في مزاد عائلة روكفلر... ماتيس وبيكاسو من أجل العمل الخيري

في مزاد عائلة روكفلر... ماتيس وبيكاسو من أجل العمل الخيري

حفيدة ديفيد روكفلر لـ«الشرق الأوسط»: «جدي أراد أن يشارك العالم فيما امتلكه وأن يكون مصدر إلهام للآخرين»
الأربعاء - 12 جمادى الآخرة 1439 هـ - 28 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14337]
لندن: عبير مشخص
تنشغل الأوساط الفنية حالياً بمجموعة فنية ضخمة جمعها ديفيد وبيغي روكفلر عبر سنوات طويلة وزيّنت جدران وغرف بيوتهما العديدة في أميركا، تحمل تقديراً خاصاً للفن الانطباعي والحديث والفن الأميركي، ستُعرض للبيع في شهر مايو (أيار) المقبل في مقر كريستيز ببرج روكفلر بنيويورك وستُخصص عائدات المزاد للجمعيات الخيرية في مؤسسة روكفلر الخيرية.

في حفل خاص حضره عدد كبير من الإعلاميين والمقتنين وخبراء الفنون وأُقيم في كريستيز بلندن، وقف يوسي بيلكانان رئيس مجلس إدارة الدار يحكي للحضور عن أهمية المجموعة والقطع المختلفة فيها، وأشار إلى أن «القطع الموجود بعضها حولنا في قاعات كريستيز، هي متفردة تماماً، فهي تضم أعمال كبار الفنانين العالميين أمثال بيكاسو وفان غوخ ومونيه ومانيه وكورو وغيرهم كثيرون. حولنا 30 عملاً، كل منها يمثل فرصة فريدة لرؤية عمل عملاق على القرب والتأمل فيما أنتجته تلك الأصابع الماهرة لماتيس أو لفان غوخ».

المزاد يحمل أهمية خاصة للدار، وحسب ما يشير بيلكانان، فالمتوقع أن يتفوق على مزاد مقتنيات «إيف سان لوران» الذي حقق أعلى مبيعات للدار في عام 2009، ويُتوقع أن تصل مبيعات مزاد روكفلر إلى 500 مليون دولار، وهو الأعلى لمجموعة خاصة تباع في المزاد. يشير بيلكانان إلى نقطة الجذب في المزاد، فهو يعد «أكبر هدية خيرية في عالم الفن»، مشيراً إلى أن «ديفيد وبيغي روكفلر قاما بإهداء العديد من الأعمال الفنية للمتاحف والمؤسسات في حياتهما وتركا قسماً آخر للبيع في هذا المزاد. نتمنى أن تقوم المتاحف بشراء بعضها». وسيعود ريع عائداته لصالح 12 مؤسسة خيرية مختارة.

التجول بين الأعمال المختلفة، ومنها قسم المفروشات والخزف، يماثل التجول في قاعة أحد المتاحف العالمية، فكل عمل اقتناه الزوجان روكفلر عالمي و«نادر»، وهو وصف يحرص بيلكانان على تأكيده في حديثه.



حفيدة روكفلر: جدي علمني أن أتبع إحساسي الداخلي

ما يعنيه المزاد لخبراء كريستيز يبدو واضحاً من الاهتمام بالحديث عن كل قطعة وأهميتها، وأيضاً نلاحظ الحماسة المطلقة التي تنبع من تنوع اللوحات الموجودة وما تمثله في تاريخ الفن العالمي.

ولكن ماذا تمثل تلك اللوحات لديفيد وبيغي روكفلر اللذين شهدت كل تلك الأعمال على حياتهما؟ يكفي أن نقتبس ما كتبه ديفيد روكفلر عن نيته عرض مقتنياته للبيع في وصية خاصة قبل وفاته. يقول: «أخيراً، كل هذه القطع التي لطالما أدخلت البهجة والسرور إلى قلبي وقلب بيغي ستخرج للعالم من جديد لتتاح مرة أخرى لرعاة آخرين، ويحدوني أمل كبير أن تمدهم بمشاعر الرضا والبهجة التي حظينا بها طوال هذه العقود الماضية».

ونيابة عن أسرة روكفلر حضرت الحفيدة آريانا روكفلر، وهي مصممة أزياء، الحفل الخاص وبدت في ردائها الأبيض وبساطتها كإحدى الشخصيات الكلاسيكية من إحدى لوحات الفن العالمي.

خلال حديث سريع معها تقول آريانا لـ«الشرق الأوسط» إنها فخورة بأن تكون سفيرة لعائلتها في مثل هذه المناسبة.

وبما أن المناسبة فنية وأيضاً «عائلية شخصية» كما تشير آريانا، تتحدث عما ورثته من جدها، وهو عشق جمع الأعمال الفنية وإن كانت تميل إلى الأعمال المعاصرة، وتضيف: «لست مقتنية مثل جدي ولكني فخورة بتحقيق رغبته». آريانا الحفيدة كانت تتمتع بعلاقة قريبة جداً من جدها وجدتها، أسألها إن كانت تتناقش معه حول الأعمال الفنية التي أحاطت بها طوال حياتها، فتقول: «كنا نتحدث كثيراً عن اللوحات التي تحيط بنا، وحول حبه للاقتناء وسبب شراء قطع معينة دون غيرها. كان هناك الكثير من الأعمال الفنية التي أرادا أن يعيشا معها كل يوم، سواء وضعاها في غرفة استقبال أو غرفة خاصة. علّمني جدي الكثير حول أهمية أن أحب وأن أتبع إلهامي الداخلي عند شرائي أي قطعة».

وتشير إلى أن المزاد القادم نابع من رغبات جدها وجدتها بأن يستمتع الآخرون بالقطع التي أمدتهما بالكثير من المتعة: «هذا هو الجميل في الأمر، سواء كان المشترون أفراداً أو مؤسسات فنية كالمتاحف، فرسالة جدي كانت نشر الجمال في العالم وهو من خلال المزاد أراد أن يشارك العالم فيما امتلكه وأن يكون مصدر إلهام للآخرين».



جولة عالمية

تنظم الدار جولة عالمية لإلقاء الضوء على الأعمال الفنية الخاصة بهذه المجموعة التي ستُعرض للبيع في صالة «كريستيز» بمركز روكفلر في نيويورك ربيع عام 2018، وتضم المجموعة الأولى من المعروضات تحفاً فنية خالدة من الفنون الانطباعية والحديثة، منها عمل فني يعود للفترة الوردية من حياة بيكاسو والذي اختاره كل من ديفيد وبيغي روكفلر من مجموعة جيرترود ستاين (القيمة التقديرية في المنطقة 70 مليون دولار أميركي)، ولوحة «المستلقية» الشهيرة للفنان الفرنسي هنري ماتيس التي تعود لعام 1923، والتي من المتوقع أن تسجل رقماً قياسياً جديداً لأعمال الفنان التي تباع في المزادات (القيمة التقديرية في المنطقة 50 مليون دولار أميركي).

وقد بدأت الجولة بهونغ كونغ ووصلت إلى لندن ثم لوس أنجلوس ونيويورك، حيث ستكشف الدار عن عناصر وأعمال جديدة من هذه المجموعة متعددة الفئات في كل محطة من هذه المحطات. ويبدو من خلال المجموعات التي تعرضها الدار في الجولة والتي تم اقتناؤها على مدى حياة العائلة وورثتها عن الأجيال السابقة، شغف عائلة روكفلر الكبير تجاه الأعمال الفنية الانطباعية وما بعد الانطباعية، والحديثة، وتجاه اللوحات الأميركية، وقطع الأثاث الإنجليزي والأوروبي، والأعمال الفنية الآسيوية، والسيراميك الأوروبي والخزف الصيني، والزخارف والأثاث الأميركي والفضي، إلى جانب فئات أخرى.
أميركا Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة