سنوات السينما

سنوات السينما

الجمعة - 14 جمادى الآخرة 1439 هـ - 02 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14339]
عادل إمام ورفاق الحارة في «الحريّف»
الحريّف
(1983)
اعتبره عادل إمام أسوأ أفلامه
لكن العكس هو الصحيح
«الحريّف» هو أحد أفضل أفلام محمد خان. دراما اجتماعية شاملة ورحلة حياة لفرد في مجتمع مؤلف من جزر منفردة. حكاية من حكايات خان والمؤلف بشير الديك الحزينة التي تتحدث عن الرجل الأعزل من سلاح يقاوم فيه حالة اهتراء اجتماعي ترمز إليه الأزقة والمباني المتآكلة والسطوح التي تراكمت عليها حطامات منسية. بطله، كأبطال سابقين ولاحقين في أفلام خان، ليس رسول محبة وليست لديه رسالة يخاطب بها المجتمع لينهض أو يتقدّم أو ينفض عنه أي شيء، بل شخص يحاول لملمة قطع حياته التي تكسّـرت قبل الأوان.
القاهرة كما لم نشاهدها من قبل حتى في أفلام خان ذاتها. المباني العتيقة المتقاربة التي تفصلها عن بعضها بعضاً أزقة. كلها، المباني والأزقة، بلون التراب وكالحة. لا شيء يدفع بالمشاهد إلى البهجة لأن لا شيء في ذلك الواقع مُـبهج.
فارس (عادل إمام) يعمل في مصنع صغير للأحذية ويلعب الكرة وقت فراغه ويحاول العودة إلى زوجته دلال (فردوس عبد الحميد) من حين إلى آخر. لكن لا شيء يسير كما يجب. في المشهد الذي يسوق فيه فارس سيارة صديقه شعبان (فاروق يوسف) والمشهد اللاحق الذي يقود فيه فارس سيارته الخاصّـة، يدوران في تلك الرحى. حين يعطي شعبان فارس القيادة فإن الحياة لا تتبدل أمام ناظري فارس. محمد خان يختار له أن يقود السيارة في الشوارع والأزقة ذاتها التي كان يمشي فيها عوضاً عن أن يسارع بها إلى طرق مفتوحة أو شوارع فسيحة لا تخلو منها القاهرة ولا محيطها.
هذا محسوب بدقة؛ لأن الفيلم - عكس مئات الأفلام المصرية الاجتماعية - التي تدور حول الأمل. لا يمكن تغيير واقعها لمجرد أن النهاية عليها أن سعيدة لترضي المشاهد.
هذا رغم أن نهاية «الحريّف» لا تخلو من ابتسامة، لكن معرفتنا أن فارس عاد لزوجته يجمعهما حب لا يتوارى وابن صغير، إلا أن السبيل الوحيد أمام فارس الآن لكي يحرز تقدماً اجتماعياً واقتصادياً هو التهريب. ويكفي أن هذه العودة لعائلته (وعائلته له) بُـنيت على إخفائه الحقيقة عن زوجته بخصوص ما سيقوم به من عمل.
هناك بالطبع خيوط وشخصيات محيطة بالحبكة الرئيسية، من بينها حكاية رزق (عبد الله فرغلي) الذي كان يتمنى لو أن فارس احترف كرة القدم، وجريمة القتل التي قام بها جار فارس بهدف سرقة جارته العجوز.
بعد سنوات من تحقيق الفيلم أدلى عادل إمام بتصريح قال فيه إن «الحريّف» هو أسوأ ما قام بتمثيله. الغالب أنه اقتنع بذلك بعدما عاين الإخفاق التجاري الذي مُـني الفيلم به. من ناحية أخرى، يجذب اهتمامنا أن اسم فارس ورد في فيلمين آخرين لمحمد خان هما «طائر على الطريق» (كتابة بشير الديك وتمثيل أحمد زكي) و«فارس المدينة» (كتابة فايز غالي وتمثيل محمود حميدة).
مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة