«إنسيكتس إن ذا باكيارد» أول مطعم في تايلاند يقدم الحشرات في أجواء راقية

«إنسيكتس إن ذا باكيارد» أول مطعم في تايلاند يقدم الحشرات في أجواء راقية

رؤيته أن البق المقلي الغني بالبروتينات هو «بداية المستقبل»
الأحد - 11 جمادى الأولى 1439 هـ - 28 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14306]
لندن: جوسلين إيليا
افتتح مطعم «إنسيكتس إن ذا باكيارد» Insects in the backyard أبوابه في يوليو (تموز) في سوق يسمى «تشانغ تشوي» في «بانغ فلات» شمال غربي بانكوك، ويقدم أطباقا غريبة تعتمد على الحشرات.

وتشمل القائمة المتنوعة مقبلات، مثل سلطة خضراء مع صراصير مقلية، وخبز الناتشو مع حشرات مختلطة، وأطباقا رئيسية، مثل القاروص المشوي مع كافيار النمل، والاسكالوب مع يرقات الخيزران المقرمشة. وللتحلية، يقدم المطعم حلوى ديدان الحرير المثلجة (آيس كريم) وتيراميسو ديدان الحرير أيضا.

قد لا يروق هذا النوع من المطاعم للجميع، علما بأن أكل البق والحشرات ليس بأمر جديد، لا سيما في البلدان الآسيوية، إنما هذا المطعم ينفرد بتقديم هذا النوع من الأطباق في قالب من الرقي، ويعتمد على النوعية تماما مثلما يفعل الطهاة عند تحضيرهم أطباقا تعتمد على الدجاج أو اللحم الأحمر أو الأسماك.

وللاستطلاع أكثر عن الهدف وراء هذا المطعم، اتصلت «الشرق الأوسط» بالطاهي الرئيسي وصاحب المطعم تيتيوات تانتراغارن (30 عاما) للإجابة عن بعض الأسئلة. واستهل حديثه بأن هدف المطعم هو تقديم المأكولات النموذجية الراقية مع مراعاة الذوق العالمي.

وأضاف أن «الفكرة من وراء المطعم خلق موجة مفادها أن الحشرات يمكن طهيها بهذا الشكل أيضا، فكانت فكرتنا الأولى هي تقديم طعام مستدام، ثم جاءت الحشرات في فكرنا، وفي المستقبل، عندما يواجه الجنس البشري نقصا في الغذاء، ستكون الحشرات آخر مصدر للبروتين بالنسبة له».

يشار إلى أن الحشرات، التي أطلق عليها في السنوات الأخيرة اسم «غذاء المستقبل»، لها فوائد مغذية وبيئية كثيرة.

ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة (فاو)، تحتوي الحشرات الصالحة للأكل على بروتينات وفيتامينات وأحماض أمينية عالية الجودة. كما تنبعث منها غازات أقل من الماشية.

اسم «إنسيكتس إن ذا باكيارد» يعني «الحشرات في الفناء الخلفي»، ويشير الشيف إلى أنه من الضروري الاستفادة من كل شيء من حولنا، بما في ذلك الحشرات التي قد نغفل عنها في حدائقنا.

ويمتد هذا المفهوم حتى إلى ديكور المطعم الغريب من الحشرات المحشوة في النوافذ الزجاجية، وحتى نبات بلاستيكي عملاق مأخوذ من الفيلم الخيالي «ليتل شوب أوف هورورز» الموسيقي الشهير يتدلى من السقف. وتم شراء كل شيء من السلع المستعملة.

فالديكور يبدو مخيفا بعض الشيء، ويذكرنا بالبيوت المهجورة التي تجد فيها الأثاث القديم من الخشب داكن اللون.

وعن نوعية الزبائن التي تأتي إلى المطعم، يقول الشيف: «الفئة التي نستهدفها هي فريدة من نوعها، نحن نلبي حاجة هؤلاء الذين يرغبون في الحصول على البروتين من الحشرات، وليس جميع الأشخاص».

من أشهر الأطباق التي تقدم في المطعم معكرونة «فيتوتشيني» مصنوعة من الصراصير، تقدم بشكل أنيق جدا مع ديدان الحرير.

ورغم أن أكل الحشرات ليس جديدا في تايلاند، حيث توجد بها مجموعة كبيرة من البق المقلي الذي يتم بيعه على الأرصفة، فإن هذه هي المرة الأولى التي تلقى فيها هذه الأغذية الرئيسية دعما في المطاعم.

أسعار الأطباق تتراوح ما بين 165 و345 بات (5 إلى 10 دولارات).

يقدم في المطعم خنفساء الماء، وصراصير، وصراصير بيضاء، وجراد، وديدان الحرير، ويرقات وبيض النمل.

وقال الشيف تانتراغارن إن الحشرات يؤتى بها من مزارع محلية تملكها عائلات في بيتشابون وكون وكايين وساكيو وتشانغ ماي. وكل الحشرات أو المنتجات التي تستخدم في المطبخ حاصلة على براءة جودة تثبت أنها لا تضم أي نوع من الكيماويات.

وختم الطاهي بأن الحشرات مفيدة جدا، وتحتوي على كمية أكبر من البروتينات إذا ما قارناها مع الأسماك واللحوم. فعلى سبيل المثال يحتوي كيلوغرام واحد من الصراصير على ضعف كمية البروتينات الموجودة في كيلوغرام من اللحم، ونحو 20 في المائة من الكالسيوم الموجود في الحليب.
تايلاند مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة