مذكرة تفاهم عراقية ـ إماراتية لإعادة إعمار الجامع النوري بالموصل

مذكرة تفاهم عراقية ـ إماراتية لإعادة إعمار الجامع النوري بالموصل

الاثنين - 8 شعبان 1439 هـ - 23 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14391]
وزيرة الثقافة الإماراتية نورة الكعبي تزور المتحف العراقي في بغداد أمس (أ.ف.ب)
بغداد: «الشرق الأوسط»
وقّع العراق والإمارات، أمس، مذكرة تفاهم لبناء وإعادة إعمار الجامع النوري ومئذنة الحدباء في الموصل، وتبلغ كلفة إعادة الإعمار 50 مليون دولار أميركي تغطيها دولة الإمارات. وأقيم حفل توقيع مذكرة التفاهم في مبنى المتحف الآثاري ووقعها عن الجانب العراقي وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، وعن الإمارات وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة الكعبي. وحضر الحفل ممثلون عن منظمة اليونيسكو والوقف السني العراقي ومنظمة التعاون الإسلامي.

ويأتي إطلاق مشروع إعادة بناء وترميم مسجد النوري الكبير ومئذنة الحدباء في إطار خطوات تنفيذية وشراكة بين الإمارات العربية المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو»، وبالتعاون مع المركز الدولي لصيانة وترميم الممتلكات الثقافية «إيكروم».

وتعد منارة الحدباء أحد أبرز الآثار التاريخية في مدينة الموصل العراقية، وهي جزء من الجامع النوري الكبير الذي بني في القرن السادس الهجري، واشتهرت باسم الحدباء بسبب ميلانها، ويقع الجامع ومنارته التي فجرها تنظيم داعش في يونيو (حزيران) 2017، في الساحل الأيمن لمدينة الموصل. وأبلغ المتحدث باسم وزارة الثقافة عمران العبيدي «الشرق الأوسط» أن «الوزيرة الإماراتية نورة الكعبي وصلت بغداد اليوم (أمس) وتعود إلى بلادها مساء بعد أن حضرت خصيصا لتوقيعها».

من جانبها، قالت الوزيرة الإماراتية خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته أمس، إن «مشروع الصيانة وإعادة الإعمار يمتد طوال خمس سنوات، وهو الأضخم من نوعه في العراق، وبكلفة خمسين مليون وأربعمائة ألف دولار أميركي»، مضيفة أن «انطلاق مشروع إعادة بناء وترميم المسجد النوري الكبير والمنارة الحدباء يتزامن مع احتفائنا بمئوية الشيخ زايد، ليكون خير ترجمة لحرصنا على إرثه في ترسيخ ونشر القيم التي أورثنا إياها في الوقوف إلى جانب الشعوب العربية الشقيقة»، مشددة على وقوف بلادها مع «العراق وهو يتعافى من آثار الحرب المدمرة التي استهدفت إنسانه وكيانه وحجره وبشره».

وذكرت أن «المشروع يتكامل مع التزام الإمارات المبدئي في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة الإعمار بدعم العراق بإجمالي 500 مليون دولار لمشاريع البنية التحتية والكهرباء والمساعدات الإنسانية وغيرها».

من جهة، رحّب أستاذ الآثار في جامعة الموصل، عامر الجميلي، بالخطوة الإماراتية ومذكرة التفاهم لإعادة إعمار الجامع النوري ومئذنة الحدباء، معتبرا في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن «العراق غير قادر في الفترة الحالية على تنفيذ خطوة من هذا النوع دون مساهمة الدولة الشقيقة والصديقة، نظرا لظروفه وإمكاناته المالية المحدودة». ولا يستبعد الجميلي إمكانية إعادة الجامع ومئذنته بذات التصميم والمواصفات التي كانت قبل تهديمهما، ذلك أن «شيخ الآثاريين الإسلاميين الموصلي أحمد قاسم الجمعة قام منذ السبعينيات بتوثيق خرائط وزخارف ورخام الجامع والمئذنة ويمكن جدا إعادتها إلى سابق عهدهما». ولفت إلى أن «المئذنة تتألف من 7 أحزمة فيها زخرفة موحدة ومحفوظة بأدق إبعادها عند الآثاري أحمد الجمعة».

وحول التجاوزات على المنطقة الأثرية المحيطة بجامع النبي يونس الذي فجره تنظيم داعش في يونيو 2014، ذكر الجميلي أن «التجاوزات توقفت بعد قيام دائرة الآثار بتوقيع عقد للتنقيب مع البعثة الألمانية قبل أسبوعين، وتستمر فترة التنقيب نحو 5 سنوات». وأشار إلى أن «جامع النبي يونس سيشغل مساحة 125 مترا فقط بعد أن كان يغطي المنطقة كلها التي تقع تحت إحدى طبقاتها آثار الحضارة الآشورية».

وحول أهم الآثار التي دمرها وقام «داعش» بسرقتها قال الجميلي: «دمر (داعش) أصول مدينة النمرود الأثرية بالكامل وأزال أصولها، ودمر كذلك بوابات مدينة نينوى، وقام بسرقة 6 آلاف كتاب من مكتبة المخطوطات التابعة لدائرة الأوقات وقام بتهريبها إلى تركيا عبر مدينة الرقة لكنه الجانب التركي ينكر ذلك، علما بأن بعض المخطوطات تعود إلى العهدين الأيوبي (500 هجرية) والحمداني (300 هجرية)».
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة