أحدث النزعات التقنية في «المؤتمر العالمي للاتصالات الجوالة»

أحدث النزعات التقنية في «المؤتمر العالمي للاتصالات الجوالة»

هواتف ذكية متقدمة وكومبيوترات تدعم الترجمة الفورية
الثلاثاء - 12 جمادى الآخرة 1439 هـ - 27 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14336]
هاتف «إل جي في 30 إس» - هاتفا سامسونع غالاكسي تاس 9 واس 9 بلاس - كومبيوتر «مايت بوك» من «هواوي»
برشلونة: خلدون غسان سعيد
بدأ العالم التقني التعرف على أهم النزعات التقنية والأجهزة المحمولة التي سنشهدها خلال العام الحالي، وذلك من خلال فعاليات المؤتمر العالمي للاتصالات المحمولة الذي تحضره «الشرق الأوسط» في مدينة برشلونة الإسبانية في الفترة الممتدة بين 26 فبراير (شباط) و1 مارس (آذار). وشهد اليوم الأول للمؤتمر الرئيسي أمس، أهم ما تم الكشف عنه في المؤتمرات الاستباقية لمختلف الشركات.

هواتف مطورة

نبدأ بـ«سامسونغ» التي كشفت عن هاتفي «غالاكسي إس 9» و«إس 9+» اللذين يقدمان تصميماً مشابهاً للإصدار السابق، ولكن مع تغيير مكان مستشعر بصمة إصبع المستخدم ليصبح أسفل الكاميرا الخلفية وفي المنتصف. ويقدم الهاتفان كاميرا خلفية بفتحة مصراع متغير وفقاً للحاجة، مع قدرتها على تصوير عروض الفيديو ببطء وبسرعة تسجيل تبلغ 960 صورة في الثانية.
ويدعم الهاتفان تقنية الواقع المعزز (Augmented Reality) التي تسمح للمستخدم بتصوير نفسه وتحويل شكل وجهه إلى أيقونة للتعبير عن نفسه ومشاركتها مع الآخرين في محاولة للرد على التعابير المتحركة التي أطلقتها «آبل» باسم «أنيموجي». ويقدم إصدار «إس 9+» كاميرتين خلفيتين مع القدرة على تكبير الصورة بصرياً لغاية الضعفين. وبالنسبة للكاميرا الأمامية، فإن دقتها تبلغ 8 ميغابكسل. فيما يقدم الهاتف ذاكرة خاصة لمستشعر الصورة لرفع سرعة تحليلها وحفظها. كما يدعم الهاتفان تقنية الترجمة الفورية بعد التقاط صورة للنص المرغوب. وستطلق الشركة الهاتفين في سعات مختلفة تبدأ من 64 غيغابايت وتصل إلى 256 غيغابايت، وبأسعار تتراوح بين 800 و1000 دولار أميركي.
وكشفت «سوني» عن هاتفي XZ2 وXZ2 Compact اللذين يقدمان شاشة أطول وتشغل مساحة أكبر من المنطقة الأمامية، بالإضافة إلى تقدم مستشعر بصمة في المنطقة الخلفية ودعم للتصوير بالدقة الفائقة من خلال كاميرا تعمل بدقة 19 ميغابكسل. ويستخدم الهاتفان معالج «سنابدراغون 845» ويقدمان سعة تخزينية 64 تبلغ غيغابايت وذاكرة للعمل بسعة 4 غيغابايت. ويبلغ قطر XZ2 5.7 بوصة، بينما يبلغ قطر الإصدار الثاني 5 بوصات. الجدير بالذكر أن الشركة أزالت منفذ السماعات الرأسية، وهو أمر غريب، نظراً لأنها تعتبر من الشركات التي تدعم تقنيات الصوتيات الفائقة Hi - Res Audio، ولكنها توقفت عن دعم السماعات المتقدمة التي تدعم هذه التقنية في الهاتفين المذكورين.
من جهتها، كشفت «إل جي» عن هاتف V30S ThinQ الجديد الذي يشابه إصدار V30، ولكنه يقدم كاميرا خلفية مزدوجة وبطارية بسعة 3300 مللي أمبير في الساعة ومعالج «سنابدراغون 835» وشاشة تعرض الصورة بنسبة 18:9 وبذاكرة تبلغ 6 غيغابايت وسعة تخزينية مدمجة تتراوح بين 64 و256 غيغابايت. ويتميز الهاتف بأنه يدعم تقنيات الذكاء الصناعي لجمع تفاصيل الصورة وإيجاد صورة واحدة نهائية أكثر إشراقاً، مع القدرة على البحث عن المنتجات المطلوبة في متجر «أمازون» بعد تصويرها بكاميرا المستخدم. ويتوقع إطلاق الهاتف في شهر مارس المقبل.

كومبيوترات جديدة

وكشفت «هواوي» عن مجموعة من الأجهزة المحمولة المميزة، ومنها كومبيوتر MateBook X Pro المحمول الذي يتميز باستخدام 91 في المائة من الشاشة للتفاعل مع المستخدم، وتقديم كاميرا تختفي داخل لوحة المفاتيح عند عدم الحاجة لها بهدف حماية أمن المستخدمين وهويتهم وإيجاد مزيد من المساحة في الشاشة لزيادة نسبتها عوضاً عن وضع الكاميرا فيها. كما يدعم الجهاز ربط بطاقات الذاكرة المتقدمة به للعب بالألعاب الإلكترونية المتقدمة وتحرير عروض الفيديو المتطلبة، مع القدرة على وضع المستخدم إصبعه على مستشعر البصمة للتعرف عليه حتى لو كان الجهاز موقوفاً عن العمل، ليتعرف الجهاز على صاحبه ويكون نظام التشغيل جاهزاً للعمل في نحو 1.9 ثانية فقط.
كما يقدم الكومبيوتر مواصفات صوتية متقدمة بفضل السماعات المدمجة من طراز Dolby Atmos. ويمكن شحن الجهاز لمدة 30 دقيقة والحصول على شحنة كهربائية تكفيه للعمل لمدة 6 ساعات، وهو يدعم الاتصال بالشاشات الخارجية فائقة الدقة 4K وعرض الصورة عليها بكل وضوح، مع تقديم 4 ميكروفونات مدمجة لرفع جودة الصوتيات. ويعمل الجهاز بنظام التشغيل «ويندوز 10» ويدعم الترجمة الفورية الآلية بدقة عالية. ويتنافس الجهاز مع «ماكبوك برو» و«ثينكباد إكس 1 كاربون» و«يوغا 920» من حيث قطر الشاشة والمواصفات التقنية.
وكشفت الشركة كذلك عن جهازين لوحيين من طراز M5 MediaPad وM5 MediaPad Pro يستهدفان صناع المحتوى والرسامين ومحترفي التصاميم، وذلك بفضل تقديمه شاشة عالية الدقة وأداءً مرتفعاً والقدرة على التفاعل مع الجهاز باللمس أو من خلال قلم رقمي ذكي يتعرف على شدة الضغط عليه في 4096 مستوى مختلفاً، ويستطيع كذلك التعرف على ميلان يد المستخدم على الشاشة ومحاكاة أثر ذلك على الخط.
كما يمكن ربط الجهاز اللوحي بلوحة مفاتيح منفصلة ليتحول إلى نمط التفاعل الذي يحاكي الكومبيوترات المكتبية. ويبلغ قطر الجهازين 8.4 و10.8 بوصة، وسيطلقان في المنطقة العربية خلال الربع الثاني من العام الحالي، مع توفير إصدار يدعم الاتصال عبر شبكات الجيل الرابع. وبالحديث عن شبكات الاتصالات، كشفت «هواوي» خلال مؤتمرها عن أول شريحة للأجهزة الإلكترونية تدعم شبكات الجيل الخامس، التي تعد بتقديم سرعة اتصال تصل إلى 2 غيغابت في الثانية الواحدة وبكثافة تبلغ 2.17 مليون مستخدم في الكيلومتر المربع الواحد.
وستطلق الشركة موجهاً (Router) منزلياً أنيقاً يدعم هذه التقنية، مع تقديم موجه خارجي للأبراج والمركبات المتنقلة يحصل على طاقته من سلك الشبكات LAN. وأطلقت الشركة اسم Balong 5G01 على هذه الشريحة الثورية التي ستسهل ربط المنازل الذكية والسيارات ذاتية القيادة والمستخدمين والأجهزة التي تدعم إنترنت الأشياء (Internet of Things IoT) ببعضها وبسهولة أكبر.
وفاجأت HMD الجميع بالكشف عن هاتف «نوكيا 8110 4 جي ريلوديد» (Nokia 8110 4G Reloaded) المجدد، الذي انتشر بشكل كبير في تسعينات القرن الماضي وفي سلسلة أفلام الخيال العلمي The Matrix، مع إضافة كثير من المزايا الجديدة، مثل دعم الشبكات الاجتماعية وتحويله إلى نقطة اتصال بالإنترنت للأجهزة الأخرى، وغيرها. وسيطلق الجهاز بسعر 79 يورو في مايو (أيار) المقبل. كما كشفت الشركة عن هواتف Nokia 1 وNokia 6 وNokia 7 Plus وNokia 8 Sirocco بمواصفات متفاوتة وفقاً للفئة المرغوبة، وبأسعار منافسة.
Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة