صدام {يتنقل} بين المقابر

صدام {يتنقل} بين المقابر

تضارب الروايات حول مصير رفاته
الثلاثاء - 2 شعبان 1439 هـ - 17 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14385]
عنصر في «الحشد» أمام ركام مقبرة الرئيس العراقي السابق صدام حسين في قرية العوجة قرب تكريت (أ.ف.ب)
بغداد: حمزة مصطفى
يدور هذه الأيام جدل حول مصير رفات الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين وسط تضارب الروايات حول ما جرى لقبره في قرية العوجة، مسقط رأسه قرب تكريت، مركز محافظة صلاح الدين في شمال العراق.

وقال الشيخ أحمد العنزي، من مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين، لـ«الشرق الأوسط»، إن «المعلومات التي لدينا أن عائلة صدام نقلت جثمانه إلى مكان سري قبيل دخول (داعش) واحتلاله محافظة صلاح الدين».

الشيخ مناف علي الندى، زعيم عشيرة البوناصر التي يتحدر منها صدام، والمقيم حالياً في أربيل، يقول إن «القبر نبش، ثم تم تفجيره»، من دون أن يوضح المسؤولين عن عملية التفجير «لأننا لا نعرف شيئاً عن العوجة مذ غادرناها».

بدورها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية، عن مسؤولين في «الحشد الشعبي»، أن طائرات الجيش العراقي دمرت القبر عقب دخول «داعش» إلى العوجة، علما بأن الحشد كان أعلن في وقت سابق أن «داعش» هو الذي فخخ القبر وفجره.

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة