«طباخ بوتين» وعد دمشق بـ«مفاجأة سارة» فضربه الأميركيون

«طباخ بوتين» وعد دمشق بـ«مفاجأة سارة» فضربه الأميركيون

السبت - 8 جمادى الآخرة 1439 هـ - 24 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14333]
لندن: إبراهيم حميدي
أكد مسؤولون غربيون لـ«الشرق الأوسط» تابعوا الغارة الأميركية على موالين لدمشق قرب دير الزور شرق سوريا ليل 7 - 8 من الشهر الحالي مقتل أكثر من 150 من «المرتزقة» الروس يعملون ضمن «مجموعة فاغنر» المرتبطة برجل الأعمال يفغيني بريغوجين، المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين ويُعرف بأنه «طباخ بوتين».

ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، أمس، عن تقارير استخباراتية أن هجوم «مجموعة فاغنر» جاء بعد حصول بريغوجين على «ضوء أخضر» من الكرملين، وقوله لمقرب من الرئيس بشار الأسد نهاية الشهر الماضي إن «مفاجأة سارة» ستحصل بين 6 و9 من الشهر الحالي. لكن المفاجأة الأخرى، كانت أن الجيش الأميركي قصف ليل 7 - 8 فبراير (شباط) الحالي، قافلة تضم ميليشيات موالية للنظام بينها «مرتزقة» روس حاولوا السيطرة على مصنع غاز وآبار نفط تحت سيطرة حلفاء واشنطن.

وكان لافتاً أن بريغوجين أبدى اهتماماً بحقول النفط والغاز شرق نهر الفرات قبل أشهر من سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» الكردية - العربية المدعومة من أميركا، بموجب اتفاق كانت قد وقّعته إحدى شركات بريغوجين مع دمشق لاستعادة حقوق النفط والغاز مقابل الحصول على ربع العائدات.

وحسب مسودة الاتفاق وشهادات ووثائق حصلت عليها «الشرق الأوسط»، فإن بريغوجين زار قاعدة حميميم، وفاوض مسؤولين في وزارة النفط في دمشق لتوقيع عقد «محاصصة»، وأبدى اهتماماً بجميع مصادر الطاقة بما فيها الخاضعة لسيطرة حلفاء واشنطن.

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة