نتنياهو يتحدث عن عزم النمسا تغيير سياستها لصالح بلاده

TT

نتنياهو يتحدث عن عزم النمسا تغيير سياستها لصالح بلاده

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن النمسا تحت قيادتها السياسية اليمينية الجديدة، برئاسة المستشار الشاب سيباستيان كورتز، قررت إحداث تغيير جذري في سياستها تجاه إسرائيل، مشيراً إلى أن هذا التغيير سينعكس في شكل تصويتها في مؤسسات الأمم المتحدة.
وقال نتنياهو، إنه اجتمع إلى كورتز، على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، في نهاية الأسبوع، وبعد نقاش معمق في شؤون السياسة، بدا أن الحكومة النمساوية التي تضم جناح اليمين المتطرف والمعادي للسامية، تنوي اتخاذ عدد من الخطوات لمحاربة معاداة السامية وتغيير سياسة النمسا تجاه إسرائيل. وأكد بيان رئيس الوزراء الإسرائيلي أن المستشار النمساوي تعهد بتغيير نمط تصويت النمسا في المحافل الدولية والأمم المتحدة، وأن تدعم النمسا ترشيح إسرائيل لعضوية مجلس الأمن الدولي في المستقبل.
ونقل نتنياهو على لسان كورتز إعلان تحمل حكومة النمسا «مسؤولية تاريخية لبلاده في الإبادة الجماعية لليهود في الحرب العالمية الثانية خلال إحياء ذكرى الهولوكوست». وأضاف أن «كورتز سجل سبقاً على بقية الدول الأوروبية باعتراف حكومته النمساوية الغضة صراحة بالطابع اليهودي لإسرائيل».
وكانت إسرائيل قد قاطعت رسمياً وزيرة خارجية النمسا، كارين كنيسل اليمينية المتطرفة، ورئيس حزب الحرية هاينز كريستيان شتراخه، المعروف كحزب أسسه النازيون الجدد، الذي يعتبر معادياً للسامية ويرفض الاعتراف بالهولوكوست. وسحبت إسرائيل سفيرها لدى النمسا عام 2000، مع انضمام حزب الحرية إلى الحكومة، وإشادة زعيمه آنذاك يورغ هايدر بهتلر وقدامى وحدات النخبة النازية «إس إس»، لكن العلاقات استعيدت عام 2003، خلال تولي آرييل شارون رئاسة الحكومة الإسرائيلية. وحاول شتراخه تحسين العلاقات مع إسرائيل، وزارها عدة مرات، آخرها كان في أبريل (نيسان) عام 2016، عندما التقى وزراء في حكومة نتنياهو. وينتقد شتراخه تشدّد الإسلام السياسي في أوروبا، ويدعو إلى مزيد من القيود على «المتطرفين».
واعتبر نتنياهو أن هذا التغيير في سياسة النمسا يعد إنجازاً له، و«ينضم إلى سلسلة طويلة من الإنجازات السياسية» لحكومته. وعندما سأله أحد المراسلين الإسرائيليين عن تفسيره لبيان البيت الأبيض في واشنطن، الذي اتهمه بالكذب بسبب ادعائه أنه يبحث مع الإدارة الأميركية في ضم المستوطنات في الضفة إلى السيادة الإسرائيلية، أجاب نتنياهو بأن «الإدارة الأميركية وضعت هذه القضية خلفنا، ونحن نتقدم معها إلى الأمام». وأكد أن من المقرر أن يجتمع مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في الخامس من مارس (آذار) المقبل في البيت الأبيض. وقال نتنياهو إن تعيين هذا اللقاء تم بعد أن قرر أن يشارك هذه السنة في مؤتمر اللوبي اليهودي (آيباك) في الولايات المتحدة.
وحسب صحيفة «يسرائيل هيوم» اليمينية، فقد أكد مسؤول رفيع في البيت الأبيض نبأ هذا اللقاء، وقال إن «الإدارة وضعت خلف ظهرها، قضية قانون السيادة (على المستوطنات)»، الذي تسبب، كما يذكر، في صدور تكذيب فظ من البيت الأبيض قال فيه إن أقوال نتنياهو في هذا الشأن هي كذب.



«حزب الله» يبث فيديو التقطته طائرة مسيرة لقاعدة جوية بإسرائيل

طائرة «الهدهد» الاستطلاعية التي تلتقط فيديوهات في إسرائيل (أرشيفية)
طائرة «الهدهد» الاستطلاعية التي تلتقط فيديوهات في إسرائيل (أرشيفية)
TT

«حزب الله» يبث فيديو التقطته طائرة مسيرة لقاعدة جوية بإسرائيل

طائرة «الهدهد» الاستطلاعية التي تلتقط فيديوهات في إسرائيل (أرشيفية)
طائرة «الهدهد» الاستطلاعية التي تلتقط فيديوهات في إسرائيل (أرشيفية)

بث «حزب الله» اللبناني مقطع فيديو، اليوم الأربعاء، وقال إن طائرة مسيرة التقطته، وإنه يظهر طائرات ومنشآت لتخزين الوقود في قاعدة «رامات ديفيد» الجوية الإسرائيلية على بعد نحو 50 كيلومتراً من الحدود اللبنانية.

وبحسب «رويترز»، قال الحزب إن المقطع تم التقاطه أمس الثلاثاء. وهو الثالث في سلسلة من مقاطع الفيديو التي التقطتها طائرة مسيرة للاستطلاع أطلق عليها «حزب الله» اسم «الهدهد».