جعجع: من يقومون بالفساد أكثر من ينادون بمحاربته

جعجع: من يقومون بالفساد أكثر من ينادون بمحاربته

الثلاثاء - 1 شعبان 1439 هـ - 17 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14385]
بيروت: «الشرق الأوسط»
اعتبر رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أن «من يقومون بالفساد هم أكثر من ينادون بمحاربته»، لافتا إلى أنه عندما يدعو الناس للاقتراع لصالح «القوات اللبنانية»، «فهذا لا يأتي من باب التعصب بالنسبة إلي، وإنما من باب المنطق، باعتبار أن «القوات»، في كل المراحل منذ 35 سنة حتى اليوم، لم تعد بشيء إلا ونفذته».
وأشار جعجع خلال مهرجان انتخابي إلى أن حزبه لا يعتمد المعيار الجغرافي لانتقاء المرشحين للانتخابات، «بل مبدأ العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص ونضال كل شخص». وقال: «نسمع الجميع يصرحون عن أنهم يريدون محاربة الفساد ونسأل أنفسنا إن كانوا جميعا يريدون ذلك فمن أين أتى هذا الفساد الذي نشهده في الدولة؟ والجواب واضح، وهو أن الذين يصنعون الفساد هم أكثر من ينادون بمحاربته في هذه الأيام». ولفت جعجع إلى أن «هذه المرة الأولى التي تشارك فيها (القوات اللبنانية) في الحكومة بشكل فعال، في حين أن الشخصيات والأحزاب الباقية لطالما كانت مشاركة، إلا أنه في هذه المرة، وفي مهلة لا تتعدى السبعة أشهر، لاحظ الناس في كل لبنان من أقصاه إلى أقصاه، أداء وزراء (القوات) الذين أصبحوا مضرب مثل للشفافية ومحاربة الفساد»، مجددا التأكيد على أن «دعوتنا للناس للاقتراع لصالح (القوات) تأتي من منطلق أنها تتكلم قليلا إلا أن فعلها كبير جدا، فيما الباقون يتكلمون كثيرا، ويا ليتهم ينجزون فعلا صغيرا واحدا مما يقولونه، إلا أنهم يعلمون عكس ما يقولون تماما».
وشدد جعجع على أن «لبنان بحاجة إلى تغيير، فوطننا لديه كل الثروات التي نحتاجها، في حين أن العالم يعتقد أننا فقراء. هذا الأمر ليس صحيحا». وأضاف: «نحن لدينا كل شيء ولكن إدارة الدولة لم تترك لنا شيئا. من أجل هذا يجب أن نذهب و«نصوت قوات»، لكي نستطيع أن نصل إلى لبنان المنشود الذي يجب على كل أحد أن يعمل من أجل تحقيقه، و(القوات) بيدها أن تحققه في حين أنه وللأسف لا يوجد أحد آخر يستطيع ذلك». ودعا «كل اللبنانيين إلى أن يذهبوا في 6 مايو (أيار) إلى صناديق الاقتراع ويصوتوا بما يمليه عليهم ضميرهم، أن يصوتوا للبنان الذي يحلمون به، وإذا ما أرادوا أن يترجم حلمهم على أرض الواقع، فعليهم التصويت بقوة لـ(القوات اللبنانية)».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة