انحسار القلق يرفع مؤشرات أميركا وأوروبا... وتباين في آسيا

انحسار القلق يرفع مؤشرات أميركا وأوروبا... وتباين في آسيا

توقعات باستمرار نمو حركة التجارة العالمية في الربع الثاني من 2018
الثلاثاء - 26 جمادى الأولى 1439 هـ - 13 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14322]
ارتفعت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأميركية في بداية التداول ببورصة وول ستريت أمس (إ. ب. أ)
لندن: «الشرق الأوسط»
أظهرت التوقعات الفصلية لمنظمة التجارة العالمية أمس أن من المتوقع استمرار نمو حركة تجارة السلع العالمية بأكثر من المعدلات الطبيعية في الربع الثاني من العام الجاري. وسجل المؤشر المجمع الذي تنشره المنظمة منذ الربع الثالث من 2016 قراءة عند 102.3 مقارنة مع 102.2 في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
وتأتي تلك التوقعات فيما ارتفعت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأميركية في بداية جلسة التداول ببورصة وول ستريت أمس الاثنين، وفي مقدمتها أسهم التكنولوجيا والشركات المالية، مع محاولتها التعافي من أسوأ أسبوع لها في عامين.
وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 215.99 نقطة، أو 0.89 في المائة، إلى 24406.89 نقطة، بينما ارتفع المؤشر ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقا 22.68 نقطة، أو 0.87 في المائة إلى 2642.23 نقطة. وقفز المؤشر ناسداك المجمع 62.39 نقطة، أو 0.91 في المائة، إلى 6936.88 نقطة. وزادت المؤشرات الثلاثة مكاسبها في التعاملات المبكرة إلى أكثر من 1 في المائة.
كما تعافت الأسهم الأوروبية من أقل مستوى في ستة أشهر أمس، مع ما يبدو من انحسار لحالة القلق الناجمة عن تفاقم مفاجئ لتقلبات في السوق محت تريليون دولار من القيمة السوقية للأسهم.
وساهمت مكاسب في جميع القطاعات المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على الصعود 1.2 في المائة بحلول الساعة 0812 بتوقيت غرينتش، بعدما أغلق عند أقل مستوى منذ أغسطس (آب) يوم الجمعة الماضي. كما ارتفع المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني وداكس الألماني بأكثر من واحد في المائة.
ودفع تفاؤل المتعاملين سهما فيكتركس ودليفري هيرو لقمة المؤشر ستوكس وزاد كل منهما أكثر من أربعة في المائة، وزاد سهم مجموعة اكزو نوبل 1.4 في المائة بعد أن ذكر تقرير لفايننشال تايمز نقلا عن مصدر أن شركة أبولو عملاق الاستثمار المباشر تعاونت من أكبر صندوق لمعاشات التقاعد في هولندا لشراء وحدة كيماويات متخصصة مملوكة للمجموعة بقيمة عشرة مليارات يورو.
بينما أنهت الأسواق الآسيوية تعاملات الاثنين على تباين، بعدما نجح نواب الكونغرس الأميركي في إنهاء إغلاق حكومي استمر لفترة وجيزة بمشروع قانون يرفع اعتمادات إنفاق وتمويل الحكومة، ويستمر حتى الثالث والعشرين من مارس (آذار) القادم، وسط حالة من التفاؤل إلى حد ما مع انتعاش أسعار النفط بعد ستة أيام متتالية من التراجع.
ولم يكن هناك تداول في السوق اليابانية لكونها مغلقة لعطلة «يوم التأسيس الوطني» وهو ذكرى تأسيس دولة اليابان. وارتفعت الأسهم الصينية بصورة حادة بعد تراجعها الأسبوع الماضي. وارتفع مؤشر شنغهاي المجمع بواقع 24.27 نقطة بنسبة 0.78 في المائة. بينما سجل مؤشر هانغ سينغ في بورصة هونغ كونغ تغيرا طفيفا في التعاملات المسائية.
وأغلقت الأسهم الأسترالية على تراجع طفيف، حيث ينتظر المستثمرون بيانات التضخم الأميركية المقرر إعلانها غد الأربعاء، لتكون مؤشرا على ما إذا كان مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيمضي في رفع أسعار الفائدة.
وفي بورصة سيدني الأسترالية، أغلق مؤشر «إس آند بي-أيه.إس.إكس 200» الرئيسي لبورصة سيدني على تراجع بواقع 17.30 نقطة بنسبة 0.30 في المائة إلى 5820.70 نقطة متأثرا بأداء أسهم الشركات المالية وشركات الطاقة. وتراجع مؤشر «أول أورديناريز» الأوسع نطاقا 0.30 في المائة ليغلق على 5919.70.
واستعادت الأسهم الكورية الجنوبية جزءا من خسائر الأسبوع الماضي، وارتفع مؤشر كوسبي الرئيسي 21.61 نقطة 0.91 في المائة إلى 2385.38، وقفز سهم سامسونغ للإلكترونيات بـ2.3 في المائة.
وفي نيوزيلندا، أنهت سوق المال التعاملات بتراجع طفيف. حيث تراجع المؤشر الرئيسي «إس آند بي إن.زد.إكس50» بواقع 33.31 نقطة بنسبة 0.41 في المائة إلى 8059.06 نقطة، وارتفع مؤشر «ستريتس تايمز» الرئيسي في بورصة سنغافورة بنسبة 0.3 في المائة رغم ظهور بيانات أشارت إلى تراجع في مبيعات التجزئة.
وارتفعت المؤشرات القياسية في كل من الهند وإندونيسيا وماليزيا وتايوان بنسب تتراوح بين 0.3 في المائة و0.6 في المائة.
أميركا أسهم أوروبا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة