الجيش اليمني يحقق «تقدماً نوعياً» ويحبط خطط الحوثي

الجيش اليمني يحقق «تقدماً نوعياً» ويحبط خطط الحوثي

تقرير حقوقي يتّهم الميليشيات الانقلابية بقتل عشرات المدنيين في تعز
الثلاثاء - 28 جمادى الأولى 1439 هـ - 13 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14322]
صورة وزعتها وكالة الأنباء اليمنية الرسمية لوزير الخارجية عبد الملك المخلافي لدى اجتماعه مع طاقم السفارة اليمنية في الرياض أمس لمناقشة أوضاع اليمنيين المقيمين في السعودية («سبأ»)
صنعاء - تعز: «الشرق الأوسط»
أدت المعارك التي يخوضها الجيش اليمني بدعم من قوات التحالف العربي أمس إلى مقتل 40 عنصراً على الأقل من ميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهات محافظتي صعدة وتعز. وعلى وقع ضربات طيران التحالف المساندة، وعمليات الجيش المستمرة في الساحل الغربي باتجاه الحديدة، أكدت مصادر رسمية يمنية أن القوات الحكومية حققت أمس تقدماً كبيراً وصفته بـ«النوعي» جنوب تعز وشرقها وفي الشمال الغربي منها. كما أفادت المصادر بأن قوات الجيش أفشلت هجوما للميليشيات في مديرية رازح الواقعة في الشمال الغربي لصعدة، بالتزامن مع غارات للتحالف العربي دمرت مخزن أسلحة.

وقال مصدر عسكري في محور تعز لوكالة (سبأ) الحكومية إن «المواجهات التي اندلعت بين أبطال الجيش من جهة وبين الميليشيات الحوثية الإيرانية من جهة أخرى، أسفرت عن تطهير تبة الكريفة وقرية الفراوش، حيث تتمركز قوات الجيش الوطني في مدرسة ومستوصف الفراوش» جنوب شرقي تعز.

وأكد المصدر مقتل خمسة حوثيين خلال المواجهات في الوقت الذي شن الجيش هجوما آخر على مواقع الميليشيات في منطقة الأقروض جنوب تعز أدى إلى تحرير عدة تلال بالتزامن مع غطاء جوي لمقاتلات التحالف. وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن الجيش «تمكن من التقدم في قرى (الأجروش والعصيد والكريفة)، وسط اندحار الميليشيا وتكبدها خسائر في العتاد والأرواح». وأضاف المصدر أن القوات الحكومية حققت في «جبهة الأقروض تقدما نوعيا في قرية الخلل والشجرة والمناطق القريبة من دمنة خدير، وهي أهم معاقل ميليشيات الحوثي في محافظة تعز».

وقال نائب الناطق الرسمي لمحور تعز العقيد عبد الباسط البحر لموقع الجيش «سبتمبر. نت» إن قوات الجيش «استعادت السيطرة على مدرسة ومستوصف الشرف بالكريفة وتبة العصيد وبقية محيط الكريفة والشرف والمجمع ومنطقة الفراوش الاستراتيجية المطلة على خط الزيلعي وعبدان وتبة ذري في صبر الموادم».

في سياق متصل بجبهات تعز، لقي 9 من عناصر الميليشيات على الأقل مصرعهم وجرح آخرون في هجوم شنته قوات الجيش في نقيل مديرية الصلو جنوب تعز. كما دمر طيران التحالف بالتزامن، عدة عربات عسكرية للميليشيات محملة بالذخيرة. وفي اتجاه آخر من المحافظة نفسها، أفادت المصادر الرسمية بأن قوات الجيش شنت شمال غربي تعز هجوما على «مواقع ميليشيات الحوثي بالقرب من معسكر خالد ابن الوليد وأطراف منطقة الهاملي وسط انهيار كبير في صفوف الميليشيا، وسقوط العديد من عناصر ما بين أسير وقتيل وجريح».

وفي جبهة الساحل الغربي، واصلت قوات الجيش الوطني «عمليات تمشيط المزارع الواقعة شمال مديرية حيس والقريبة من مديرية الجراحي تمهيدا لتحريرها وتطهيرها من ميليشيات الحوثي»، وفق ما أفادت وكالة «سبأ». وأضافت الوكالة أن القوات «نفذت عملية لتأمين مديرية حيس بعد تحريرها بالكامل من الميليشيا الحوثية وتثبيت الأمن والاستقرار في مركز المديرية وكل القرى التي كانت تحت سيطرة الميليشيات».

كذلك، أفشلت القوات الحكومية هجوما حوثيا لاسترداد مواقع خسرتها الميليشيات في مديرية «رازح» شمال غربي صعدة. وقال قائد اللواء السادس حرس حدود العميد حسين حسان العمري لموقع الجيش (سبتمبر. نت) إن الميليشيات حاولت مساء الأحد التقدم نحو مواقع سبق لقوات الجيش الوطني تحريرها في سلسلة جبال الفلج وتباب الرخوم غير أنها فشلت في ذلك». وأكد المصدر العسكري مقتل 7 حوثيين على الأقل وجرح آخرين خلال تصدي الجيش للهجوم، وقال إن مقاتلات التحالف العربي «شنت سلسلة غارات جوية على مواقع للميليشيات بالقرب من مركز مديرية رازح، أدت إلى تدمير مخزن أسلحة». وفي جبهة محافظة البيضاء، أفادت مصادر ميدانية بأن طيران التحالف أغار أمس على مواقع عدة للانقلابيين، ودمر تعزيزات لهم باتجاه مديرية ناطع.

في غضون ذلك, اتّهم تقرير حقوقي يمني ميليشيات جماعة الحوثي بأنها تسببت الشهر الماضي في قتل عشرات المدنيين في محافظة تعز (جنوب غرب) جراء القصف العشوائي بالمدفعية والصواريخ على الأحياء السكنية، وهو ما أدى إلى فقدان 106 أسر لعائليها. وجاء ذلك في تقرير جديد أصدره «ائتلاف الإغاثة الإنسانية»، وهو عبارة عن مجموعة حقوقية مدنية تعنى بالجانب الإغاثي، عن الأوضاع في محافظة تعز خلال يناير (كانون الثاني) الماضي. وأعلن الائتلاف في تقريره أن 106 أسر فقدت عائليها بعد أن قتلوا بسبب الحرب التي تشنها الميليشيات الحوثية، إضافة إلى توقف نحو 268 شخصا عن أعمالهم جراء الإصابات التي تعرضوا لها خلال الشهر الماضي، جراء الهجمات العشوائية للانقلابيين.

وأدت الهجمات الانقلابية والقصف العشوائي بالمدفعية والصواريخ على الأحياء السكنية - بحسب التقرير - خلال الشهر نفسه إلى مقتل تسعة أطفال وسبع نساء، بالإضافة إلى إصابة 17 طفلا و14 امرأة، إصابة بعضهم خطرة.

وقال الائتلاف إن الحرب التي تشنها الميليشيات الانقلابية خلفت وراءها خلال الشهر الأول من السنة الحالية 530 يتيما يحتاجون إلى الرعاية وتقديم المساعدات اللازمة.

وأضاف تقرير «ائتلاف الإغاثة الإنسانية» أن 42 أسرة تعرضت للنزوح والتهجير القسري من منازلها في مديرية «صالة» شرقي مدينة تعز، بعد تعرض المنطقة لقصف عشوائي مكثف، وقربها من مناطق الاشتباك، ما اضطرهم للجوء إلى منازل عدد من الأسر المضيفة وسط المدينة.

وكشف التقرير أن 34 منزلا ومنشأة ومركبة وممتلكات خاصة وعامة تعرضت للتضرر، منها 5 منشآت وممتلكات تضررت بصورة كلية، بالإضافة إلى 29 منشأة تعرضت للتضرر بشكل جزئي جراء حرب الميليشيات، مؤكداً أن تلك المنشآت باتت بحاجة إلى إعادة تأهيلها وإصلاحها. وأشار التقرير، الذي اطّلعت «الشرق الأوسط» عليه، إلى أن إجمالي المساعدات الإنسانية المقدمة لمتضرري محافظة تعز انخفضت نسبتها خلال العام الماضي، مقارنة بعام 2016 والنصف الثاني من عام 2015، مع توقف صرف مرتبات الموظفين الحكوميين، وتقدر نسبة هذا الانخفاض بنحو 80 في المائة.

ووصف التقرير هذا التراجع في نسبة الإغاثة بأنه «كارثة إنسانية» بخاصة مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطبية والاستهلاكية جراء انهيار سعر صرف العملة المحلية، وانتشار الأمراض والأوبئة الخطيرة.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة