زيت النعناع فعّال في معالجة اضطرابات الجهاز الهضمي

زيت النعناع فعّال في معالجة اضطرابات الجهاز الهضمي

مراجعات علمية متقدمة لدوره في استرخاء الأمعاء
الجمعة - 8 جمادى الآخرة 1439 هـ - 23 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14332]
الرياض: د. حسن محمد صندقجي
قدم باحثون من تكساس وأركنسو بالولايات المتحدة دراسة مراجعة علمية شاملة لمجمل البحوث التي تم إجراؤها حول استخدام زيت النعناع الفلفلي (Peppermint Oil)، وأوراق النعناع، في معالجة اضطرابات الجهاز الهضمي. وتعتبر هذه الدراسة لدى عدد من المراقبين الطبيين أحد أدق الدراسات تعمقاً وشمولاً في تقصي الفاعلية العلاجية لاستخدام زيت النعناع في مضمار اضطرابات الجهاز الهضمي.
زيت طبيعي
وقال الباحثون: «زيت النعناع آمن للاستخدام، وهو منتج طبيعي له تأثيرات فسيولوجية على جميع أجزاء الجهاز الهضمي، وقد تم استخدامه بنجاح في التعامل العلاجي مع عدد من الاضطرابات الوظيفية في عمل أجزاء الجهاز الهضمي، وعلى وجه الخصوص متلازمة القولون العصبي (Irritable Bowel Syndrome) وعسر الهضم وآلام البطن لدى الأطفال».
ووفق ما تم نشره ضمن عدد 26 يناير (كانون الثاني) الماضي من مجلة «أدوية ومعالجات الجهاز الهضمي» (AlimentaryPharmacology & Therapeutics) الأميركية، قام الباحثون من كلية بايلر للطب في هيوستن بولاية تكساس ومن مؤسسة أركنساس لبحوث طب الأطفال في ليتل روك بولاية أركنساس، بتقييم نتائج ستة وتسعين دراسة طبية تم إجراؤها حول تأثيرات النعناع في معالجة اضطرابات المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والمرارة والقولون، بما في ذلك اضطرابات القولون العصبي وعسر الهضم وآلام البطن والغثيان وغيرها من أعراض الاضطرابات الهضمية الوظيفية.
وقال الباحثون في مقدمة عرض نتائج الدراسة التحليلية: «تم استخدام زيت النعناع منذ قرون عديدة كعلاج لأمراض الجهاز الهضمي، وقد تبين أن لدى النعناع تأثيرات متعددة على الوظائف الفسيولوجية لعمل الجهاز الهضمي، وهي تأثيرات ذات صلة وثيقة بالمعالجة الإكلينيكية لتلك الاضطرابات».
وبمراجعة مجمل الدراسات الطبية السابقة، لاحظ الباحثون في نتائجهم أن زيت النعناع يُؤثر بشكل مباشر على عمل كل أجزاء الجهاز الهضمي دون استثناء، أي المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والمرارة والقولون.
استرخاء العضلات
وأشار الباحثون إلى أن هناك آليات متعددة يعمل زيت النعناع من خلالها لإحداث التأثيرات الفسيولوجية المختلفة في أجزاء شتى في مكونات الجهاز الهضمي، ويُمكن تلخيصها في خمس آليات عمل، وهي:
> تسهيل حصول استرخاء العضلات الناعمة (Relaxant Smooth Muscle) التي تغلف المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والقولون.
> خفض مستوى الحساسية في أعضاء البطن.
> التأثيرات المضادة للميكروبات.
> التأثيرات المضادة لتهييج عمليات الالتهابات.
> تأثيرات زيت النعناع في خفض مستوى الانفعال النفسي الناجمة من إزعاج أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي.
وشرح الباحثون كيفية عمل زيت النعناع على استرخاء العضلات الناعمة التي تغلف أجزاء أنبوب قناة الجهاز الهضمي، وهو التأثير الأهم لزيت النعناع في إعطاء الراحة من الإزعاج الناجم عن أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي.
ومعلوم أن جميع أجزاء قناة الجهاز الهضمي تغلفها طبقة حلقية متواصلة من العضلات الناعمة (Circular Smooth Muscle)، التي تعمل في الحالات الطبيعية بطريقة متناغمة لتسهيل دفع الطعام للمرور في اتجاه واحد على طول القناة الهضمية، التي يبلغ طولها 10 أمتار، بدءاً من الفم وانتهاء بفتحة الشرج ومروراً بالمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة.
ويتأثر عمل هذه الطبقة العضلية الحلقية بعاملين رئيسيين، الأول هو تناول الطعام، والثاني تأثير شبكة واسعة من الأعصاب المنتشرة في أجزاء الجهاز الهضمي (Enteric Nervous System)، وهذه الشبكة العصبية لها ارتباط وثيق بالدماغ، ولذا تختصر المراجع الطبية هذه الوظيفة في حركة الجهاز الهضمي بعبارة «الوظيفة العصبية الحركية» (Neuromotor Function)، وكثيرٌ من أعراض الاضطرابات الوظيفية لأجزاء الجهاز الهضمي لها علاقة وثيقة بحصول انقباضات وتشنجات في تلك الطبقة العضلية بفعل عوامل شتى غير مرضية، وهي التي تُصيب غالبية الناس بالانزعاج والتخمة والآلام.
تهدئة الشبكة العصبية
ذكر الباحثون أن زيت النعناع لديه خصائص تخفيف آلام المغص (Spasmolytic Properties) الناجم عن تشنج انقباض العضلات المغلفة لأجزاء أنبوب قناة الجهاز الهضمي، والآلية الرئيسية التي من خلالها يعمل زيت النعناع على عضلات القناة الهضمية، هي عن طريق قفل قنوات الكالسيوم في الخلايا العضلية تلك (Calcium Channel Blockade).
كما ذكر الباحثون أن هناك تأثيراً آخر مباشراً لزيت النعناع على الشبكة العصبية للقناة الهضمية، وهو أشبه بتأثير المهدئات والمسكنات لنشاط تلك الشبكة العصبية في الأمعاء. ولذا حينما تزداد الضغوط القادمة من الجهاز العصبي المركزي بسبب التوتر والانفعال النفسي، أو العوامل الغذائية المهيجة لأجزاء الجهاز الهضمي، فإن الشبكة العصبية في الجهاز الهضمي لا تترجم ذلك بمزيد من التشنجات والانقباضات في العضلات المغلفة للأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة والمعدة والمريء. وعلى سبيل المثال، فإن استرخاء عضلات القولون يُخفف من الانزعاج والألم الناجم عن احتباس الغازات ويُسهل خروجها.
ونتيجة لامتلاك زيت النعناع تأثير التخدير الموضعي (Topical Analgesic)، وهو ما يظهر على هيئة الشعور بالبرودة في الفم عند مضغ العلك المحتوي على زيت النعناع، أو عند وُضع زيت النعناع على الجلد مثلاً، فإن تناول زيت النعناع أو أوراق النعناع يعمل للحصول على النتيجة نفسها في أجزاء الجهاز الهضمي، وذلك عبر تعديل مستوى إحساس الأحشاء في البطن (Visceral Sensation)، وآلية حصول ذلك هي من خلال خفض مستوى النشاط في عمل نوعين رئيسيين من «قنوات تي آر بي» (TRP Channels) الموجودة على جدران خلايا أجزاء من الجهاز الهضمي، التي يرتبط زيادة النشاط فيها بزيادة الشعور بالألم والحرارة وضغط الغازات والانقباضات العضلية في أجزاء قناة الهضم.
وأشار الباحثون إلى أنهم وجدوا عدداً من الدراسات الطبية التي لاحظت في نتائجها أن زيت النعناع له تأثيرات مضادة ومقاومة للميكروبات. وتحديداً قال الباحثون: «وقد أظهرت دراسات متعددة أن من بين جميع المواد ذات المصدر النباتي، فإن زيت النعناع يُعتبر واحداً من أقوى مضادات الميكروبات ومضادات الفطريات ومضادات الفيروسات».
وأضافوا قائلين: «زيت النعناع مبيد لما لا يقل عن عشرين مُسبباً للأمراض المعوية الميكروبية، بما في ذلك بكتيريا المعدة الحلزونية والإشريكية القولونية (E. coli) والمكورات العنقودية الذهبية والسامونيلا التيفوئيدية والشغيلا (Shigella) وغيرها».
وإضافة إلى ذلك، تناول الباحثون بالشرح عرض تأثيرات زيت النعناع المضادة لتفاقم وزيادة تهيج عمليات الالتهابات، وذلك عبر تأثيره المباشر على مراحل مفصلية في مكونات خطوات حصول عمليات الالتهابات.
النعناع والمعدة
وبشيء من التفصيل على أجزاء مختلفة من الجهاز الهضمي، لاحظ الباحثون أن تناول كميات عالية من زيت النعناع يُؤدي إلى ارتخاء العضلة العاصرة في أسفل المريء، ما يُسهل ارتجاع أحماض المعدة إلى المريء، ويتسبب بالشعور بالألم في أعلى البطن، ولكنه في الوقت نفسه يُخفف من الآلام الناجمة عن انقباض الأجزاء العلوية والمتوسطة لقناة المريء. وبالمقابل لاحظ الباحثون أن زيت النعناع يعمل على استرخاء العضلة العاصرة في نهاية المعدة، ما يُسهل سرعة خروج الطعام من المعدة (Gastric Emptying)، وتقليص مدة بقاء الطعام في المعدة، وبالتالي تخفف الشعور بالتخمة، ومع هذا أفاد الباحثون بأن ثمة حاجة لإجراء مزيد من الدراسات لتأكيد هذا الأمر.
وذكر الباحثون أن زيت النعناع يعمل على استرخاء الحركة العضلية في القولون، ويُخفض من شدة انقباضات القولون، وهو التأثير الذي يُستفاد منه لاستخدام زيت النعناع في حالات إجراء منظار القولون لإعطاء فرصة أفضل من أجل فحص أجزاء القولون بدقة، كما يُستفاد منه في التعامل العلاجي مع متلازمة القولون العصبي.

* استشاري باطنية وقلب
الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة