ألبرتو مورافيا: لا أدري لماذا لم أكن رساماً

ألبرتو مورافيا: لا أدري لماذا لم أكن رساماً

نصوص مجهولة لصاحب «اللامبالون»
الأربعاء - 8 جمادى الأولى 1439 هـ - 24 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14302]
مورافيا بريشة كوتوزو
روما: موسى الخميسي
ترك مورافيا وراءه أكثر من 40 مؤلفاً وآلاف المقالات متنوعة المواضيع، ترجم كثير منها إلى أكثر من 50 لغة من لغات العالم الرئيسية ومنها اللغة العربية.

وروايات مورافيا التي شكلت تاريخاً اجتماعياً ونفسياً لإيطاليا القرن العشرين، لقيت رواجاً كبيراً داخل إيطاليا وفي العالم، لا تفسره نزعة الكاتب الوجودية المبكرة، ولا التركيز الكبير على الجنس، بل كذلك حرفته الروائية العالية ومقدرته على التقاط دقائق التحولات السياسية والاجتماعية والنفسية لدى أوساط المجتمع الإيطالي المختلفة، وخصوصاً منها أوساط البرجوازية.

ويعتبر مجيء مورافيا إلى عالم الأدب كممهد للواقعية الإيطالية المحدثة، جنباً إلى جنب مالابرتي، وبريمو ليفي، وجوزيبى برتو، وماريو توبينو، وريناتا فيغانو، ودينو بوزاتي روائي القلق الماورائي وكارلو برناي وجوفاني تستوري وايتالو كالفينو وعشرات الأسماء الأخرى التي أنهت مخلفات القرن التاسع عشر لتبدأ بتدشين عصر جديد تجلى في عدة اتجاهات أنهت وإلى الأبد الضجة المثالية والروحانية الجمالية التي اعتلت الألق اللفظي التفخيمي الذي ساد كتابات الأولين.

لقد كان هذا الكاتب الشهير يرفض العمر، لأنه يمثل الماضي، والماضي بالنسبة له مثل مادة الفحم، والفحم كما يقول لا يبقى منه سوى السخام بعد أن يتدفأ المرء بتلك القطع السوداء طيلة عمره.

سئل مورافيا قبل وفاته التي صادفت يوم 28 سبتمبر (أيلول) عن عمر 82 عاماً، فقال: «إنه لا يفكر فيه أبداً»، وعما بعد الموت، أجاب: «لا أفكر فيه أيضاً فنحن مثل الأزهار نولد، ونموت ثم نودع». حتماً كان يفكر في لحظته الأخيرة، ولكنه كان ينظر إليها على أنها حدث خارجي، مثلما كان يرفض كل تصنيف اجتماعي، وكل تبويب في نماذج بسيكولوجية، وكل حكم أخلاقي، فإنه لم يكن يقبل بإدخال أي حتمية إلى الأمور.

وكواحد من أبرز المدافعين عن العالم الثالث، وخصوصاً القضية الفلسطينية، كان يبتعد عن السياسة بدقة ولياقة، ولكنه كان يقترب يوماً بعد آخر من فن الرسم الذي أحبه بعمق.

90 مقالاً للفترة ما بين 1934 و1990، اختارتهم الأديبة الإيطالية ألكساندرا كارمو من بين عشرات من المقالات والدراسات ولقاءات صحافية وحوارات مع الفنانين، التي كتبها مورافيا، لتصدرها بكتاب من 450 صفحة من القطع الكبير، تحت عنوان «لا أدري لماذا لم أكن رساماً».

يتعلق الأمر بنصوص مجهولة، نشرت في صحف يومية ومجلات وكتالوغات وكتيبات يعسر الحصول عليها، طبعتها غاليريات كاستدعاءات إلى معارض فنية، جمعت مع بعضها لتلافي ضياعها، فهي تحيل إلى الرسم والأدب في حوار ذي أهمية بين مختلف التعابير الفنية.

تعرف ألبرتو مورافيا على فن الرسم في أسرته، فقد كان أبوه مهندساً معمارياً يشد رحاله كل سنة إلى مدينة البندقية، موطنه ليرسم مشاهدها ثم يحتفظ بها بمحبة كبيرة في منزله، أما أخته أدريانا مورافيا فهي فنانة تشكيلية ذات صيت لبراعتها في فن الرسم. حسب مورافيا، فإن عمل الفنان يبدو أكثر جذباً، وأكثر حسناً وأكثر أصالة من الأدب، لأن العمل الفني يصنع من الألوان والصور وليس من معارك الكلمات. وللسبب نفسه، فإنه في حياته كلها دأب على إحاطة نفسه بأصدقاء رسامين شغفوه انبهاراً، وذلك لأنهم، على عكس الكتاب، «هم دائماً فنانون»، فأحاط نفسه بلوحات فنية متعددة ومتنوعة الأساليب مثلما يشهد بذلك ذاك الجمع الهائل المحفوظ في شقته السكنية الموجودة على ضفة نهر «التيفر» في روما، والتي هي اليوم «متحف ألبرتو مورافيا».

منذ روايته الأولى «اللامبالون» التي نشرتها دار «بومبياني»، ظل مورافيا يقترح أعمال الفنانين الذين كانوا يعجبونه، كما كان، في الوقت نفسه، يطالب بإلحاح بنشر الأعمال ذات الرسوم المبينة «لغرض العمل»، إذ كان قد أغرته منذ الصبا الرسومات التي كان يلحقها ويضمها الناشر غوستاف دوري إلى كثير من كتب الأدب.

وهناك أمر آخر نجده في كثير من لقاءاته الصحافية، ومؤداه أن مورافيا لا يحصر تأملاته في الفن التشكيلي في مجال ذاتي يسقطه على البعد التاريخي، حتى إن كان من اليقين أن الثقافة الإيطالية كانت «تصويرية رسمية وليست أدبية، ذلك أن تمثيل إيطاليا كان أكثر نجاحاً في أعمال الفنانين منه في أعمال الشعراء».

هذه الملاحظات المساعدة، التي هي ليست فقط من طبيعة بيوغرافية، لها قيمة تعليمية وتمهيدية خالصة لموضوع يقتضي مقاربة تتعدد فيها التنظيرات، فمن الناحية النقدية ما يهمنا هو المعاينة الدقيقة للتأثيرات الفنية، ذات الخاصية المحورية والأسلوبية، على العمل الفني، بدءاً من اللجوء الدائم والمتنوع للاستشهادات الظاهرة أو المضمرة. وإلى حد اليوم لا توجد دراسات ذات نفس طويل عالجت وواجهت المادة، من دون أن ننسى اللوازم النظرية التي يقتضيها التفاعل بين الفن والأدب. بهذه الافتراضات المسبقة ابتدأت جامعة بادوفا الشهيرة في الشمال وجمعية «صندوق ألبرتو مورافيا» في إنجاز مشروع غرضه الاهتمام بمعالجة الموضوع، انطلاقاً من تجميع كل كتابات مورافيا عن الفن، علماً أنه بالفعل لا توجد رابطة عن الفنون البصرية توثق العمل الفني، إذا اعتبرنا أن مورافيا يمتهن الكتابة ويمارس النقد الفني، وخصوصاً الكتابة المتوهجة أولاً في الرسم، لكن ليس حصراً فيه، بل تتوجه أيضاً إلى النحت والتصوير الفوتوغرافي بدرجة يمكن معها أن تعد جزءاً لا يتجزأ.

باسم الأصالة يستجيب مورافيا في كتاباته، إلى نداء الأشياء، شأنه في ذلك شأن رائد الواقعية الإيطالية في الفن التشكيلي الراحل ريناتو كوتوزو، وبعفوية يثمنها في الفن، يشخصها، انطلاقاً من أعمال فنية كثيرة لفنانين امتلكوا ناصية الحداثة. وعلى الرغم من أن معظم هذه الأساليب بعيدة عن الواقعية، فإننا نستحسنها، وهي من وجهة نظر مورافيا لا تكلمنا عن الحياة الخاصة لمنتجيها، بل عن حياة من يبصرونها.

وفعلاً فإن النص الأخير الذي كتبه مورافيا قبل موته بأشهر قليلة، اتخذ فيه الفنان فان غوخ قبلة له وبالأخص 4 من أعماله؛ «المقهى الليلي»، و«الليل والنجوم»، و«بورتريه شخصي»، و«الزرّاع»، فلأربعتها قوة تأثير مختلفة، كشفت عنها الكتابة. إن لوحات الفنان فان غوخ بالنسبة لمورافيا ما زالت تواصل «فعل تأثيرها» بسبب التوليفة بين الواقع والعالم الداخلي (الباطني)، تلك التوليفة التي طالما تشوّق إليها مورافيا، لا سيما أن تلك اللوحات تبسط انقباض جميع أدوات الإحساس وتنشر طي الحواس لتحضنها على البحث الصامت في الوجود، وأنها بالإضافة إلى المعاني المعطاة، فإنها تمتلك قدرة على التواصل بالنسبة لمورافيا، أكثر من غيرها، في خلق التجاوب، أعني أنها تجعلنا نشعر، مثلما يقول أحد النقاد الإيطاليين، بأن ما فيها «يحمل سراً محيّراً وغامضاً، كأنه أزمة لم تحل، كأنه عرض معاناة، أمل في مستقبل أفضل، وكلها أشياء لا يمكن أن يخالجنا شعور بكونها أجنبية عنا أو بعيدة المسافة منّا».

هذه الكتابات الجميلة، التي هي قراءات في عوالم الرسم، تشكل في مجموعها قصة فنية رواها كاتب روائي مرموق، أو هي طاولة عمل يقع فيها سير التماس مع العمل الأدبي، كما أنها إلى جانب ذلك وبمعيته نمط لمواجهة أفق ثقافي نثر في صور لا يجب أن ننفعل بها بل يجب تأويلها، وانتقاؤها أيضاً، بطريقة حرة كحرية بصر مورافيا.
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة