«ريثيون» تعتزم تأهيل 35 شركة سعودية لتصنيع قطع الغيار الحربية

«ريثيون» تعتزم تأهيل 35 شركة سعودية لتصنيع قطع الغيار الحربية

آمند لـ«الشرق الأوسط»: نعمل على توطين الصناعات التزاماً بالعقود الحديثة
الخميس - 14 جمادى الآخرة 1439 هـ - 01 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14338]
كورت آمند («الشرق الأوسط»)
الرياض: «الشرق الأوسط»
كشف كورت آمند الرئيس التنفيذي لشركة «ريثيون العربية»، عن مباحثات جارية حاليا، لتأهيل 35 شركة سعودية لتصنيع 3 آلاف من قطع الغيار الحربية، مشيرا إلى أن «ريثيون العربية السعودية»، بصدد تطوير وتوطين عدد من المنتجات الدفاعية وتوفير عدد من الخدمات الدفاعية والسبرانية.

وأكد آمند لـ«الشرق الأوسط» على أهمية التوجه السعودي لتوطين الصناعات العسكرية، قائلا: «نحن نعمل عن كثب مع السلطات السعودية والمنظمات السعودية مثل الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) لتحديد وبدء الإنتاج والتصنيع المحلي لعدد من القدرات».

وأضاف آمند: «نحن الآن بصدد إجراء عدد من النقاشات الجادة مع حوالي 30 إلى 35 من الشركات المحلية السعودية، لنتمكن من تأهيل هذا الشركات لتصنيع قطع الغيار هذه. نحن متحمسون جدا لهذه الخطوة، ونتطلع بنهم للفرص الموجودة في المملكة».

وتابع: «تمخضت هذه العلاقة مع الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) عن مذكرة تفاهم قمنا بتوقيعها في مايو (أيار) العام الماضي خلال زيارة الرئيس ترمب للرياض، وعقدنا عددا من الاجتماعات والنقاشات الجادة لوضع اللمسات الأخير على عددٍ من الخطط».

وعن ثمرات مشاركته في معرض (أفد 2018) بالرياض، قال آمند: «عملنا قبل 4 أو 5 سنوات على توفير برنامج نظام القيادة والسيطرة C4I واسع النطاق لوزارة الدفاع، والذي دخل حيز التشغيل مؤخراً. وكجزء من البرنامج، قمنا بإرسال 72 من المهندسين السعوديين المدنيين والعسكريين إلى الولايات المتحدة للحصول على دورات تدريبية مكثفة على تنفيذ البرنامج».

وقال آمند: «كان هؤلاء المهندسون حجر الأساس للبرنامج، وذلك عبر تطوير البرامج وتوفير الشفرات لنظام C4I. لقد نجحنا في ذلك سابقا، وأعتقد أننا سنحاول تقليد هذا النموذج من حيث البحث عن طاقات سعودية مؤهلة وإرسالها إلى الولايات المتحدة، وتدريبها، وتوجيهها، ودفعها إلى المساهمة في عدد من المجالات، وتسهيل نقل التكنولوجيا ومن ثم توفير وظائف تقنية عالية للمواطنين السعوديين لدعم رؤية المملكة 2030».

وأضاف آمند: «أوضحت القيادة السعودية، ولا سيما فيما يتعلق بعقود الدفاع، أنها تتوقع من الشركات تصنيع وتوفير منتجات محلية عالية الجودة».

وتابع آمند: «نحن نتفهم وندعم هذا الأمر ونعتبره أمرا بالغ الأهمية لتوفير وظائف تصنيع محلية في المملكة، والمساهمة في تطوير القطاع الصناعي والدفاعي في المملكة. فهذا الأمر يصب في نهاية المطاف في مصلحتنا جميعاً، فهو يوفر لنا فرصة نمو كبيرة».

وقال آمند: «إن الهدف النهائي لا يكمن فقط في استيفاء المتطلبات العسكرية السعودية، بل في تكوين شراكات مع عدد من الشركات السعودية وإنشاء مشاريع مشتركة تقوم بتصدير الصناعات لعدد من الدول في المنطقة والسوق العالمية أيضاً، وهذا الأمر يعتبر فرصة نمو كبيرة لشركة ريثيون».
السعودية الاقتصاد السعودي

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة