مجلس الوزراء السعودي يشيد بقدرات الدفاع الجوي بإسقاط صواريخ الحوثي الإيرانية

مجلس الوزراء السعودي يشيد بقدرات الدفاع الجوي بإسقاط صواريخ الحوثي الإيرانية

أكد مواقف المملكة الرافضة لكل أشكال وصور العنف والإرهاب والتطرف
الثلاثاء - 9 رجب 1439 هـ - 27 مارس 2018 مـ
خادم الحرمين الشريفين خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء - ارشيف (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
أشاد مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، خلال جلسة مجلس الوزراء التي عقدها اليوم (الاثنين)، بنجاح وكفاءة قدرات قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي في اعتراض وتدمير الصواريخ البالستية التي تطلق بطريقة عشوائية وعبثية من الأراضي اليمنية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان في المملكة، مؤكداً أن هذا العدوان الإجرامي من قبل الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني في دعم الحوثيين في تحد واضح لقراري الأمم المتحدة 2216 و 2231، ويبين الدور التدميري الذي تلعبه إيران في اليمن من خلال تهريب الصواريخ للميليشيات الإرهابية لاستخدامها ضد المدنيين في اليمن والمملكة.
وفي بداية الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس، على فحوى الاتصالين الهاتفيين، اللذين تلقاهما من أخويه الشيخ صباح الصباح أمير دولة الكويت، والملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، ومباحثاته مع الرئيس دينيس ساسو نجيسو رئيس الكونغو برازافيل، كما أعرب الملك سلمان بن عبد العزيز عن شكره وتقديره لقادة الدول الشقيقة والصديقة، على ما عبروا عنه من إدانة واستنكار لإطلاق الميليشيات الحوثية الانقلابية التي تدعمها إيران صواريخ بالستية باتجاه المملكة، مؤكداً تصدي المملكة بكل حزم لأي محاولات عدائية تستهدف أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أرضها.
وأوضح وزير الدولة عضو مجلس الوزراء وزير الثقافة والإعلام بالنيابة الدكتور عصام سعيد، في أن مجلس الوزراء، قدر ما عبر عنه الرئيس دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأميركية، من تقدير لخادم الحرمين الشريفين، لدى لقائه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في زيارته الرسمية للولايات المتحدة الأميركية، وما أبداه ، من شكر للسعودية في جهودها لإحلال السلم والأمن والاستقرار في المنطقة، وأكد على التزام الولايات المتحدة الأميركية الراسخ والتاريخي تجاه أمن واستقرار المملكة.
ورحب المجلس بما اتسم به اللقاء من تأكيد الرئيس ترمب وولي العهد على الالتزام التام بروابط الصداقة التاريخية الراسخة والشراكة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين.
وعبر مجلس الوزراء عن إدانة السعودية واستنكارها الشديدين للتفجير الذي وقع في الإسكندرية في مصر، وللانفجار الذي وقع أمام فندق بالعاصمة الصومالية مقديشو، والتفجير بسيارة مفخخة جنوب أفغانستان، وإطلاق النار واحتجاز رهائن بمدينة تريب غرب فرنسا، وما نتج عن تلك الأعمال الإرهابية من وفيات وإصابات، وقدم المجلس العزاء والمواساة لذوي الضحايا وحكومات وشعوب مصر والصومال وأفغانستان وفرنسا، والتمنيات للمصابين بسرعة الشفاء، مجدداً مواقف المملكة الرافضة لكل أشكال وصور العنف والإرهاب والتطرف، ووقوفها وتضامنها مع الدول الشقيقة والصديقة ضد هذه الأعمال، وتأييدها لما تقوم به تلك الدول من جهود تجاه الأعمال الإرهابية بما يدعم أمنها واستقرارها، كما أعرب المجلس عن العزاء والمواساة لروسيا الاتحادية حكومة وشعباً ولذوي ضحايا الحريق الذي اندلع في مركز تجاري بمدينة كيميروفو، متمنياً للمصابين الشفاء العاجل.
وأفاد الدكتور عصام بن سعد بن سعيد بأن مجلس الوزراء وافق على اتفاق بشأن توظيف العمالة المنزلية بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في السعودية ووزارة الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة في الجمهورية الإسلامية الموريتانية.
كما قرر مجلس الوزراء تشكيل لجنة في وزارة المالية يشترك في عضويتها ممثلون من وزارة التجارة والاستثمار ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية ولها الاستئناس بمرئيات الهيئة السعودية للمقاولين ومجلس الغرف السعودية، تتولى وضع الأسس والضوابط والمتطلبات والآليات لقيام وزارة المالية بتعويض المنشآت التي أبرمت عقوداً مع الدولة قبل تاريخ 23 / 3 / 1438هـ ، وكذلك المنشآت التي تقدمت بعروض لمشروعات فُتحت ظروفها قبل هذا التاريخ وتمت الترسية عليها، وأبرمت معها لاحقاً عقود في شأنها دون تعديل التكلفة المترتبة على تطبيق قرار مجلس الوزراء رقم (197) وتاريخ 23 / 3 / 1438هـ ، وذلك وفق التفصيل الوارد في القرار.
السعودية مجلس الوزراء السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة