من أحدث الإصدارات في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد السريعة، وهناك ثلاثة من أفضل هذه الإصدارات مذكورة أدناه.

* «بامبو لاب بي 1 إس» Bambu Lab P1S - أفضل طابعة ثلاثية الأبعاد سريعة بصفة عامة.

تعتبر طابعة «بامبو لاب بي 1 إس» نسخة محدثة من أفضل طابعة ثلاثية الأبعاد الفائزة سابقاً باسم الطابعة «بي 1 بي» P1P. تساعد كل التحديثات التي تم إدخالها على الطابعة - الألواح الجانبية البلاستيكية، والسطح والأبواب الزجاجية، والكاميرا، والمروحة الجزئية، ومصابيح «ليد» - في رفع مستوى طابعة «بي 1 إس»، لتكون اختيارنا الأول.

جودة النماذج والسرعة التي تطبع بها مذهلة، وعدد قليل جداً من الطابعات تستطيع عمل هذين الأمرين في أي مكان وبمستوى قريب من نفس السعر. تتفوق طابعة «بي 1 إس» على سابقتها، رغم أنها نفس الآلة بكل طريقة ميكانيكية، لأن الهيكل والباب يجعلان منها منتجاً أكثر شمولاً.

- نوع المادة: خيوط (Filament)

- حجم الهيكل المصنوع (ملم): 256 × 256 × 256

- الحد الأقصى لسرعة الطباعة الرسمية (ملم/ ثانية): 500

- الأبعاد (ملم): 389 × 389 × 458

خيارات أخرى

"أنيكوبيك كوبرا 2"

* «أنيكوبيك كوبرا 2» Anycubic Kobra 2 - أفضل طابعة ثلاثية الأبعاد سريعة من حيث التكلفة.

رغم أنها ليست بنفس سرعة طابعة «بي 1 إس»، فإن «كوبرا 2» مِن نفس سرعة طابعة «أنكرميك إم 5».

سوف تنتج المطبوعات بنجاح بمعدل 250 ملم في الثانية، رغم أن أفضل سرعة تبدو وأنها تحوم حول 150 ملم في الثانية في اختباري الذي أجريته.

كما أنها تأتي مزودة بمستشعر لنفاد خيوط الفتيل وتسوية القاع، ويعمل بشكل جيد للغاية.

لكن ميزة التسويق الكبرى لطابعة «كوبرا 2» هي السعر؛ إذ إن فيها كل مزايا الطابعة الأسرع، ولكن بسعر أقل من 300 دولار، وهذا مذهل. هذه هي توصيتي لأي مشترٍ لأول مرة أو شخص بميزانية محدودة.

- نوع المادة: خيوط

- حجم الهيكل المصنوع (ملم): 250 × 220 × 220

- الحد الأقصى لسرعة الطباعة الرسمية (ملم/ ثانية): 300

- الأبعاد (ملم): 486 × 440 × 435

"بامبو لاب إيه 1 ميني كومبو"

- «بامبو لاب إيه 1 ميني كومبو» Bambu Lab A1 Mini Combo - أفضل طابعة ثلاثية الأبعاد سريعة مجهزة بالألوان.

تُعدُّ طابعة «بامبو لاب إيه 1 ميني كومبو» مدخلاً مثالياً تقريباً إلى عالم الطباعة الملونة ثلاثية الأبعاد. إنها تأتي بسعر جيد، ورغم أن مساحة الهيكل صغيرة، فإن جودة الطباعة - وحقيقة أنه يمكنك الطباعة بأربعة ألوان مباشرة خارج الإطار التقليدي - تُعتبر مذهلة. إذا كنت تبحث عن طابعتك الأولى، وتريد تجربة الطباعة بالألوان، فإنها اختيار بديهي.

- نوع المادة: خيوط

- حجم الهيكل المصنوع (ملم): 180 × 180 × 180

- الحد الأقصى لسرعة الطباعة الرسمية (ملم/ ثانية): 500

- الأبعاد (ملم): 347 × 315 × 365

* «سي نت» - خدمات «تريبيون ميديا»


خبير تقني عالمي: الذكاء الاصطناعي ليس «مقاساً واحداً يناسب الجميع»

«ديل»: التنفيذ الناجح للذكاء الاصطناعي يتطلب حوكمة وتدريباً قويين (شاترستوك)
«ديل»: التنفيذ الناجح للذكاء الاصطناعي يتطلب حوكمة وتدريباً قويين (شاترستوك)
TT

خبير تقني عالمي: الذكاء الاصطناعي ليس «مقاساً واحداً يناسب الجميع»

«ديل»: التنفيذ الناجح للذكاء الاصطناعي يتطلب حوكمة وتدريباً قويين (شاترستوك)
«ديل»: التنفيذ الناجح للذكاء الاصطناعي يتطلب حوكمة وتدريباً قويين (شاترستوك)

يقود التقاطع بين الذكاء الاصطناعي والابتكار التحول في المشهد الرقمي اليوم. ويعمل الذكاء الاصطناعي بفضل قدرته على تحليل كميات هائلة من البيانات وأتمتة العمليات وتوليد الأفكار كمحفز قوي للابتكار. وعلى عكس ذلك، يعمل الابتكار على تعزيز تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي وتحسينها، ما يدفع حدود ما هو ممكن. يولد هذا التقاطع بيئة ديناميكية، حيث يمكن للشركات تسخير الذكاء الاصطناعي لحل المشكلات المعقدة وتحسين العمليات وفتح فرص جديدة. ومع ذلك، يطرح هذا التقارب أيضاً تحديات منها الحاجة إلى حوكمة قوية، والاستخدام الأخلاقي للذكاء الاصطناعي، وضرورة الموازنة بين التكلفة والاستدامة.

جون روس الرئيس التنفيذي العالمي للتكنولوجيا في شركة «ديل» متحدثاً لـ«الشرق الأوسط» (ديل)

في مؤتمر «Dell Technologies World 2024» الذي تختتم فعالياته، الخميس، في مدينة لاس فيغاس، كان الابتكار موضوعاً رئيسياً. «الشرق الأوسط» التي حضرت المؤتمر، حاورت جون روس الرئيس التنفيذي العالمي للتكنولوجيا في شركة «ديل» حول أهمية الابتكار ودور الذكاء الاصطناعي في تحويل العمليات التجارية.

ميّز روس بين الابتكار المؤسسي، الذي يستهدف تحديات الأعمال العملية، والابتكار الأكاديمي، الذي يسعى في كثير من الأحيان إلى المعرفة النظرية. وقال إنه بالنسبة لشركة «ديل» لا يقتصر الابتكار على التحسينات الإضافية فحسب، بل يتعلق أيضاً بمعالجة المشكلات الأساسية التي يمكن أن تؤدي إلى نجاح الشركة.

الابتكار... من البحث إلى التطوير

شرح جون روس بالتفصيل النهج الذي تتبعه شركة «ديل» في مجال الابتكار، الذي يبدأ بتحديد المشكلات الحرجة ثم تطبيق تقنيات جديدة لحلها. وشدد على أهمية فهم الفرق بين التطوير والبحث. وأشار إلى أن التطوير يتضمن تنفيذ حلول معروفة بجودة عالية، بينما يركز البحث على اكتشاف طرق جديدة لمعالجة المشكلات. ويضمن هذا النهج المزدوج قدرة «ديل» على الابتكار بفاعلية عبر مختلف المجالات، بدءاً من الخدمات اللوجستية وصولاً إلى تجربة العملاء.

«ديل»: التنفيذ الناجح للذكاء الاصطناعي يتطلب حوكمة وتدريباً قويين (شاترستوك)

بناء «عضلة الابتكار»

قدم روس مفهوم «عضلة الابتكار» الذي يشير إلى قدرة المنظمة على الابتكار المستمر. ونوه بأنه يتم بناء هذه القوة من خلال مزيج من القيادة الاستراتيجية والمشاركة واسعة النطاق عبر الشركة. وقد شارك روس رحلة الذكاء الاصطناعي في شركته منذ 8 سنوات مع فريق صغير، ما أدى إلى توسيع نطاق المشاركة تدريجياً عبر جميع وحدات الأعمال. وقد أدى هذا النهج الشامل إلى إنشاء الآلاف من مشاريع الذكاء الاصطناعي داخل الشركة، مما يدل على قوة الابتكار الجماعي.

مصنع الذكاء الاصطناعي... نموذج جديد للمؤسسات

يمثل مفهوم «مصنع الذكاء الاصطناعي» من «ديل» بنية شاملة لدمج الذكاء الاصطناعي في عمليات المؤسسة. يشتمل المصنع على الشبكات والتخزين والخوادم والبرامج الوسيطة وحماية البيانات، وكلها مُحسّنة لأحمال عمل الذكاء الاصطناعي. وأوضح روس لـ«الشرق الأوسط» أن مصنع الذكاء الاصطناعي ليس منتجاً واحداً ولكنه بنية تحتية مُعاد تصورها مصممة لدعم طموحات الذكاء الاصطناعي للمؤسسة. ومن خلال دمج خبرات الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء الشركة، تضمن «ديل» قدرتها على بناء أنظمة الذكاء الاصطناعي المعقدة وتوسيع نطاقها بفاعلية.

تشدد «ديل» على المسؤولية الأخلاقية للذكاء الاصطناعي عبر تقليل التأثير البيئي واستخدام نماذج موفرة للطاقة (شاترستوك)

دور الحوكمة والتدريب

ولتنفيذ الذكاء الاصطناعي بنجاح، أكد الرئيس التنفيذي العالمي للتكنولوجيا في شركة «ديل» على الحاجة إلى حوكمة وتدريب قويين. وذكر أن «ديل» اتخذت قراراً واعياً بتوزيع مسؤولية الذكاء الاصطناعي عبر المؤسسة بدلاً من تركيزها في وحدة واحدة. وقد مكّن هذا النهج الشركة من تنمية خبرات الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء الشركة، مما يضمن أن جميع الموظفين، بدءاً من الشؤون المالية وحتى التسويق، يمكنهم الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في أدوارهم. وكان هذا الاعتماد على نطاق واسع للذكاء الاصطناعي حاسماً في بناء قوة الابتكار اللازمة للتعامل مع المشاريع واسعة النطاق مثل مصنع الذكاء الاصطناعي.

موازنة التكلفة والاستدامة

تناول روس، في حديثه الخاص لـ«الشرق الأوسط» من لاس فيغاس، القلق المشترك بشأن التكاليف المرتبطة باعتماد الذكاء الاصطناعي. وقال إن استثمارات الذكاء الاصطناعي يجب أن تكون استراتيجية ومتوافقة مع نقاط القوة الأساسية للشركة. وأوضح أنه بالنسبة لشركة «ديل» يعني هذا التركيز على مجالات مثل المبيعات، وتطوير المنتجات، وإدارة سلسلة التوريد؛ حيث يمكن للذكاء الاصطناعي أن يؤدي إلى تحسينات كبيرة. وقدم مثالاً على أن تحسين إنتاجية تطوير البرمجيات بنسبة 30 في المائة يمكن أن يؤدي إلى توفير كبير في التكاليف ومزايا تنافسية.

وعلى صعيد الاستدامة، سلّط روس الضوء على المسؤولية الأخلاقية لشركات التكنولوجيا لتقليل تأثيرها البيئي. وناقش أهمية اختيار النماذج والبنيات الموفرة للطاقة، مثل تشغيل نماذج الذكاء الاصطناعي الأصغر والأكثر تحسيناً التي تستهلك طاقة أقل. وصرح بأن التزام شركته بالاستدامة يتجلى في جهودها لتقديم خيارات صديقة للبيئة، بدءاً من مراكز بيانات الطاقة المتجددة وحتى حلول الذكاء الاصطناعي منخفضة الطاقة.

مستقبل الذكاء الاصطناعي في المؤسسات

شدد جون روس على أن الذكاء الاصطناعي ليس «مقاساً واحداً يناسب الجميع». يجب على كل مؤسسة تصميم استراتيجية الذكاء الاصطناعي الخاصة بها بما يتناسب مع احتياجاتها وقدراتها الفريدة. وأشار إلى أنه بينما توفر «ديل» بنيات وحلولاً موحدة لتبسيط اعتماد الذكاء الاصطناعي، يجب على الشركات أيضاً تطوير خبراتها الخاصة في مجال الذكاء الاصطناعي للاستفادة الكاملة من هذه التقنيات، موضحاً أن الجمع بين الحلول الموحدة والخبرة المخصصة يمكّن المؤسسات من نشر الذكاء الاصطناعي بشكل فعال ومستدام.


تعلم مهارات الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك بنسبة 25 %

تعلم كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك (رويترز)
تعلم كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك (رويترز)
TT

تعلم مهارات الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك بنسبة 25 %

تعلم كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك (رويترز)
تعلم كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك (رويترز)

أكدت دراسة جديدة أن تعلم كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك بنسبة تصل إلى 25%، مشيرة إلى أن الوظائف التي تتطلب امتلاك الشخص لمهارات استخدام هذه التقنية تقدم أجوراً أعلى بكثير من تلك التي لا تتطلب ذلك.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قامت شركة «برايس ووترهاوس كوبرز (PwC)»، وهي ثاني أكبر شركة خدمات مهنية في العالم، بتحليل أكثر من 500 مليون إعلان وظائف في 15 دولة في أميركا الشمالية وأوروبا وآسيا، تم نشره العام الماضي.

ووجدت الشركة أن أجور الوظائف التي تتطلب امتلاك الشخص مهارات استخدام الذكاء الاصطناعي كانت ​​أعلى بنسبة 25% في المتوسط في الولايات المتحدة مقارنة بالوظائف المماثلة في نفس المجال التي لا تتطلب تلك المهارات.

وبلغت هذه النسبة 14% في المملكة المتحدة، و11% في كندا.

وكانت الاختلافات واضحة بشكل خاص في بعض المهن، فقد يحصل المحامون في الولايات المتحدة الذين يتمتعون بمهارات الذكاء الاصطناعي على أجور أعلى بنسبة 49%، كما يمكن أن تزيد رواتب المحللين الماليين بنسبة 33%، وذلك مقارنة بالعاملين في وظائف تقليدية مماثلة.

وقال مهدي ساهنه، كبير الاقتصاديين في شركة «برايس ووترهاوس كوبرز» في بيان: «البلدان والقطاعات التي لديها طلب كبير على مهارات الذكاء الاصطناعي تشهد زيادات في الرواتب، خاصة إذا كانت هناك ندرة في المهنيين المهرة».

وبين عامي 2012 و2023، زاد عدد الوظائف التي تتطلب مهارات الذكاء الاصطناعي بمعدل 3.5 مرة أسرع من بقية الوظائف الأخرى في جميع البلدان التي شملتها الدراسة، وفقا للدراسة.


أفضل هواتف «سامسونغ غالكسي» لعام 2024

«سامسونغ غالكسي إس 24 ألترا»
«سامسونغ غالكسي إس 24 ألترا»
TT

أفضل هواتف «سامسونغ غالكسي» لعام 2024

«سامسونغ غالكسي إس 24 ألترا»
«سامسونغ غالكسي إس 24 ألترا»

طرحت كل سلسلة هواتف «غالكسي إس 24»، أي كل الطرز الثلاثة الجديدة، «غالكسي إس 24» و«إس 24 بلس» و«إس 24 ألترا»، التي أدمجت بها ميزات الذكاء الاصطناعي الجديدة، بالإضافة إلى مقدار من ترقيات الأداء، وتحديثات الكاميرا والبطارية.

هواتف بأقصى الميزات

يأتي هاتف «سامسونغ غالكسي إس 24 ألترا» - الذي تبلغ قيمته 1300 دولار - محملا بأقصى قدر من الميزات، التي تعدّ بالنسبة لمعظم الناس أكثر من ضرورية. أما بالنسبة لبقية الناس، فيعد مبلغ 800 دولار لطراز «غالكسي إس 24» ميزة بارزة بين نظرائه من فئة «غالكسي». يتوقف اختيار هاتف «سامسونغ» المناسب لك، على ما تريده في الهاتف ومقدار ما تستعد لإنفاقه. إذا كنت ترغب في أكبر شاشة متوفرة على هاتف «سامسونغ» القياسي، والاستمتاع بتدوين الملاحظات باستخدام القلم، وحاجتك إلى كاميرا مع تكبير/تصغير أقرب بشكل ملحوظ، فإن هاتف «غالكسي إس 24 ألترا» هو الاختيار الصحيح. وسوف يتعين عليك أيضا إنفاق أكثر من 1100 دولار ما لم تحصل على صفقة تجارية جيدة. أما أولئك الذين لا يحتاجون إلى القلم الإلكتروني، ويفضلون الأجهزة الصغيرة، وما زالوا يريدون كاميرا عالية الدقة، فيجب أن يأخذوا في الاعتبار هاتف «غالكسي إس 24».

وإذا كنت تريد فقط الأساسيات، مثل شاشة واسعة، ودعم لشبكات الجيل الخامس مع كاميرا لائقة، ففكر في «غالكسي إيه54 5 جي».

«سامسونغ غالكسي إس 24»

أفضل هواتف «سامسونغ»

* سامسونغ غالكسي إس 24 ألترا Samsung Galaxy S24 Ultra-أفضل هاتف «أندرويد» مميز. مع التكبير الضوئي بمعدل ×5 الأكثر وضوحا، والمعالج الجديد الأسرع، والشاشة العملاقة المألوفة، والتكبير الرقمي بمعدل 100x، يبقى هاتف «سامسونغ ألترا» خيارا أفضل لمصوري الهواتف الجوالة الذين يريدون مساحة الشاشة بالحجم الكبير.

«غالكسي إس 24 ألترا» هو أيضا واحد من أوائل الهواتف مع خصائص «غالكسي» بالذكاء الاصطناعي الجديدة من «سامسونغ»، التي تشمل أدوات لترجمة الرسائل النصية والمكالمات الهاتفية على الفور و«دائرة البحث - Circle to Search»، ما يتيح لك إطلاق بحث «غوغل» عن أي شيء تقريبا ببساطة عن طريق رسم دائرة حوله.

وعلى غرار الجيلين السابقين، يأتي «غالكسي إس 24 ألترا» مع قلم إس المدمج لأولئك الذين يحبون تدوين الملاحظات أو الرسم العابر. ولكن ربما كان الأفضل على الإطلاق أن «سامسونغ» التزمت بتحديث هذه الأجهزة بنسخ جديدة من نظام «أندرويد» لمدة 7 سنوات، ما يعني أنه لا ينبغي أن تشعر بأنها أجهزة قديمة في أي وقت قريب.

هواتف أكثر شعبية

* سامسونغ غالكسي إس 24 Samsung Galaxy S24- أفضل هاتف «أندرويد» لمعظم الناس. ما يلفت انتباهنا أكثر حول «سامسونغ غالكسي إس 24» ليس ميزات «غالكسي» بالذكاء الاصطناعي الجديدة، أو الشاشات الأكثر إشراقا أو الكاميرات القوية. إنه عمر البطارية.

بعد الاختبار، يمكننا القول إن البطارية الكبيرة في «غالكسي إس 24» لا تواجه مشكلة في العمل ليوم طويل من الاستخدام بشحنة واحدة. يعد «إس 24» هاتفا رائعا، تم تصميمه بشكل جيد، وهو ممتاز تماما بمجرد خروجه من العلبة كما كان جهازا «إس 22» و«إس 23» المتطابقان تقريبا قبله. يمكن النظر إلى هذا التشابه مع «إس 22» و«إس 23» على أنه إما نقطة قوة، لأن التصميم يعكس 3 سنوات من التحسينات المستمرة، أو نقطة ضعف، لأن ميزات مثل جهاز الكاميرا هي أساسا مماثلة لما طُرح في عام 2022. ولكن كل هذا يلقي بظلاله على عمر البطارية الكبير. لن تسمع أبدا أي شخص يشتكي من زيادة عمر البطارية.

«سامسونغ غالكسي إيه»

* سامسونغ غالكسي إيه54 5 جي Samsung Galaxy A54 5G-هاتف «سامسونغ غالكسي» رائع وبأسعار معقولة. رغم أنه واحد من أرخص الهواتف التي يمكنك شراؤها من «سامسونغ»، لا يزال «غالكسي إيه54» يحتوي على ميزات رائعة، مثل الاتصال بالجيل الخامس (5G)، وإعداد لائق للكاميرا الخلفية المتعددة، وعمر بطارية قوي، وقوة كافية لأساسياتك اليومية. إنه يبدو جميلا، وهو واحد من الهواتف القليلة المتبقية التي تتيح لك توسيع التخزين المضمن باستخدام بطاقات «ميكرو إس دي». إنه هاتف رائع ومناسب للميزانية، رغم أننا عموما وجدنا أن هاتف «غوغل بيكسل 6 إيه» يوفر أداء أفضل للكاميرا، والمعالج، وتكلفته أقل من «سامسونغ».

* مجلة «سي نت»، خدمات «تريبيون ميديا»


لأول مرة... اتهام أميركي بإنتاج صور انتهاك للأطفال باستخدام الذكاء الاصطناعي

لأول مرة... اتهام أميركي بإنتاج صور انتهاك للأطفال باستخدام الذكاء الاصطناعي
TT

لأول مرة... اتهام أميركي بإنتاج صور انتهاك للأطفال باستخدام الذكاء الاصطناعي

لأول مرة... اتهام أميركي بإنتاج صور انتهاك للأطفال باستخدام الذكاء الاصطناعي

في سابقة حقوقية، اعتُقل رجل أميركي بتهمة توظيف الذكاء الاصطناعي التوليدي لإنتاج صور للاعتداءات الجنسية على الأطفال، وفقاً لتقارير من وسائل الإعلام الأميركية.

وتسلِّط هذه القضية الضوء على وسيلة قانونية لم يتم اختبارها على نطاق واسع، كان مسؤولون أميركيون ناقشوها منذ فترة طويلة، وأكدوا ضرورة التعامل مع الصور التي يخترعها الذكاء الاصطناعي بطريقة مماثلة لتسجيلات الاعتداء الجنسي على الأطفال المصورة في العالم الحقيقي.

الإنترنت ملأى بالمواد الإباحية

ويأتي اعتقال الرجل -وهو من ولاية ويسكونسن- في الوقت الذي تُغمَر فيه الإنترنت بالمواد الإباحية للأطفال التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي.

واتهم المدعون الفيدراليون الرجل باستخدام مولِّد صور ذكاء اصطناعي شهير، لإنشاء آلاف الصور الفاضحة للأطفال، وهذا يمثل ما قد يعد أول تهمة فيدرالية بإنتاج مواد لاعتداءات جنسية على الأطفال مطبَّقة على صور تم إنتاجها بالكامل من خلال الذكاء الاصطناعي.

حقائق

13000

صورة مزيفة لقاصرين باستخدام مولِّد صور بنظم الذكاء الاصطناعي

آلاف الصور «الذكية» بأوامر نصيّة

وفي بيان بعد ظهر الاثنين الماضي، قالت وزارة العدل إنها اتهمت ستيفن أندريغ (42 عاماً)، من هولمن بولاية ويسكونسن، باستخدام مولد الصور «Stable Diffusion» العامل بنظم الذكاء الاصطناعي، لإنشاء أكثر من 13000 صورة مزيفة لقاصرين، يصور كثير منها أطفالاً عراة، كلياً أو جزئياً.

ولم تُظهر الصور أطفالاً حقيقيين؛ بل تم التقاطها بعد توليدها عن طريق كتابة سلاسل من النصوص في مولِّد الصور، ما يؤكد ما جادل به مسؤولو وزارة العدل منذ فترة طويلة: أن قانون عام 2003 الذي يحظر الصور الواقعية المزيفة والفاحشة، ينطبق على الذكاء الاصطناعي أيضاً.

وكان محققون آخرون قد قالوا إن رجالاً في كارولاينا الشمالية وبنسلفانيا استخدموا الذكاء الاصطناعي لتركيب وجوه الأطفال في مشاهد جنسية فاضحة، أو توليد صور في عملية أخرى تعرف باسم «التزييف العميق»، أو لإزالة الملابس رقمياً من الصور الحقيقية للأطفال.

ونقلت وسائل إعلام عن نائبة المدعي العام ليزا موناكو في بيان: «ستلاحق وزارة العدل بقوة أولئك الذين ينتجون ويوزعون مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال، بغض النظر عن كيفية إنشاء هذه المواد».

اقرأ أيضاً


«ديل»: تبسيط اعتماد الذكاء الاصطناعي يجعله متاحاً لجميع أحجام الشركات

بحثت الجلسة التطور السريع للذكاء الاصطناعي وسط تقدم كبير في البنية التحتية ومعالجة البيانات (الشرق الأوسط)
بحثت الجلسة التطور السريع للذكاء الاصطناعي وسط تقدم كبير في البنية التحتية ومعالجة البيانات (الشرق الأوسط)
TT

«ديل»: تبسيط اعتماد الذكاء الاصطناعي يجعله متاحاً لجميع أحجام الشركات

بحثت الجلسة التطور السريع للذكاء الاصطناعي وسط تقدم كبير في البنية التحتية ومعالجة البيانات (الشرق الأوسط)
بحثت الجلسة التطور السريع للذكاء الاصطناعي وسط تقدم كبير في البنية التحتية ومعالجة البيانات (الشرق الأوسط)

تتواصل في مدينة لاس فيغاس الأميركية فعاليات مؤتمر «ديل تكنولوجيز وورلد» (Dell Technologies World 2024) بحضور أكثر من 10 آلاف مشارك من خبراء التقنية والشركات من حول العالم. ويشهد الحدث سلسلة من الندوات التي تركز على كثير من المواضيع التكنولوجية، وكان الذكاء الاصطناعي العامل المشترك فيها جميعاً.

وفي جلسة شهدها اليوم الثاني من المؤتمر حضرتها «الشرق الأوسط» التي كانت الجهة الإعلامية الوحيدة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا التي تلقت دعوة لحضور الحدث، احتل جيف بودرو، الرئيس التنفيذي للذكاء الاصطناعي في «ديل» ومات بيكر النائب الأول لرئيس الاستراتيجية، مركز الصدارة، لمناقشة رؤية «ديل» للذكاء الاصطناعي وإمكاناته التحويلية.

جيف بودرو الرئيس التنفيذي للذكاء الاصطناعي (يسار) ومات بيكر النائب الأول لرئيس الاستراتيجية (يمين) (الشرق الأوسط)

تمهيد الطريق للذكاء الاصطناعي

بدأ بودرو الجلسة بالحديث عن انتقاله من قيادة مجموعة حلول البنية التحتية (ISG) التابعة لشركة «ديل» إلى قيادة مبادرات الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء الشركة. وأوضح أن هذا التحول كان بمثابة خطوة استراتيجية للتأكيد على تفاني شركته في مجال الذكاء الاصطناعي، باعتباره نقطة انعطاف محورية في مجال التكنولوجيا. ويشمل دوره تحديد وتحسين استراتيجية الذكاء الاصطناعي وإنشاء سياسات الحوكمة، والاستفادة من البيانات الداخلية من أجل الابتكار.

وقال بودرو: «إن استراتيجية (ديل) للذكاء الاصطناعي تتمثل في تسريع اعتماد تلك التقنية؛ لأنها يمكن أن تعزز التقدم البشري بطرق مثيرة». وسلط الضوء على قطاعي الرعاية الصحية والتعليم، باعتبارهما المستفيدين الرئيسيين من تطورات الذكاء الاصطناعي.

جيف بودرو: نحتاج ممارسات مسؤولة وأخلاقية في الذكاء الاصطناعي للحد من التحيز وضمان الخصوصية (الشرق الأوسط)

دور «البشر الرقميين»

تعمل تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية على رفع مستوى المساعدين الرقميين، أو ما تطلق عليهم الشركة «البشر الرقميين». وفي رد على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول كيفية جعل تلك التقنية أكثر قرباً لحركات البشر، أوضح مات بيكر أن جهود «ديل» تكمن في جعل التفاعلات الرقمية أكثر سلاسة وشبيهة بتفاعلات البشر. وذكر أن تقنيات «البشر الرقميين» لا ينبغي أن تحاكي البشر بشكل وثيق للغاية، وهو من أهداف «ديل»، إلا أن تعزيز إيماءاتهم واستجاباتهم يمكن أن يحسن تفاعلات المستخدم. وأشار إلى أنه يمكن أن تكون هذه التطورات مفيدة بشكل خاص في تطبيقات مثل خدمة العملاء والرعاية الصحية؛ حيث يمكن لـ«البشر الرقميين» تقديم تجربة أكثر جاذبية ودعماً.

استراتيجية الذكاء الاصطناعي

وفي رد على سؤال حول ركائز استراتيجية الذكاء الاصطناعي لدى شركة «ديل»، أوضح جيف بودرو أنها تتمركز حول 4 مبادئ:

- دمج الذكاء الاصطناعي في عروض «ديل» لجعلها أكثر ذكاءً للعملاء.

- توفير بنية تحتية عالمية المستوى، بدءاً من أجهزة العميل ووصولاً إلى مراكز البيانات، مما يمكّن العملاء والشركاء من نشر تطبيقات الذكاء الاصطناعي الخاصة بهم بفعالية.

- استخدام الذكاء الاصطناعي داخلياً لتعزيز الكفاءة التشغيلية لشركة «ديل» وتجارب العملاء.

- التعاون مع نظام بيئي مفتوح من الشركاء، لدعم الابتكار السريع الذي يحدث عبر مشهد الذكاء الاصطناعي.

ونوَّه أيضاً إلى أن هذا النهج الشامل يهدف إلى تبسيط اعتماد الذكاء الاصطناعي، مما يجعله متاحاً وعملياً للشركات من جميع الأحجام.

تطور «ديل» تكنولوجيا «البشر الرقميين» لتعزيز تجارب العملاء عبر الذكاء الاصطناعي (الشرق الأوسط)

التطور من «Project Helix» إلى «Dell AI Factory»

تحدث مات بيكر عن رحلة «ديل» من «بروجيكت هيلكس» (Project Helix) إلى «مصنع ديل للذكاء الاصطناعي» (Dell AI Factory)، وهو تحول محوري ميّز تطور الشركة في مجال الذكاء الاصطناعي. تم تصميم «Project Helix» في البداية لتعزيز التجارب باستخدام نماذج الذكاء الاصطناعي، ولكن خلال العام الماضي، قامت «ديل» بتحسين نهجها للتركيز على حلول الجيل المعزز للاسترجاع (RAG)، والتي أثبتت فعاليتها العالية في بيئات المؤسسات.

تهدف «ديل» إلى دمج الذكاء الاصطناعي في عملياتها لتحسين الكفاءة وتجارب العملاء (الشرق الأوسط)

المشهد المتغير للذكاء الاصطناعي

سلط كل من بودرو وبيكر الضوء على الوتيرة السريعة للابتكار في مجال الذكاء الاصطناعي، وأشارا إلى التحولات الكبيرة في متطلبات البنية التحتية. ونوه الرجلان إلى أن الأنظمة التقليدية المعتمدة على وحدة المعالجة المركزية تفسح المجال أمام البنى المعتمدة على وحدة معالجة الرسومات، مدفوعة بالمتطلبات الحسابية لنماذج اللغات الكبيرة (LLMs). ويستلزم هذا التحول بنية تحتية حديثة وقابلة للتطوير، قادرة على التعامل مع كميات هائلة من البيانات بكفاءة.

بدوره، شدد بودرو على أهمية خطورة البيانات، أي إبقاء البيانات قريبة من مكان معالجتها. ويعد هذا النهج ذا أهمية خاصة؛ حيث يتم إنشاء مزيد من البيانات خارج مراكز البيانات التقليدية، على الحافة. وقال إن تنوع تطبيقات الذكاء الاصطناعي، بدءاً من النماذج الكبيرة إلى النماذج الخاصة بمجال معين، يتطلب بنيات مرنة ومفتوحة يمكنها التكيف مع التقنيات والاحتياجات المتطورة.

التطلع قدماً

اختُتمت الجلسة بمنظور استشرافي لمستقبل الذكاء الاصطناعي. وشجع بودرو وبيكر الحضور على احتضان إمكانات الذكاء الاصطناعي، وعلى أن يصبحوا ممارسين بدلاً من مجرد مستهلكين للتكنولوجيا. وشدد الرجلان على أهمية اتخاذ إجراءات استباقية والاستفادة من الذكاء الاصطناعي لاكتساب ميزة تنافسية.

مع استمرار الذكاء الاصطناعي في التطور بوتيرة غير مسبوقة، توفر استراتيجية «ديل» الشاملة وحلولها المبتكرة أساساً قوياً للمؤسسات التي تتطلع إلى تسخير قوة الذكاء الاصطناعي. وتؤكد الرؤى التي تمت مشاركتها في مؤتمر «ديل تكنولوجيز وورلد» (Dell Technologies World 2024) على الإمكانات التحويلية للذكاء الاصطناعي، وأهمية اتباع نهج تعاوني ومرن لاعتماده.


«علّام» السعودي ضمن أفضل النماذج التوليدية العربية عالمياً

اختير «علّام» بعد مطابقته للمعايير العالمية في الذكاء الاصطناعي التوليدي بمنصة «واتسون إكس» (من البث المباشر للمؤتمر)
اختير «علّام» بعد مطابقته للمعايير العالمية في الذكاء الاصطناعي التوليدي بمنصة «واتسون إكس» (من البث المباشر للمؤتمر)
TT

«علّام» السعودي ضمن أفضل النماذج التوليدية العربية عالمياً

اختير «علّام» بعد مطابقته للمعايير العالمية في الذكاء الاصطناعي التوليدي بمنصة «واتسون إكس» (من البث المباشر للمؤتمر)
اختير «علّام» بعد مطابقته للمعايير العالمية في الذكاء الاصطناعي التوليدي بمنصة «واتسون إكس» (من البث المباشر للمؤتمر)

أُدرج نموذج «علّام» التابع للهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، ضمن منصة «واتسون إكس» (Watsonx) لشركة «آي بي إم» (IBM)، بوصفه أحد أفضل النماذج التوليدية باللغة العربية في العالم، وذلك خلال مؤتمر «IBM Think 2024» الذي بدأت أعماله، الثلاثاء، بمدينة بوسطن الأميركية، ويستمر 3 أيام.

واختير «علّام» في مرحلته التجريبية بعد مطابقته للمعايير العالمية في الذكاء الاصطناعي التوليدي بالمنصة الأهم عالمياً، ما يعكس المستوى المُتقدم الذي وصل إليه من حيث القدرات التقنية في توليد المحتوى العربي بكامل مساراته المتعلقة بمختلف المجالات التقنية، والثقافية، والأدبية، والعلمية، والعلوم الإنسانية الأخرى.

وخضع لاختبارات صارمة ومعايير دقيقة لتجهيز بنيته التقنية والتدريبية؛ ليكون مؤهلاً لمُنافسة النماذج الأخرى؛ ليتوّج بإتاحة نسخته التجريبية في «واتسون إكس» لإخضاعه لمزيد من عمليات التقييم الاحترافية والتسريع بإطلاق قدراته الكاملة، سعياً إلى الوصول لنموذج احترافي يتمتع بتنافسية عالية بالمجال.

الدكتور عصام الوقيت مدير مركز المعلومات الوطني في «سدايا» يتحدث عن جهود الهيئة خلال المؤتمر (من البث المباشر)

وتتواءم جهود «سدايا» مع مساعي السعودية لخدمة اللغة العربية إقليمياً وعالمياً، ونشرها وتمكينها، والمحافظة على سلامتها، وإبراز مكانتها بإثراء المحتوى العربي بالمجالات كافة، لزيادة التنوع الثقافي بين الشعوب عبر مختلف تقنيات الذكاء الاصطناعي والتطبيقات الرقمية المتاحة، ليستفيد من «العربية» جميع المجتمعات البشرية على اختلاف جنسياتهم ولغاتهم وتعليمهم.

كما تنسجم هذه الجهود مع مُستهدفات «رؤية السعودية 2030» بقيادة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة الهيئة، في ظل دعمه المستمر لجعل البلاد مركزاً تقنياً عالمياً لأحدث التقنيات المتقدمة والتقنيات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي.

ويعد «علّام» أول نموذج وطني يُجيب ويرد على استفسارات المستفيدين في المجالات المعرفية باللغة العربية عبر الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، ودُرِّبت نسخته الحالية على مجموعة بيانات بـ«العربية» ضمن أكبر مجموعات بيانات عالمياً، بالإضافة لمحتوى متنوع بـ«الإنجليزية»، ويمكن للمستخدمين كتابة النصوص أو (تسجيل الاستفسار بشكل صوتي)، ليعالج المدخلات ويُجيب عن الاستفسارات بشكل نصي (أو صوتي) حسب الرغبة من خلال اختيار أهم مصادر المعرفة الموثوقة في السعودية والعالم العربي.

أرفيند كريشنا رئيس مجلس إدارة «آي بي إم» أشاد بنموذج «علاّم» الذي قدمته «سدايا» (من البث المباشر)

ويأتي نموذج «علاّم» ضمن واحد من المشروعات التقنية القائمة بين «سدايا» و«آي بي إم»، والتعاون المشترك في دعم برامج التدريب والبحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي، وتقديم عدد من مبادراته على المستويات المحلية والعربية والإقليمية، بما في ذلك تعزيز تطوير النماذج اللغوية الكبيرة، والرؤية الحاسوبية، وتعلم الآلة.

من جهته، عدّ أيمن الراشد، نائب الرئيس الإقليمي لـ«آي بي إم السعودية»، هذا التعاون مع «سدايا» علامة بارزة في تعزيز اللغة العربية بمجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، حيث يضمن استفادة القطاعين العام والخاص من نشر نماذجها، بما يتماشى مع الاحتياجات الثقافية واللغوية للمنطقة.

وأضاف الراشد أن هذا التقدُّم يُمكِّن الشركات في جميع أنحاء السعودية والعالم العربي من إتاحته باستخدام خدمات فريدة من نوعها، مؤكداً أنه يُعزز مكانة المملكة بوصفها دولة رائدة بمجال تقنية الذكاء الاصطناعي المصممة خصيصاً لتلبية المتطلبات الفريدة في سوقها.

حضر المؤتمر، الدكتور عصام الوقيت مدير مركز المعلومات الوطني بالهيئة، والدكتور ياسر العنيزان الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للذكاء الاصطناعي في «سدايا»، وأرفيند كريشنا رئيس مجلس إدارة «آي بي إم» ورئيسها التنفيذي، وعدد من خبراء الذكاء الاصطناعي، والتقنيين، ورؤساء الشركات، والمبتكرين، وصناع السياسات التقنية والاقتصادية بالعالم.


مكبرات صوت جديدة

مكبرات صوت جديدة
TT

مكبرات صوت جديدة

مكبرات صوت جديدة

تتميز مكبرات الصوت اللاسلكية المدمجة الجديدة «بيغي» Biggie من «مريل آوديو» Mirel Audio بصوت ديناميكي قادر على ملء الغرفة من حولك، إضافة إلى تصميمها البسيط المدمج. وهي تتوفر في مجموعة من الألوان، تتيح إضافة لمسة شخصية إلى مساحة الاستماع الخاصة بك.

يأتي مكبر الصوت بمقاس 7 × 7 × 4.5 بوصة، ووزن 5.7 رطل، ومزود بتقنية 5.3 بلوتوث تغطي نطاق 164 قدماً. توفر المكبرات صوتاً نقياً، وواضحاً، وخاليا من التشويش، ويأتي من برامج تشغيل دقيقة مصنوعة يدوياً.

تتميز المكبرات كذلك بنظام انعكاس الجهير ثنائي الاتجاه، مع مكبر صوت مقاس 4 بوصات خاص، ومكبر صوت قبة ناعم مقاس 1 بوصة، للحصول على صوت دقيق وغامر. كما يحتوي مكبر «بيغي» على تقنية معالجة الإشارات DSP، وإقران TWS لاثنين من مكبرات الصوت (تباع بشكل منفصل) لتمكين صوت الستريو.

وتتضمن عناصر التحكم الموجودة على اللوحة منفذاً مساعداً مقاس 3.5 ملم، وتضم لوحة التحكم الطاقة، ومستوى الصوت، وإقران Bluetooth، ووضع «الستريو اللاسلكي الحقيقي» TWS.

ويمكن تشغيل مكبر الصوت لمدة 20 ساعة قبل الحاجة إلى شحن USB - C لمدة ساعتين لبطارية الليثيوم أيون بسعة 2600 مللي أمبير في الساعة. أما الشحن السريع لمدة 20 دقيقة فإنه يمنحك نحو أربع ساعات من وقت التشغيل للبطارية.

ولتوفير لمسة شخصية، يأتي «بيغي» في تسعة ألوان: الأسود، والأبيض، والأحمر، والأزرق منتصف الليل، والأخضر الزيتوني، والفيروزي، والأزرق السماوي، وخشب البلوط، والتوهج الذهبي. وتأتي سهولة النقل بفضل الحجم، والمقبض المدمج الذي يشبه الجلد. السعر: 299 دولاراً.

www.morelhifi.com

* خدمات «تريبيون ميديا»


مايكل ديل لـ«الشرق الأوسط»: السعودية مثال رائع للفرص المتعلقة بالذكاء الاصطناعي

مايكل ديل الرئيس التنفيذي لشركة «ديل» أثناء افتتاح مؤتمرها السنوي في مدينة لاس فيغاس (ديل)
مايكل ديل الرئيس التنفيذي لشركة «ديل» أثناء افتتاح مؤتمرها السنوي في مدينة لاس فيغاس (ديل)
TT

مايكل ديل لـ«الشرق الأوسط»: السعودية مثال رائع للفرص المتعلقة بالذكاء الاصطناعي

مايكل ديل الرئيس التنفيذي لشركة «ديل» أثناء افتتاح مؤتمرها السنوي في مدينة لاس فيغاس (ديل)
مايكل ديل الرئيس التنفيذي لشركة «ديل» أثناء افتتاح مؤتمرها السنوي في مدينة لاس فيغاس (ديل)

قال مايكل ديل الرئيس التنفيذي لشركة «ديل تكنولوجيز» (Dell Technologies)، الاثنين، إن «المملكة العربية السعودية تعد مثالاً رائعاً لدولة رائدة في الفرص المتعلقة بالذكاء الاصطناعي».

وأضاف في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط» على هامش مؤتمر «ديل تكنولوجيز وورلد 2024» (Dell Technologies World 2024) السنوي، الذي تستضيف مدينة لاس فيغاس الأميركية هذا الأسبوع أنه «سيكون هناك الكثير من المهارات الجديدة المطلوبة في المملكة، وأن شركته تساعد في تدريب هذه المهارات».

وأوضح مايكل ديل أن «السعودية في وضع رائع لأن مراكز بيانات التدريب هذه تتطلب الكثير من الطاقة، ولا شك أن الطاقة متوفرة هناك». وذكر أيضاً أنه «مثلما يذهب الذكاء الاصطناعي إلى حيث توجد البيانات، فإنه سيذهب إلى حيث توجد الطاقة، وحيثما تكون متاحة وغير مكلفة»؛ في إشارة إلى السعودية.

«زر سهل» للذكاء الاصطناعي

جاء حدث هذا العام، الذي يحتفل بالذكرى الأربعين لتأسيس شركة «ديل»، تحت عنوان «إصدار الذكاء الاصطناعي»، مما يعكس التزام الشركة بالبدء في عصر جديد من التقدم التكنولوجي.

تتجسد رؤية الشركة فيما تسميه (Dell AI Factory) الذي تم إطلاقه حديثاً، وهو عبارة عن مجموعة متكاملة من أجهزة مراكز البيانات وأجهزة الكومبيوتر والأنظمة والبرامج والخدمات المصممة لجعل الذكاء الاصطناعي أكثر سهولة وتأثيراً. والهدف هو إنشاء ما وصفته «ديل» بـ«زر سهل» للذكاء الاصطناعي، مما يبسط التعقيدات التي ينطوي عليها نشر أعباء عمل الذكاء الاصطناعي وإدارتها.

مايكل ديل وبل ماكديرمونت الرئيس التنفيذي لشركة «سيرفس ناو» (ServiceNow) (ديل)

ومن خلال الشراكة مع رواد الصناعة مثل «إنفيديا»، تستفيد «ديل» من التقنيات المتطورة لتعزيز عروض الذكاء الاصطناعي الخاصة بها. وبالفعل، انضم إلى مايكل ديل على المسرح كل من جينسون هوان الرئيس التنفيذي لشركة «إنفيديا»، وبل ماكديرمونت الرئيس التنفيذي لشركة «سيرفس ناو» (ServiceNow)، وسانغو وانغ الرئيس التنفيذي لشركة «سامسونغ إس دي إس» (Samsung SDS) متحدثين عن كيفية تلوين تقنياتهم الأساسية الآن بواسطة الذكاء الاصطناعي والأتمتة.

وقال ماكديرمونت إنه «ستتم إعادة اختراع كل سير عمل وكل مؤسسة في كل صناعة في كل ركن من أركان العالم باستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي».

تقدم «ديل» «مصنع الذكاء الاصطناعي» الذي يستخدم «NVIDIA AI» ونسيج شبكات «إنفيديا» عالي السرعة (الشرق الأوسط)

«إنفيديا» شريك قوي

وخلال الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الذي كانت «الشرق الأوسط» الجهة الإعلامية الوحيدة التي تلقت دعوة لحضوره من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، سلط جينسون هوان الرئيس التنفيذي لشركة «إنفيديا» الضوء على التعاون في «مصنع ديل للذكاء الاصطناعي» (Dell AI Factory) الذي يستخدم منصة برامج «AI Enterprise» من «إنفيديا» ووحدات معالجة الرسوميات «Tensor Core» ونسيج شبكات «Spectrum - X Ethernet» ووحدات «Bluefield DPU ». وتهدف هذه الشراكة إلى تزويد العملاء بقدرات متكاملة وحلول كاملة تم التحقق من صحتها مسبقاً ومصممة خصيصاً لحالات استخدام الذكاء الاصطناعي الخاصة بهم.

ويُعد «مصنع الذكاء الاصطناعي» نظاماً بيئياً شاملاً يدمج الأجهزة والبرامج لتبسيط نشر الذكاء الاصطناعي. يتضمن ذلك خدمة «Dell Geneative AI» لـ«المساعدين الرقميين» التي تعمل على تسريع نشر المساعدين الرقميين الذين يعملون بالذكاء الاصطناعي.

الكومبيوترات المحمولة الخمسة التي أعلنت عنها «ديل» خلال الجلسة الافتتاحية من مؤتمرها السنوي (الشرق الأوسط)

5 كومبيوترات مزودة بالذكاء الاصطناعي

تستفيد أجهزة الكومبيوتر الشخصية الجديدة من «ديل» التي تم الإعلان عنها خلال المؤتمر من طفرة الذكاء الاصطناعي، حيث يأتي معالج «Qualcomm Snapdragon X Series» في 5 طرازات جديدة.

- جهاز «XPS 13»

سيتم طرحه في وقت لاحق من هذا العام بسعر يبدأ من 1299 دولاراً مع طلبات مسبقة تبدأ في 20 مايو (أيار) في الولايات المتحدة و21 مايو في المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا واليابان.

- جهاز « Inspiron 14»

سيطرح لاحقاً هذا العام دون الإعلان عن السعر.

- جهاز «Inspiron 14 Plus»

أيضاً سيطرح لاحقاً هذا العام بسعر يبدأ من 1099 دولاراً مع بدء طلبات مسبقة في 20 مايو في الولايات المتحدة و21 مايو في المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا واليابان.

- أجهزة «Latitude 5455» و«Latitude 7455» ستتوفر لاحقاً هذا العام مع عدم الإعلان عن السعر.

ونوه مايكل ديل إلى أن معالج «كوالكم» يجلب «45 NPU TOPS»، مما يعني بشكل أساسي أن 13 مليار نموذج (LLM) مثل نموذج «Llama 2» متوسط الحجم من شركة «ميتا» يمكن تشغيلها على أجهزة الكومبيوتر الخمسة تلك.

وتعزيزاً لقدراتها في مجال الذكاء الاصطناعي أيضاً، أعلنت شركة «ديل» عن «Dell Enterprise Hub»، وهو نظام أساسي مفتوح المصدر للتعلم الآلي. يتيح هذا المركز للعملاء نشر نماذج لغوية كبيرة (LLMs) عبر البنية التحتية المحلية لـ«Dell»، مما يعمل على تحسين نماذج الذكاء الاصطناعي للاستخدام المؤسسي. كما يستمر تعاون Dell مع «ميتا» (Meta) من خلال دعم «Llama 3» وهو أقوى برنامج (LLM) في «ميتا»، الذي يعمل على خادم «PowerEdge XE9680» من «ديل».

«ديل»: 75 % من المؤسسات تعتقد أن تدابير حماية البيانات الحالية غير كافية ضد تهديدات برامج الفدية (شاترستوك)

نهج حماية البيانات

مع استمرار المؤسسات في مواجهة التهديدات السيبرانية المتصاعدة، فإن النهج الشامل الذي تتبعه شركة «ديل» لحماية البيانات وتكامل الذكاء الاصطناعي يهدف إلى مساعدة المؤسسات على تعزيز مرونتها السيبرانية.

وقد تم تسليط الضوء على أهمية التدابير القوية لحماية البيانات من خلال «مؤشر ديل العالمي لحماية البيانات» (GDPI) لعام 2024، الذي كشف عن إحصائيات مثيرة للقلق تتمثل في أن 75 في المائة من المؤسسات تعتقد أن تدابير حماية البيانات الحالية غير كافية ضد تهديدات برامج الفدية، و69 في المائة منها تفتقر إلى الثقة في قدرتها للتعافي من الهجوم السيبراني. وتؤكد هذه النتائج الحاجة الملحة لحلول متقدمة لحماية البيانات.

شهد المؤتمر السنوي لشركة «ديل» حضور أكثر من 10 آلاف مشارك من حول العالم (ديل)

وكان الذكاء الاصطناعي حاضراً في مجموعات المنتجات الأخرى أيضاً. شملت الإعلانات الرئيسية الأخرى من الحدث «PowerStore Prime» لتعزيز أداء منصة تخزين «PowerStore».

وسيحصل عملاء «PowerStore» على « PowerStore Prime» من خلال تحديث مجاني للبرنامج. كما يوفر «PowerStore Prime» نسخاً متزامناً جديداً للملفات وسياسات مخصصة قابلة لإعادة الاستخدام لحماية البيانات.

تضع شركة «ديل»، خلال حدثها السنوي الذي يستمر حتى الخميس، نفسها بصفتها شركة رائدة في التحول القائم على الذكاء الاصطناعي لعمليات المؤسسات. ومن خلال الشراكات الاستراتيجية والتقنيات المبتكرة والالتزام بالاستدامة، تساعد عملاءها على التغلب على تعقيدات اعتماد الذكاء الاصطناعي وحماية البيانات، مما يضمن أن الشركات مجهزة تجهيزاً جيداً لمواجهة تحديات المستقبل.