محمد بن سلمان يختتم زيارته لأميركا بلقاء الرئيسين بوش الأب والابن

محمد بن سلمان يختتم زيارته لأميركا بلقاء الرئيسين بوش الأب والابن

زار المقر الرئيسي لـ«أبل» في سان فرانسيسكو والتقى رئيسها التنفيذي... واستقبل وزير الدفاع الأسبق بانيتا
الأحد - 23 رجب 1439 هـ - 08 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14376]
هيوستن: معاذ العمري
أنهى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية، التي استمرت نحو 3 أسابيع، من محطته الأميركية السابعة، هيوستن بولاية تكساس (جنوب)، ليغادر منها متوجهاً إلى فرنسا.

وسجل ولي العهد زيارة إلى الرئيسين الأميركيين الأسبقين جورج بوش الأب والابن، بحضور وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر، وذلك بمنزل الرئيس بوش الأب بالمدينة الأميركية الجنوبية، وقد أقيمت مأدبة غداء احتفاءً بزيارة ولي العهد.

والتقى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في هيوستن، بعدد من المسؤولين الأميركيين في مجالي النفط، والبيتروكيماويات، وشهد فعاليات لشركتي «أرامكو»، و«سابك»، إضافة إلى لقاء عدد من الأسر الأميركية التي استفادت من المساعدات الخيرية أثناء إعصار هارفي الذي ضرب الولاية في سبتمبر (أيلول) الماضي، التي تم تقديمها لهم عن طريق المنظمات الطلابية السعودية في الولايات المتحدة الأميركية.

وقام الأمير محمد بن سلمان بزيارة لأحد المنازل التي تعرضت لإعصار هارفي وأعيد بناؤها من خلال جهد إغاثي من متطوعين سعوديين. والتقى هناك عمدة هيوستن سيلفستر تيرنر، الذي رحب بزيارة ولي العهد، معرباً عن التقدير للدعم المقدم من أبناء المملكة العربية السعودية لمدينة هيوستن عقب إعصار هارفي. كما التقى ولي العهد بعدد من المتطوعين السعوديين، حيث شكرهم على مشاركتهم في هذه الأعمال الإنسانية وعكس الصورة المشرفة للشباب السعودي في تعاطفهم مع جيرانهم جراء ما أحدثه الإعصار. وتسلم هدية بهذه المناسبة من المتطوعين السعوديين.

ورافق ولي العهد خلال الزيارة الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأميركية.

كما شاركت الملحقية الثقافية السعودية في أميركا عبر منظمتها التطوعية «هاند باي هاند» السعودية - الأميركية بالأعمال التطوعية والفرق المساندة ميدانياً، وذلك من خلال الطلبة المبتعثين السعوديين في ولاية تكساس، وخصوصاً مدينة هيوستن التي ضربها الإعصار.

وكانت منظمة «هاند باي هاند» المسجلة رسمياً لدى الملحقية الثقافية السعودية بالولايات المتحدة الأميركية، وزعت نحو 300 ألف وجبة غذائية مقدمة من شركة أرامكو السعودية البترولية على الأسر والضحايا التي أصابها الإعصار في مدينة هيوستن، وبلغ عدد الطلبة المتطوعين في الحملة 142 متطوعاً مبتعثاً، وتم انطلاقها تلك الفترة لمدة 5 أيام تحت شعار «نقف مع هيوستن».

وكان ولي العهد زار أول من أمس، شركة «أبل» في وادي السيليكون بمدينة سان فرانسيسكو الأميركية، على الساحل الغربي. والتقى الأمير محمد بن سلمان، خلال الزيارة، الرئيس التنفيذي لشركة «أبل»، تيم كوك، حيث استعرضا أوجه الشراكة من خلال عدد من المشاريع المشتركة بين الطرفين، ومنها المشاركة في تطوير التطبيقات في المملكة العربية السعودية، وكذلك إثراء المحتوى العربي التعليمي في بيئة الفصول الدراسية، ما يعزز تطوير منهج تعليمي إبداعي لطلاب التعليم العام.

كما شهد الاجتماع بحث فرص العمل على تمكين الشباب السعودي من الحصول على التدريب في مقر الشركة. واطلع ولي العهد السعودي بعد الاجتماع على العروض التقنية في التعليم والصحة والتسويق. كما زار الأمير محمد بن سلمان مسرح ستيف جوبز، واستمع لعروض عن التطبيقات الصوتية الحديثة التي تعمل عليها الشركة.

وفي وقت سابق، التقى ولي العهد في مقر إقامته بمدينة سان فرانسيسكو الأميركية، ليون بانيتا وزير الدفاع الأميركي الأسبق، وجرى خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية. رافق ولي العهد خلال الزيارة لمقر «أبل»، وأثناء اللقاء بوزير الدفاع الأميركي الأسبق ليون بانيتا، الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأميركية وأعضاء من الوفد الرسمي المرافق.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة