الأمير محمد بن سلمان: الموجة الجديدة من الإصلاحات هي جزء من العلاج بـ «الصدمة»

الأمير محمد بن سلمان: الموجة الجديدة من الإصلاحات هي جزء من العلاج بـ «الصدمة»

أكد خلال حواره مع «واشنطن بوست» أن التغييرات تعد جوهرية لتمويل تنمية المملكة ومكافحة اعدائها
الأربعاء - 13 جمادى الآخرة 1439 هـ - 28 فبراير 2018 مـ
ولي العهد الأمير محمد بن سلمان («الشرق الأوسط»)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
في مقابلةٍ واسعة الانتشار في وقت متأخر من الليل في قصره، وصف ولي عهد السعودية الشاب الأمير محمد بن سلمان الموجة الجديدة من الإصلاحات بأنها جزء من العلاج بـ "الصدمة" الذي يُعد ضرورياً لتطوير الحياة الثقافية والسياسية في المملكة.

وبدأ الأمير محمد بن سلمان، كما يعرف ولي العهد العنيد البالغ من العمر 32 عاماً، الحوار قبل منتصف ليلة يوم الاثنين، في نهاية اليوم الذي أُصدرت فيه الأوامر الملكية التي هزت الجيش السعودي والبيروقراطية الحكومية وأمرت بتعيين امرأة في منصب وزاري، تماضر بنت يوسف الرماح كنائبة لوزير العمل. ولأكثر من ساعتين، ناقش الأمير محمد بن سلمان حملاته ضد الفساد والتطرف، وكذلك استراتيجيته للمنطقة.

وقال ولي العهد إنه يحظى بدعم شعبي، ليس فقط من قِبل الشباب السعودي القلق، وإنما أيضاً من أفراد العائلة المالكة. كما رفض انتقاد سياساته المحلية والإقليمية، التي وصفها البعض بأنها محفوفة بالمخاطر، وقال إن التغييرات تُعد جوهرية لتمويل تنمية المملكة ومكافحة أعدائها، مثل إيران.

وخلال زيارتي القصيرة إلى المملكة، كان المستحيل تقييم مدى نجاح إصلاحات الأمير محمد بن سلمان. وبالتأكيد، هنالك نضوج ثقافي: يخبر النساء الزوار بنوع السيارات التي يرغبن بشرائها عندما يُسمح لهن بالقيادة في شهر يونيو؛ افتتاح صالات رياضية جديدة للنساء؛ تعمل سيدات الأعمال في عربات الأطعمة؛ وتحضر مشجعات الرياضة من النساء مباريات كرة القدم العامة.

قد يتواجد بعض المعارضين المحافظين بشكل خفي، ولكن الاستطلاع المستقل الذي قامت به شركة إبسوس على السعوديون المنتمون لجيل الألفية في العام 2017 كشف أن 74% كانوا متفائلين بشأن المستقبل؛ وأن أكثر مخاوفهم كانت من ارتفاع الأسعار والبطالة والفساد.

وتحدث محمد بن سلمان باللغة الإنجليزية بشكل كامل; بينما في مقابلتين سابقتين أجريتها معه، تلقى الأسئلة باللغة الإنجليزية وأجاب باللغة العربية. ورفض المخاوف التي تعتري بعض المؤيدين في الولايات المتحدة بشأن خوضه صراعات على جبهات كثيرة جداً وقيامه بالمخاطرة في كثير من الأحيان – قائلاً إن اتساع وتيرة التغيير وسرعتها يُعتبران ضروريين للنجاح.

وقال ولي العهد إن التغييرات التي أعلنها مساء أول من أمس الاثنين والده الملك سلمان بن عبد العزيز  هي جهود لتوظيف الأشخاص أصحاب "الطاقة العالية" الذين يستطيعون تحقيق أهداف العصرنة. وأضاف "نريد العمل مع الطموحين". ونصت الأوامر الملكية على تعيين أمراء من الجيل الشاب في مناصب في المناطق الرئيسية، منها تعيين الأمير تركي بن طلال نائباً لأمير عسير. حيث يشير هذا التعيين إلى التوافق داخل العائلة المالكة، إذ أن شقيقه الأمير الوليد بن طلال كان من بين الـ 381 الذين اعتقلوا بتهم فساد في نوفمبر الماضي. (وأطلق سراحه لاحقاً).

وأنهى الأمير محمد بن سلمان خدمات رئيس هيئة الأركان في وزارة الدفاع وعين قادة عسكريين جددا، وقال إنه تم التخطيط لذلك منذ عدة سنوات من أجل الحصول على نتائج أفضل للإنفاق السعودي على وزارة الدفاع. وقال إن ترتيب الجيش في المملكة، التي تملك رابع أكبر ميزانية للدفاع في العالم، يقع في المرتبة ما بين الـ 20 أو 30 في قائمة أفضل الجيوش في العالم. وتحدث عن خططٍ طموحة لحشد القبائل اليمنية ضد الحوثيين وداعميهم الإيرانيين في اليمن، وهي حرب استغرقت وقتاً أطول مما كان يأمل السعوديون.

وقال الأمير محمد بن سلمان إن حملته ضد الفساد في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) كانت مثالاً على العلاج بالصدمة الذي تحتاجه المملكة بسبب الفساد المستشري. وقال إن ذلك مثل أن: "يكون لديك جسدٌ مصاب بالسرطان في كل أعضائه، سرطان الفساد، عليك استخدام العلاج الكيماوي، وإلا فإن السرطان سيلتهم الجسم". وأردف قائلاً، إن المملكة لن تتمكن من تحقيق أهداف الميزانية دون وضع حدٍ لهذا النهب.

وقال ولي العهد إنه شخصياً يتذكر الفساد، حيث حاول الأشخاص استخدام اسمه وعلاقاته التي بدأت في أواخر سن المراهقة. "لقد كان الأمراء الفاسدون قلة، ولكن الجهات الفاعلة السيئة حظيت باهتمام أكبر. لقد أضرت بقدرة العائلة المالكة". وقد تم إطلاق سراح جميع المعتقلين، ما عدا 56 شخصاً، بعد دفعهم لتعويضات. وأضاف "معظمهم يدركون بأنهم ارتكبوا أخطاء كبيرة، وقد قاموا بالتسوية".

وقال الأمير محمد بن سلمان إن " الصدمة" كانت ضرورية أيضاً لكبح التطرف وهي محاولة لإعادة تطبيق الممارسات التي طُبقت في عصر النبي محمد (صلى الله عليه وسلم).

وقال ولي العهد إنه تعرض لانتقادات غريبة لضغطه على رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري للاستقالة في نوفمبر. وأضاف:" إنه الآن في وضع أفضل" في لبنان، مقارنة بميليشيا حزب الله المدعومة من إيران. وسيزور الحريري المملكة قريباً لإجراء محادثات.

ويشبه مناصرو الأمير محمد بن سلمان أحياناً مساعيه لتوطيد السلطة بالملك عبد العزيز بن سعود، مؤسس المملكة العربية السعودية الحديثة. ولكن الأمير محمد بن سلمان يرفض هذه المقارنة، مضيفاً إليها لمسةً عصرية:" لا يمكنك تصنيع هاتف ذكي جديد. فلقد فعلها ستيف جوبز مسبقاً. ما نحاول فعله هنا هو شيءٌ جديد".
السعودية محمد بن سلمان ولي العهد السعودي

التعليقات

حسان عبد العزيز التميمي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
28/02/2018 - 10:17
لا يسعنا إلا أن نعلن فخرنا بإنجازات المليك وولي عهده الامين ذلك الإنسان الطموح الذي أخذعهداعلى نفسه بالانتقال بالسعودية إلى عالم التقدم والرقي واللحاق بركب 2030 الذي يختلف كلية عن 2017 لأنّه عالم لا يستطيع تصوّره إلا الذين يتحدثون عنه بمهنيتهم العالية وآفاقهم الواسعة ، ويسعون للوصول الى ذاك العالم ، فقد كان يسمى بالخيال العلمي وسيصبح حقيقة بإذن الله بسواعد الجهابذة والعباقرة ومن في حكمهم من امثال الامير الشاب الذي انخرط مع هؤلاء بعد ان استوعب بذكائه الحاد تلك النقلة النوعية التي هي بمثابة جنة الله تعالى على الأرض، وكما قال ولي العهد فإنّه يستخدم الصدمة التي هي ضرورية لاجتثاث الفساد ممّا يُعدّ مقدمة هامة للانطلاق نحو العلا، وحيث يطول الحديث ، ويصعب اختصاره ، فليس لدينا إلا ان نقول بأنّ المستقبل سيتحدث عن نفسه، وسيسطر التاريخ اسم
حسان الشامي
البلد: 
بيروت
28/02/2018 - 16:40
انها صدمة اكثر من ايجابية . ونقلة ا كثر من نوعية قمت وتقوم بها يا صاحب السمو الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ال سعود . انها السكة الصحيحة والصحية والسليمة والتي سلكتها وتسلكها بالنهوض بالمملكة العربية السعودية من حال الجمود الى اكبر واضخم عملية اصلاح وبناء مستقبل جديد افضل للحاضر والمستقبل . محاربة الفساد وتطهير الادارات العامة والخاصة من الفاسدين والمفسدين . والافساح بالمجال لكل الشباب والشابات من ذوي الخبرات وحملة الشهادات العالية والعالمية لتبؤ المراكز العليا والرجل المناسب بالمكان المناسب . كل ذلك ولد ارتياح عارم عند الاكثرية الساحقة من شعب المملكة العربية السعودية والشعوب العربية وشعوب العالم . نعم استطعت تفعيل الادارات والمؤساسات كل المؤساسات العسكرية والمدنية والتربوية والاستشفائية والمهن الحرة وقطاع النفط والارشاد الاقتصادي .
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة