«الشعر السوري المعاصر» بالعربية والفرنسية

«الشعر السوري المعاصر» بالعربية والفرنسية

الثلاثاء - 2 شعبان 1439 هـ - 17 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14385]
باريس: «الشرق الأوسط»
صدر حديثاً كتاب «الشعر السوري المعاصر»، باللغتين العربية والفرنسية، عن دار «لو كاستور أسترال» الباريسية، للباحث الشاعر صالح دياب، وهو أول كتاب من نوعه موجه إلى القارئ الفرانكفوني. وقد عمل دياب على هذا العمل لمدة 10 سنوات تقريباً.
ويفتتح الباحث الكتاب بمقدمة طويلة يقارب فيها الشعر الحديث المكتوب في سوريا منذ أوائل القرن الماضي حتى أيامنا هذه. فيرى أنه عرف انزياحات مختلفة، بحسب التغيرات الجيوسياسية منذ بدايات القرن العشرين حتى منتصفه في منطقة الشرق الأوسط. وقصر دياب خيارته المعتمدة على الشعراء الذين ولدوا من أم وأب سوريين ضمن سوريا (1947 - 2012).
ثم يقدم الكاتب بانوراما للتيارات الشعرية التي عصفت بالحركة الشعرية العربية الحديثة منذ ثلاثينات القرن العشرين حتى أيامنا هذه، عبر مساهمات الشعراء السوريين، متوقفاً في المقدمة عند المشكلات الفنية والنقاشات التي دارت وتدور حول علاقة الشعر بالنثر والوزن والإيقاع والصورة، وموقف الشاعر من اللغة، وعلاقته بالعالم وبالذات.
وهو يرى أن الشعر المكتوب في سوريا مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالشعر المكتوب في سائر بلدان المشرق، العراق ولبنان والمهجر، كما يخضع للمصادر والتأثيرات نفسها تقريباً.
ولم يقصر دياب خيارته على نوع شعري معين، فالأنواع الشعرية الثلاثة (الشعر العمودي، وشعر التفعيلة، والقصيدة النثرية) تتجاور في الكتاب، وتتآلف جنباً إلى جنب، وتأخذ المكانة اللائقة دون تمييز بينها. وقد خصص جزءاً من مقدمته للحديث عن مفهوم الشعر العمودي، وقصيدة التفعيلة أو الشعر الحر، والقصيدة النثرية، مشيراً إلى أن هذه الأخيرة لا تتقاطع بالضرورة مع نظيرتها الغربية. وهذا التوضيح يفيد القارئ الفرانكفوني، ليطلع على مسيرة الشعر العربي الحديث عبر نماذجه الثلاثة، وهو أمر لم يكن منه بد نظراً لتضارب المصطلحات وعدم وضوحها في الحقل الشعري والثقافي في العالم العربي، إذ ما زال هناك خلط بين الشعر الحر والقصيدة النثرية.
وضم الكتاب نماذج شعرية لـ27 صوتاً شعرياً، باعتبارهم الممثلين الأعمق للتحولات الشعرية في سوريا منذ الثلاثينات حتى الآن. وما يجمع هذه الأصوات هو كونها كلها أصواتاً تجريبية، سعت - كل بحسب تجربته - إلى خلق لغة داخل اللغة، ونظرت إلى الشعر بوصفه هوية متحركة متغيرة. أيضاً كل الشعراء المختارون ينتسبون إلى أب وأم سوريين. ويتقاسم - باستثناء شاعرين مستقلين - خلفياتهم السياسية حزبان سياسيان، هما: الحزب السوري القومي الاجتماعي في الخمسينات والستينات، والحزب الشيوعي السوري في السبعينات والثمانينات، فيما تغيب عن الكتاب أي مساهمة لأي شاعر ينتمي إلى الأحزاب القومية، كأنما هذه الأخيرة لم تستطع إنتاج شاعر رائد واحد.
والنماذج الشعرية تم اختيارها اعتماداً على القراءة الشخصية للأعمال الشعرية الكاملة لكل شاعر. وقد تم توزيعها على 4 حلقات شعرية، تشكل متن الكتاب.
وشكلت مدينة حلب فضاء الحلقة الأولى أو الحداثة الأولى، حسب تعبير الباحث. وبيروت هي فضاء الحلقة الثانية، التي كانت ثمرة ورشة مجلة «شعر». أما الحلقة الثالثة، فتخص شعر السبعينات، الذي مهدت له جماعة «كركوك»، خصوصاً صلاح فائق وسركون بولص، وترجمات شعر أوروبا الشرقية، وشملت مدناً سورية عدة. أما اللحظة الشعرية الرابعة، فهي تجربة الملتقى الأدبي لجامعة حلب.
وبيروت الستينات هي المدينة الثانية التي يأخذ شعراؤها السوريون بؤرة الكتاب، وهي ميدان الحداثة الثانية التي تنتهي بنكسة 1967. فبيروت هي التي احتضنت أهم الشعراء السوريين الذين نقلوا الشعر العربي إلى أراض شعرية بكر، لم يكن بالإمكان اكتشافها وسبرها لولا مساهماتهم. فقد سعوا إلى ترسيخ فكرة الحداثة، وتحديث الشعر وتثويره من الداخل، وعدم الرضوخ للقيم التقليدية، واعتبار الشعر تجربة كيانية فريدة، والتجاوب مع روح العصر، من حيث التجربة والتمشي مع تطور اللغة من حيث التعبير، خصوصاً أدونيس شاعراً ومنظراً وناقل أفكار وثقافات إلى داخل الحركة الشعرية العربية، ومحمد الماغوط الاستثنائي، وكمال خير بيك وفؤاد رفقة ويوسف الخال وتوفيق صايغ، كما يلتفت إلى مساهمات الشاعرة الكئيبة سنية صالح، والتجربة الرائدة لمحمود السيد في «مونادا دمشق»... وآخرين دعوا إلى التغيير، وساهموا في ذلك ضمن بيئة اجتماعية تفجرها الصراعات الطبقية والوطنية المعقدة.
ويجد دياب علاقة وثيقة بين الدعوة إلى الحداثة في الحياة والاجتماع وتحديث الشعر وتبني ما هو عصري بالمفهوم الأوروبي. ويشير إلى أن إعادة إنتاج الأفكار الغربية في الشعر وصلت إلى حدود كبيرة عبر الشعر المنثور والقصيدة النثرية، حيث كانت مجلة «شعر» الذراع الأقوى التي قامت بنقل هذه الأفكار الحداثية. ويمر الكتاب بمدينة اللاذقية، ويثمن القصائد الصوفية لبدوي الجبل، مشيراً إلى أهمية الرؤية الشعرية التي كان يؤمن بها. فلئن كتب الشاعر قصائد عمودية، فإنه كان يتقاطع تقاطعاً كلياً مع شعراء الرؤية في مجلة «شعر»، عبر قصائده الصوفية، وذلك من خلال مفهومه للعملية الشعرية، ورفضه لفكرة الالتزام.
ويحمل دياب دكتوراه في الأدب واللغة العربية، وله عدد من الدواوين الشعرية، مثل: «قمر يابس يعتني بحياتي»، و«صيف يوناني»، و«ترسلين سكيناً أرسل خنجراً»، و«زرت حياتي»، بالإضافة إلى ترجمات من العربية إلى الفرنسية، والعكس بالعكس.
سوريا فرنسا Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة