جدل حول شعار تيار المستقبل الانتخابي... ما قصة «الخرزة الزرقاء»؟

جدل حول شعار تيار المستقبل الانتخابي... ما قصة «الخرزة الزرقاء»؟

الثلاثاء - 26 جمادى الآخرة 1439 هـ - 13 مارس 2018 مـ
صورة انتشرت لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري وهو يحمل خرزة زرقاء وصورة تظهر مرشحي تيار المستقبل أمام شعار التيار «نحن الخرزة الزرقاء»
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
انتشر شعار الحملة الانتخابية لتيار المستقبل التابع لرئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري «نحن الخرزة الزرقاء» على مواقع التواصل الاجتماعي بكثرة في اليومين الماضيين، وأصبح حديث المؤيدين والمعارضين للتيار.

وعلق الناشطون عن رأيهم السلبي أو الإيجابي عبر هاشتاغ يحمل اسم الحملة بطريقة شعبية «نحنا الخرزة الزرقا» والتي احتلت المرتبة الأولى في لبنان بقائمة الموضوعات الأكثر تداولا.

وأفاد مناصرو التيار بأن سبب اختيار هذا الشعار يعود إلى محاولة الجمع بين رمزية اللون الأزرق لتيار المستقبل، وهو اللون الرسمي الذي يعتمده، وبين أهمية الخرزة الزرقاء كموروث اجتماعي يستخدمه اللبنانيون منذ مئات السنوات لحماية الأشخاص والممتلكات مما يسمى بـ«صيبة العين».

وكشف الحريري عن هذا الشعار في احتفال سياسي وشعبي أعلن فيه عن أسماء مرشحيه للانتخابات المقررة في مايو (أيار) المقبل.

وكان التجديد العنوان الأساسي والأبرز لحملة التيار الأزرق الانتخابية، حيث إن 20 من أصل 38 مرشحا للحريري هم أوجه جديدة على المجلس النيابي.

وفي هذا السياق، برر الحريري اختيار تياره لهذا الشعار، فقال إن «شعارنا هو حماية لبنان ورمزه الخرزة الزرقاء. وبالنهاية الله هو الحامي».

كما ناشد مناصروه بالقول: «تيار المستقبل، هو خرزة زرقاء، ستضعونها أنتم في صندوق الاقتراع، لحماية البلد».

وأشعلت كلمات الحريري وشعار لائحته الانتخابية مواقع التواصل وخصوصا «تويتر»، حيث أصبحت الشغل الشاغل للبنانيين هذين اليومين، فمنهم من اعتبر أن الشعار هو لفتة خلاقة ومبتكرة لكسر النمطية السائدة في طرح الأفكار، ومنهم من انتقد الترويج لما سموه «خرافات الجدود».

فغردت أورور مطر: «#نحنا_الخرزة_الزرقا و10 بعيون الحساد... الدويلة لن تقوى على الدولة».

وكتبت ناهد يوسف: «الرئيس يلي ما عرقبتو دم، الرئيس يلي ساوم عحساب مصلحتو وبعض من شعبيتو بعدد من الاستحقاقات كرمال البلد بيحقلو بكل ثقة يقول #نحنا_الخرزه_الزرقا».

أما ميرنا سرور، فعلقت قائلة: «أول ما يخلق ولد، ع باب البيت، ع بواب المحال التجارية، بالغرف، بالمكاتب، بالسيارات وغيرها... كلن فيهن خرزة زرقا يعني هيدا الرمز ارتبط بالأمان والاستقرار عبر ممارسات المجتمع اللبناني، وبما انو السياسة بنت المجتمع، مين في غير تيار المستقبل خرزة زرقاء للبنان؟».

وأفادت سمر عمر: «للمشككين... لمن ينتظروك على حرف... يحتاجون إيمانا بحجم من رباك ومن استشهد ليبقى الوطن... ليغسل ذنوبهم من دنس التكفير... وإنزال الناس منازل لا تليق إلا بحجمهم هم... هذا البلد له رب يحميه... ونحن الخرزة الزرقا».

وكتب محمد قاروط: «هديك المرة قد ما ضاقت عينكن من السما الزرقاء، هل المرة رح نحط خرزة زرقاء... #نحنا_الخرزة_الزرقا».

بالمقابل، انتقد البعض استخدام هذا الشعار المجازي للترويج للحملة الانتخابية، فردت ميرنا الترك على المنتقدين بالقول: «استخدام رمز متجذر في موروثنا الاجتماعي مجازيا للإشارة إلى حماية الوطن لا يقل من تيار المستقبل بشيء. حاج تنقّوا!».

وعبر محمد الحريري قائلاً: «إذا الشعار سبب انفجارا، فالنتيجة حتما انتصار... #نحنا_الخرزة_الزرقا».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة