مدنيون عائدون إلى مدينة سقبا... وآخرون يخرجون من الأقبية

مدنيون عائدون إلى مدينة سقبا... وآخرون يخرجون من الأقبية

الأربعاء - 4 رجب 1439 هـ - 21 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14358]
سقبا (غوطة دمشق) - بيروت: «الشرق الأوسط»
يمسك طلال صادق يد والدته المسنة لمساعدتها على تخطي أكوام الركام المنتشرة على طريق عودتهما إلى منزلهما في مدينة سقبا في الغوطة الشرقية، بعدما فرا منها على غرار المئات من العائلات قبل أن تستعيدها قوات النظام السوري، بحسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية من سقبا.

واستعادت قوات النظام خلال أسابيع من الهجوم البري والجوي أكثر من 80 في المائة من الغوطة الشرقية التي شكلت منذ عام 2012 المعقل الأبرز للفصائل المعارضة قرب دمشق.

وبعد يومين على نزوحهما من البلدة، عاد صادق (50 عاماً) إلى مدينته سقبا، إثر سيطرة قوات النظام عليها مساء السبت، بعدما كان قد توقع أن يبقى بعيداً عنها لفترة طويلة.

ويقول طلال وهو يرتدي ثياباً رثة يكسوها التراب: «الحمد لله نرجع إلى البلدة أنا وأمي، الحمد لله أن (المعارك) انتهت باكرا». ويضيف: «أخبرونا أنه بإمكان أهل سقبا العودة إلى منازلهم». ويضيف مبتسماً بينما ملامح التعب واضحة على وجهه الأسمر: «كنا نظن أننا لن نعود».

في شوارع دمرت الأبنية الموجودة على ضفتيها جراء القصف، مشى مئات المواطنين من رجال وأطفال ونساء، وحمل بعضهم أكياسا وحقائب مليئة بالحاجيات متوجهين إلى منازلهم في سقبا التي سيطر عليها الجيش السوري مساء السبت.

ويحاول شاب جاهداً دفع كرسي متنقل تجلس عليه امرأة مسنة، بينما يجر آخر دراجة هوائية جلس طفله عليها بين الأكياس والوسادات، ويحاول ثالث تحريك عربة مليئة بالحقائب والبطانيات.

ويمر المدنيون العائدون أمام دبابات للجيش السوري يستريح قربها مقاتلون في مدينة طغى عليها الدمار من أبنية انهارت بشكل كامل وأخرى تصدعت واجهاتها، ومحلات خلعت أبوابها وانتشرت أمامها لوائح الزينك والخردة والأسلاك.

وفر كثير من أهالي سقبا مع اقتراب المعارك من المدينة التي تعرضت لقصف عنيف. وانتقل بعضهم إلى مراكز إيواء تابعة للحكومة فيما بقي آخرون في العراء.

في أحد الشوارع الفرعية، تربع هلال عبد الباسط على الأرض أمام موقد أشعل الحطب فيه ووضع عليه قدراً لطبخ الأرز. ويقول الرجل الخمسيني: «كانت الأحوال صعبة والحمد لله انفرجت الأمور»، مضيفاً: «كان القصف شديداً وقلنا لهم (للمسلحين) اهدأوا وتصالحوا لكنهم لم يصغوا إلينا». ويضيف: «الحمد لله، أخبرونا أن الأمور قد حلت، فحزمنا أمتعتنا وعدنا بسرعة وها نحن الآن بين أهلنا وجيراننا».

ويوضح مصدر عسكري سوري أن المدينة التي كانت تحت سيطرة فصيل فيلق الرحمن، لم تشهد اشتباكات عنيفة، جراء التوصل إلى اتفاق «تسوية بفضل وجهاء البلدة». ويشير إلى أن «قسماً من المسلحين سلم نفسه فيما لاذ قسم آخر بالفرار إلى المنطقة المجاورة»، مضيفا: «بات بإمكان المدنيين الذين كانوا محتجزين في الأقبية العودة إلى حياتهم الطبيعية، إنها حياة جديدة».

ونمكنت قوات النظام من استعادة كثير من المدن والبلدات التي كانت تحت سيطرة الفصائل المقاتلة بعد غارات كثيفة ومعارك شرسة. ولكن في سقبا وكفربطنا المجاورة، توصل وجهاء محليون إلى اتفاق مع دمشق بعد قصف عنيف، نص على انسحاب المقاتلين أو انضوائهم في لجان شعبية، ومن ثم دخول قوات النظام إليها من دون معارك داخلها، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتفتقر المدينة اليوم إلى الخدمات الأساسية من مياه وكهرباء. ورغم ذلك يأمل معاذ (35 عاماً) في أن يستأنف عمله في النجارة. ويشير إلى محال المفروشات المغلقة من حوله، ويقول: «نريد أن نبني البلد وتفتح هذه المحلات من جديد، وسنعيدها بهمة أهلها». وتقول زوجته بسمة (28 عاماً) بينما تنظر إلى أطفالها حولها: «الحمد لله بات بإمكان أولادي أن يلعبوا في الطريق من دون أن نخاف عليهم».

في الشارع الرئيسي في سقبا المملوء بالركام والحجارة وقطع معدنية متناثرة، يمشي بسام حمودة (67 عاماً) متباهياً بأنه لم يترك منزله. ويقول بسام وهو يعتمر قبعة صوفية رغم الحرارة المرتفعة «خرجنا إلى النور» بعدما أمضى أياماً طويلة في ظلام الأقبية والملاجئ.

ويروي الرجل الذي بقي وحيداً في سقبا بعد نزوح زوجته وأولاده منذ سنوات إلى دمشق: «مرت الأيام علينا صعبة... كانت أسود من الفحم». وعاش نحو 400 ألف مدني ظروفاً إنسانية صعبة جراء الحصار المحكم على الغوطة الشرقية منذ عام 2013. ما تسبب بنقص في المواد الغذائية والأدوية.

ويقول بسام، متذكراً أياماً خلت كان يبحث فيها عن الدواء إنْ «مات الشخص ارتاح أما إذا مرض في غياب الدواء فماذا يفعل؟ يموت كل دقيقة». وتبرق عيناه الخضراوتان وهو يعرب عن تطلعه لاستعادة حياته الطبيعية: «بات بإمكاننا زيارة أولادنا والسفر وتنشق الهواء النظيف».

ويستذكر بسام ساخراً: «اعتدنا أن نركب بالسيارة ونسافر إلى طرطوس واللاذقية وحلب، لكننا منذ سبع سنوات لم يعد بإمكاننا إلا ركوب دراجة هوائية»، بسبب النقص في الوقود الذي عانت منه المنطقة، ما دفع البعض على استخراجه من البلاستيك المحروق.

في مكان قريب، تخرج سمية (54 عاماً) من أحد الأقبية الذي تقاسمته مع عدد من العائلات طوال فترة القصف، وتقول: «لم نخرج من البلد، بقينا في القبو لأكثر من شهر لم نر خلاله نور الشمس (...) بات بإمكاننا الآن أن نرى الشمس».
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة