الاستحمام في الغابات اتجاه جديد للعلاج في اليابان

الاستحمام في الغابات اتجاه جديد للعلاج في اليابان

منتجع صحي يساعد المرء على التخلص من التوتر
الأربعاء - 26 رجب 1439 هـ - 11 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14379]
لندن: «الشرق الأوسط»
سيتم إرسالك على الأرجح إلى الغابة للتعافي إذا كنت تعاني من الضغط النفسي. يخبر البروفسور «إواو أوهارا» بجامعة طوكيو مرضاه بحمل الأشجار المتساقطة، وألا يتناولوا طعاماً سوى ما يمكنهم الحصول عليه من البيئة الطبيعية.

وتمت ممارسة طريقة المعالجة هذا التي تسمى «شينرين يوكو» (Shinrin Yoku) في اليابان منذ ثمانينات القرن الماضي، وبدأت نسخة مخففة منها تنتشر الآن في أوروبا، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وتعني «شينرين يوكو» الاستحمام في بيئة الغابة أو ببساطة الاستحمام في الغابة. وفي أوروبا يعني الاستحمام في الغابة الذهاب إلى منتجع صحي بقصد المساعدة في إعادة شحن المرء لبطارياته والتخلص من التوتر المصاحب للحياة العصرية التي تتسم بالتنبيه المفرط وتعدد المهام.

كريستينه مولر هي رائدة ألمانية في الاستحمام في الغابات. وهي رئيسة القسم الطبي بفندق «داس كرانتسباخ» في جارميش - بارتنكيرشن في بافاريا، حيث تصحب الضيوف إلى الغابة لممارسة اليوغا وتمارين التنفس. وتقول: «الغابة مكان مليء بالأحاسيس والخبرات حيث يمكن أن تجد حقا طريقك للعودة إلى نفسك».

وهناك خيارات كثيرة للاستحمام في الغابة في ألمانيا سيما في الأماكن الكائنة في جبال الألب أو حولها. وفي النمسا، يساعد أولي فلبر في إزالة الضغط النفسي لدى ضيوفه باصطحابهم إلى ورش عمل لمدة أربع ساعات في الغابة.

وفي بلدة فليمس بسويسرا، يمكنك الذهاب في جولة استحمام بالغابة في الشلال وفي بيتميرالب، حيث يتم اصطحابك إلى نهر أليتش الجليدي. كما أن الاسترخاء في الغابة بات حتما اتجاها.

إذن، هل الاستحمام في الغابة هو مجرد ممارسة أخرى لا يعلم بها الجميع؟ يقول مارتن كيم وهو طبيب نفسي ومدرس صحة نفسية من ساوث تيرول بإيطاليا: «الأمر لا يتعلق بحماية البيئة».

ويأخذ ضيوفه إلى الغابات الجبلية في إيطاليا حيث يمكنهم السير ببطء والجلوس والاتكاء على الشجر والتذكر والحلم والتمتع بكل أوجه المحيط الأخضر، حيث يقول كيم إن هذا يؤدي إلى تهدئة النفس.

ولكن يجري الآن تحليل الاستخدامات الطبية للاستحمام في الغابات في ألمانيا. وتجري كارين كرافت، أستاذة الطب الطبيعي في جامعة روستوك، أول دراسة علمية حول آثار الاستحمام في الغابات للمرضى الذين يعانون من الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن في هيرينجسدورف في جزيرة أوسيدوم. وفي إطار ذلك يمارس المرضى تمارين جمباز بسيطة وسط الهواء النقي بجوار البحر في الغابة. تعتقد كرافت أن المرضى يستفيدون حقاً من التمرين والهواء المنعش.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة