أحجية سعود السنعوسي

أحجية سعود السنعوسي

إفراط في التجريب والشكلانية
الأربعاء - 7 جمادى الأولى 1439 هـ - 24 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14302]
الرياض: عبد الوهاب أبو زيد
ثمة ظاهرة بارزة ولافتة في الأدب الروائي الذي يكتب في منطقة الخليج في الوقت الراهن، وهي أن عدداً لا بأس به من الأسماء البارزة فيه تنتمي لفئة الشباب عمرياً، وفي هذا تعارض واضح مع الفكرة السائدة من أن نضج الكتابة الروائية عادة ما يرتبط بالتقدم في السن، بخلاف الشعر الذي تتفتح أزهاره ويزدهر ربيعه مبكراً.
ومن بين أهم تلك الأسماء الشابة التي سجلت حضوراً قوياً ونجاحاً جماهيرياً بالدرجة الأولى، ونقدياً بالدرجة الثانية، الروائي الكويتي سعود السنعوسي الذي توالت نجاحات أعماله الروائية، وعلى وجه الخصوص بعد عمله الذي نشر في طبعته الأولى عام 2012 وفاز بجائزة «البوكر» العربية، وتبنته لاحقاً الشاشة الفضية (ساق البامبو). تلت تلك الرواية رواية أخرى ضارعتها في النجاح والانتشار هي «فئران أمي حصة» عام 2015.
وبعد عامين فقط من ذلك التاريخ أطل علينا السنعوسي بروايته الأخيرة «حمام الدار - أحجية ابن أزرق» التي سيفاجأ قارئها لأول وهلة بحجمها الصغير نسبياً بالمقارنة بالروايتين السابقتين، فالكتاب يقع في أقل من 200 صفحة. ولكن متى كان طول الرواية أو قصرها معياراً لجودتها وإحكامها؟ ما بدا لي في هذه الرواية هو أن سعود أراد أن يثبت للنقاد على وجه التحديد أنه ليس مجرد كاتب رواية شعبوية جماهيرية، تلقى رواجاً عند سواد الناس، بل إنه أيضاً قادر على أن يكتب رواية نخبوية ترضي اشتراطات النقاد ومتطلباتهم الجمالية العالية، إذ إنه عمد إلى الإفراط النسبي في التجريب والبنية الروائية الشكلانية وتعدد الأصوات وتداخلها، وكذلك في توظيف التقنيات الميتاسردية للكتابة، وهو ما أثقل كاهل النص وأبطأ حركته وقلل من ديناميكيته وحيويته، وهما العنصران اللذان اعتدناهما في روايات سعود السابقة.
وسأكون صادقاً وأقول إن الملل راودني كثيراً وأنا أعبر ببطء على صفحات الرواية التي حدثت نفسي أكثر من مرة بعدم إتمام قراءتها، غير أنني لم أفعل ذلك ولم أندم على إكمال قراءة هذه الأحجية، أعني الرواية التي تعمد فيها الكاتب أن يصيب قارئه بالإرباك والارتباك، وكأنه يمتحن عمق ولائه وإخلاصه في صداقته لنصوص كاتب أحب كتاباته وألفها وبات ينتظر جديدها بشغف.
تفنن الكاتب ليس فقط في تعدد أصوات السرد وتداخلها، كما أشرت سابقاً، بل كذلك في توظيف شكلانية الكتابة، وأعني بذلك توظيف الكتابة بالخط المائل والثخين والباهت أيضاً، (ولا ننسى اللوحات الفنية الجميلة والمعبرة التي تسبق كل فصل من فصول الرواية بريشة الفنانة مشاعل الفيصل). ولا أدري ما سر ولعه هذه المرة بتشكيل كل كلمات النص الروائي، ولا أجد تفسيراً لذلك إلا أنه إمعان في الشكلانية التي تهيمن على العمل بمجمله.
والمؤكد أن لغة الكاتب في هذا العمل بدت أكثر إحكاماً وجمالية واقتراباً من اللغة الشعرية (هناك مقاطع موقعة تفعيلياً، بالفعل!) التي ربما لمح بعض النقاد إلى افتقاره إليها. خلاصة القول هي أن على من يخطط لقراءة هذه الرواية أن يقدم على ذلك متسلحاً بكامل عدة وعيه وانتباهه، فلربما أسعفه الحظ في تفكيك خيوط الأحجية وتركيب أجزاء الرواية.
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة