أحجية سعود السنعوسي

إفراط في التجريب والشكلانية

أحجية سعود السنعوسي
TT

أحجية سعود السنعوسي

أحجية سعود السنعوسي

ثمة ظاهرة بارزة ولافتة في الأدب الروائي الذي يكتب في منطقة الخليج في الوقت الراهن، وهي أن عدداً لا بأس به من الأسماء البارزة فيه تنتمي لفئة الشباب عمرياً، وفي هذا تعارض واضح مع الفكرة السائدة من أن نضج الكتابة الروائية عادة ما يرتبط بالتقدم في السن، بخلاف الشعر الذي تتفتح أزهاره ويزدهر ربيعه مبكراً.
ومن بين أهم تلك الأسماء الشابة التي سجلت حضوراً قوياً ونجاحاً جماهيرياً بالدرجة الأولى، ونقدياً بالدرجة الثانية، الروائي الكويتي سعود السنعوسي الذي توالت نجاحات أعماله الروائية، وعلى وجه الخصوص بعد عمله الذي نشر في طبعته الأولى عام 2012 وفاز بجائزة «البوكر» العربية، وتبنته لاحقاً الشاشة الفضية (ساق البامبو). تلت تلك الرواية رواية أخرى ضارعتها في النجاح والانتشار هي «فئران أمي حصة» عام 2015.
وبعد عامين فقط من ذلك التاريخ أطل علينا السنعوسي بروايته الأخيرة «حمام الدار - أحجية ابن أزرق» التي سيفاجأ قارئها لأول وهلة بحجمها الصغير نسبياً بالمقارنة بالروايتين السابقتين، فالكتاب يقع في أقل من 200 صفحة. ولكن متى كان طول الرواية أو قصرها معياراً لجودتها وإحكامها؟ ما بدا لي في هذه الرواية هو أن سعود أراد أن يثبت للنقاد على وجه التحديد أنه ليس مجرد كاتب رواية شعبوية جماهيرية، تلقى رواجاً عند سواد الناس، بل إنه أيضاً قادر على أن يكتب رواية نخبوية ترضي اشتراطات النقاد ومتطلباتهم الجمالية العالية، إذ إنه عمد إلى الإفراط النسبي في التجريب والبنية الروائية الشكلانية وتعدد الأصوات وتداخلها، وكذلك في توظيف التقنيات الميتاسردية للكتابة، وهو ما أثقل كاهل النص وأبطأ حركته وقلل من ديناميكيته وحيويته، وهما العنصران اللذان اعتدناهما في روايات سعود السابقة.
وسأكون صادقاً وأقول إن الملل راودني كثيراً وأنا أعبر ببطء على صفحات الرواية التي حدثت نفسي أكثر من مرة بعدم إتمام قراءتها، غير أنني لم أفعل ذلك ولم أندم على إكمال قراءة هذه الأحجية، أعني الرواية التي تعمد فيها الكاتب أن يصيب قارئه بالإرباك والارتباك، وكأنه يمتحن عمق ولائه وإخلاصه في صداقته لنصوص كاتب أحب كتاباته وألفها وبات ينتظر جديدها بشغف.
تفنن الكاتب ليس فقط في تعدد أصوات السرد وتداخلها، كما أشرت سابقاً، بل كذلك في توظيف شكلانية الكتابة، وأعني بذلك توظيف الكتابة بالخط المائل والثخين والباهت أيضاً، (ولا ننسى اللوحات الفنية الجميلة والمعبرة التي تسبق كل فصل من فصول الرواية بريشة الفنانة مشاعل الفيصل). ولا أدري ما سر ولعه هذه المرة بتشكيل كل كلمات النص الروائي، ولا أجد تفسيراً لذلك إلا أنه إمعان في الشكلانية التي تهيمن على العمل بمجمله.
والمؤكد أن لغة الكاتب في هذا العمل بدت أكثر إحكاماً وجمالية واقتراباً من اللغة الشعرية (هناك مقاطع موقعة تفعيلياً، بالفعل!) التي ربما لمح بعض النقاد إلى افتقاره إليها. خلاصة القول هي أن على من يخطط لقراءة هذه الرواية أن يقدم على ذلك متسلحاً بكامل عدة وعيه وانتباهه، فلربما أسعفه الحظ في تفكيك خيوط الأحجية وتركيب أجزاء الرواية.



انطلاق «مهرجان البحر الأحمر» بمشاركة نجوم عالميين


ويل سميث متوسطاً جمانا الراشد ومحمد التركي في انطلاق المهرجان (تصوير: عدنان مهدلي)
ويل سميث متوسطاً جمانا الراشد ومحمد التركي في انطلاق المهرجان (تصوير: عدنان مهدلي)
TT

انطلاق «مهرجان البحر الأحمر» بمشاركة نجوم عالميين


ويل سميث متوسطاً جمانا الراشد ومحمد التركي في انطلاق المهرجان (تصوير: عدنان مهدلي)
ويل سميث متوسطاً جمانا الراشد ومحمد التركي في انطلاق المهرجان (تصوير: عدنان مهدلي)

افتُتح مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في دورته الثالثة، ليلة أمس، في مدينة جدة السعودية، تحت شعار «قصتك... بمهرجانك».

وشهد الافتتاح حضوراً لافتا لنجوم الفن والسينما من مختلف أنحاء العالم، على غرار ويل سميث، جوني ديب، كاترين دينوف، شارون ستون، صوفيا فيرغارا، نبيلة عبيد، يسرا، ليلى علوي، هدى حسين، كاريس بشار، كارمن بسيبس وغيرهم.

ويُعد المهرجان بمثابة مسرح لأحدث الأفلام والأفلام الروائية الوثائقية والأعمال القصيرة وأفلام الرسوم المتحركة، في الفترة الممتدة من 30 نوفمبر (تشرين الثاني) حتى 9 ديسمبر (كانون الأول).

وسيجري عرض أكثر من 64 فيلماً متنوعاً، منها 36 فيلماً طويلاً وقصيراً من السعودية، و11 فيلماً ضمن قسم «روائع عربية»، و17 فيلماً ما بين الروائي والوثائقي والتحريك من جميع أنحاء آسيا وأفريقيا والعالم العربي، في مسابقة المهرجان.

افتُتح المهرجان بالعرض العالمي الأول لفيلم الفنتازيا السعودي «حوجن» للمخرج ياسر الياسري، وبطولة نور الخضراء، وبراء عالم، ونايف الظفيري، والعنود سعود، ومحسن منصور وشيماء الطيب، وإنتاج كل من «إيمج نيشن أبوظبي»، و«إم بي سي ستوديوز»، و«فوكس ستوديوز». كما شهد الافتتاح تكريم الفنان السعودي عبد الله السدحان، الذي عبّر عن سعادته بهذه الاحتفالية الفنية الكبرى، وترقبه عرض فيلمه «نوره» ضمن أيام المهرجان.

وسيتم اختتام المهرجان بالعرض الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لفيلم «فيراري» (2023)، وهو فيلم السيرة الذاتية المرشح لجائزة الأوسكار للمخرج مايكل مان وبطولة كل من آدم درايفر وبينيلوبي كروز. وسيُسدل الستار على المهرجان وبرامجه مع عرض خاص لفيلم «الصبي ومالك الحزين» (2023) لهاياو ميازاكي ومن إنتاج استوديو غيبلي.


فريد صباغ لـ«الشرق الأوسط»: «مش بس عالميلاد» عودة الكوميديا والميوزيكال إلى المسرح

تنطلق عروض «مش بس عالميلاد» في 7 ديسمبر (الشرق الأوسط)
تنطلق عروض «مش بس عالميلاد» في 7 ديسمبر (الشرق الأوسط)
TT

فريد صباغ لـ«الشرق الأوسط»: «مش بس عالميلاد» عودة الكوميديا والميوزيكال إلى المسرح

تنطلق عروض «مش بس عالميلاد» في 7 ديسمبر (الشرق الأوسط)
تنطلق عروض «مش بس عالميلاد» في 7 ديسمبر (الشرق الأوسط)

منذ مسرحية «حركة 6 أيار» التي قدماها خلال عامي 2017 و2018، انقطع الأخوان فريد وماهر صباغ عن الخشبة. هذه الغيبة يبررها فريد صباغ في حديث لـ«الشرق الأوسط» بعوامل عدة أسهمت فيها؛ من بينها انتشار الجائحة، والأزمة الاقتصادية، وانفجار بيروت... وغيرها. اليوم اتخذ الشقيقان صبّاغ قرارهما وينطلقان بدءاً من 7 ديسمبر (كانون الأول) بعروض مسرحيتهما الجديدة «مش بس عالميلاد». وعلى مسرح «جورج الخامس أدونيس» يطل أبطالها يوسف الخال، وكارين رميا، وريمون صليبا، وأنطوانيت عقيقي. وكذلك يشارك فيها كل من بولين حداد و ألان العايلة وطارق شاهين وجوزف آصاف... وغيرهم.

«مش بس عالميلاد» حبكة فنية اشتاق لها اللبناني (الشرق الأوسط)

ويوضح فريد صباغ أنه كان لا بدّ من هذه العودة التي تساهم في تحريك عجلة الحياة... «لا يمكن أن نبقى مكتوفي الأيدي ننتظر الفرج، ولذلك قررنا المجازفة والسير بالمسرحية. وهي تميل إلى الكوميديا والميوزيكال التي يحتاجها اللبناني اليوم كبقعة ضوء في يومياته المعتمة. ومن خلال المسرحية نعبّر عن تمسكنا ببيروت منارة الثقافة. فنحن أيضاً نقاوم بأسلوبنا وعلى طريقتنا».

تصب «مش بس عالميلاد» في خانة المسرح الغنائي. وهو من النوع المكلف جداً ويتطلب عناصر جمة لتنفيذه. كما تنطوي على فنون مختلفة فتجمعها في إطار اجتماعي وغنائي في آن. وتتلون بلوحات راقصة ومحتوى تغلب عليه الطرافة لكنه يحمل رسائل إنسانية كثيرة.

الأخوان صبّاغ وحوار بين الشر والخير (الشرق الأوسط)

المسرحية عن ضيعة لبنانية تشتهر بتحضيراتها لأعياد الميلاد. فيقصدها اللبنانيون والسيّاح من كل حدب وصوب ليستمتعوا بأجوائها. فأهل هذه القرية يتّحدون فيما بينهم لهذه المناسبة التي تطلّ لشهر واحد. فيما يتحاربون خلال الأشهر الـ11 الباقية من السنة. وسيستمتع مشاهدوها بساحة الضيعة اللبنانية الأصيلة وبتقاليدها. كما تجذبهم حوارات تجري بين أهاليها تحكي عن خلافات تحصل بين رئيس البلدية والمختار وبين أجيال يتوارثون معتقدات أهاليهم تلقائياً من دون أن يعرفوا طبيعتها، فتوقعهم في مشكلات يزيد عمرها على 70 عاماً وهي في الحقيقة غير موجودة.

اللوحات المغناة تؤلف نحو 60 في المائة من مجمل العمل. وتكتنفه أيضاً مواقف تمثيلية واسكتشات تدور في إطار الضيعة الحديثة. كما تتخللها قصص حب تأخذ الحضور إلى أجواء رومانسية.

وعن سبب اختيار الشقيقين صباغ موضوعاً كوميديا وغنياً بالموسيقى والرقص، يوضح فريد: «رغبنا في ظل الأوضاع التي نمر بها أن نقدم للناس ما لا يشبه واقعهم وهمومهم. فهم ما عادوا يتحملون التحليل والتمحيص بقضايا ومشاكل ملوا منها. كما أننا في أعمالنا السابقة طرحنا أفكاراً كثيرة تناولنا فيها واقعنا. وفي موسم الميلاد تحلو الأعمال الموسيقية والمطرزة بتابلوهات فنية مختلفة. فهي ترضي جميع الأعمار وترفه عن أفراد العائلة من كبار وصغار».

بطلا العمل يوسف الخال وكارين رميا خلال التمرينات (الشرق الأوسط)

صحيح أن المسرحية خالية من «القفشات» السياسية كما يقول فريد صبّاغ، ولكن تحضر فيها إسقاطات عدة... «يمكنها أن تؤلف واقعاً لبلدان مختلفة بحيث لا يقتصر فقط على لبنان. فقصصها تشبه تلك التي يمكن أن تحصل في كل العالم، سيما أن موضوعاتها اجتماعية بامتياز».

يبلغ عدد أغاني المسرحية نحو 18 أغنية؛ بينها واحدة ميلادية بعنوان «دقت ساعة نص الليل». قد تصبح هذه الأغنية تقليداً رائجاً يتّبعه اللبنانيون في سهرة العيد تماماً كما أهل القرية في المسرحية. فهم يتحلقون حول شجرة الميلاد في الساحة ليغنوها مرة في السنة.

يطل الأخوان صبّاغ في المسرحية بشخصيتي عازفي بيانو... «سنعزف أخي وأنا على آلتي بيانو؛ إحداهما سوداء، والأخرى بيضاء. ونستحدث جوقة خاصة بالضيعة ضمن شخصيات تتراوح بين الشر والخير وتناقضات الحياة».

أنطوانيت عقيقي تشارك في المسرحية (الشرق الأوسط)

المسرحية من تأليف وإخراج الأخوين فريد وماهر صباغ، ويجتمع معهما رامي شقيقهما الأصغر وهو مصمم السينوغرافيا للمسرحية. ولأن الـ12 عائلة في القرية يمارس أفرادها مهناً مختلفة كالسنغري والحداد والنجار والكهربجي، فقد صُمّمت أزياء خاصة بهم تعرّف عن مهنهم بسرعة. «نفّذت كلير شرف هذه المهمة وهي ترافقنا منذ مهرجانات بعلبك. كما صمّمت أزياء أهل القرية وثياب العيد التي تلوّن العمل. في حين تولّت غابرييلا المر مهمة تصميم الرقصات».

تستمر عروض المسرحية حتى نهاية شهر ديسمبر ليختتم معها اللبناني عاماً من المآسي بابتسامة عريضة.


فتح «الدرج العظيم» أمام الجمهور بالمتحف المصري الكبير

تمثال رمسيس يتصدر البهو العظيم (الشرق الأوسط)
تمثال رمسيس يتصدر البهو العظيم (الشرق الأوسط)
TT

فتح «الدرج العظيم» أمام الجمهور بالمتحف المصري الكبير

تمثال رمسيس يتصدر البهو العظيم (الشرق الأوسط)
تمثال رمسيس يتصدر البهو العظيم (الشرق الأوسط)

أعلنت إدارة المتحف المصري الكبير عن افتتاح الدرج العظيم بالمتحف وإضافته للزيارة، في إطار التشغيل التجريبي للمتحف بداية من 1 ديسمبر (كانون الأول).

ويضم الدرج العظيم مجموعة من التماثيل الضخمة، ويركز سيناريو العرض المتحفي له على الملوك والآلهة، وينقسم لأربعة أقسام؛ الأول يركز على كيفية تصوير «الملك» ونحته في الأعمال الفنية، ويشمل هذا القسم تماثيل تعود للملك سيتي الأول من الغرانيت الوردي، وتمثالاً للملك سنوسرت الثالث أو أمنمحات الرابع من عصر الدولة الوسطى مصنوعاً من الكوارتزيت، وتمثالاً للملك أمنحتب الثالث، وتمثالاً للملكة حتشبسوت، وتمثالاً للإمبراطور الروماني كاراكالا من الغرانيت الأحمر.

مصر تضع اللمسات الأخيرة على المتحف الكبير (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ويركز القسم الثاني من الدرج العظيم على منزلة الآلهة، ويشمل نحت الملوك خلال مشاركتهم الطقوس الدينية، إضافة إلى الركائز والأعمدة وغيرها من العناصر المميزة للمعابد التي شيدت للآلهة بتكليف من قبل الملك، ويركز القسم الثالث على العلاقة بين الملك والآلهة، فيما يسلط القسم الرابع الضوء على حماية جسم الملك بعد الموت.

ويقع المتحف المصري الكبير على أول طريق مصر إسكندرية الصحراوي، بالقرب من أهرامات الجيزة، على مساحة 117 فداناً، وبدأ إنشاؤه في عهد وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني، حيث وضع حجر الأساس في عام 2002، وتم اختيار التصميم من خلال مسابقة عالمية، شارك فيها أكثر من 1500 تصميم. ويضم نحو 50 ألف قطعة أثرية.

وتُعِدّ مصر «المتحف الكبير» واحداً من «أكبر متاحف العالم»، وتُعوّل عليه كثيراً في تنشيط الحركة السياحية، لا سيما أنه سيشهد للمرة الأولى عرض المجموعة الكاملة لآثار الفرعون الذهبي توت عنخ آمون، التي يتجاوز عددها 5 آلاف قطعة أثرية.

ويستطيع زوار المتحف مشاهدة تمثال الملك رمسيس الثاني الذي يتصدر «البهو العظيم»، ليكون هو أول شيء يستقبل زوار المتحف بعد اجتياز البوابات الخارجية، وساحة المسلة المعلقة. وفي عمق البهو توجد قطع أثرية أخرى بينها عمود مرنبتاح، إضافة إلى بوابات إلكترونية تقود إلى قاعات العرض المتحفي والدرج العظيم.

منطقة الدرج العظيم قبل فتحها للجمهور بداية ديسمبر (الشرق الأوسط)

ودشن المتحف المصري الكبير بالآونة الأخيرة معرض «توت عنخ آمون التفاعلي»، الذي يأتي بالشراكة مع مؤسسة «مدريد آرتيس ديجيتالس» الإسبانية، ومن خلال تجربة تفاعلیة، باستخدام أحدث أجهزة العرض الرقمية؛ في رحلة سمعية وبصرية رائعة، تمتد لأكثر من 3400 عام في عمق التاريخ، للكشف عن عجائب وأسرار كنوز الملك.


لماذا حظي عبد الباسط عبد الصمد بمكانة «خاصة» لدى الملوك والرؤساء؟

الشيخ عبد الباسط عبد الصمد (حساب طارق عبد الصمد على فيسبوك)
الشيخ عبد الباسط عبد الصمد (حساب طارق عبد الصمد على فيسبوك)
TT

لماذا حظي عبد الباسط عبد الصمد بمكانة «خاصة» لدى الملوك والرؤساء؟

الشيخ عبد الباسط عبد الصمد (حساب طارق عبد الصمد على فيسبوك)
الشيخ عبد الباسط عبد الصمد (حساب طارق عبد الصمد على فيسبوك)

من قرية صغيرة في جنوب مصر، انطلق صاحب «الصوت الذهبي» إلى آفاق أرحب بالعاصمة المصرية القاهرة، في بداية خمسينات القرن الماضي، ومنها إلى أنحاء العالم مسجلاً حضوراً لافتاً وبصمة تاريخية، إنه القارئ الراحل الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، الذي تحتفي أسرته بالذكرى الـ35 لرحيله في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 1988.

ووفق كتّاب وباحثين فإن الشيخ عبد الصمد الذي لا يزال صوته يحتل مساحة كبيرة في إذاعات القرآن الكريم العربية والفضائيات الدينية، قد حقق ما لم يحققه أي قارئ آخر من شهرة وانتشار حول العالم بفضل حنجرته الذهبية.

ووصفه الأزهر في بيان له الخميس عبر حسابه الرسمي على «فيسبوك» بأنه «أحد أشهر قرَّاء القرآن الكريم في العالم الإسلامي، وصاحب (الحنجرة الذهبيَّة) الذي جاب بلاد العالم شرقاً وغرباً سفيراً لكتاب الله، وكان يوم وفاته يوماً مشهوداً».

جانب من زيارته لجنوب أفريقيا عام 1966 (حساب طارق عبد الصمد على فيسبوك)

وأحيت عائلة القارئ الراحل ذكرى وفاته الـ35 مساء الخميس، عبر أمسية دينية بمسجد الشاذلية في مدينة القاهرة بحضور محبيه وعدد من المقرئين.

وقال نجله اللواء طارق عبد الصمد لـ«الشرق الأوسط»: «يحضر الاحتفالية عدد من النشء وقارئي القرآن الكريم الذين يسيرون على دربه، ونحن نحتفي بهم ونشجعهم».

ويواظب طارق منذ سنوات على نشر الكثير من القراءات النادرة لوالده عبر حسابه الرسمي على «فيسبوك» بجانب العديد من صور جولات والده في أنحاء العالم الإسلامي.

ووصف متابعون عبر «السوشيال ميديا» الشيخ الراحل في ذكرى رحيله بأنه «ظاهرة لن تتكرر».

الشيخ عبد الباسط رفقة الشيخ عبد الرحمن بيصار شيخ الأزهر بماليزيا 1981 (حساب طارق عبد الصمد على فيسبوك)

وحظي الراحل بمكانة خاصة لدى عدد من الملوك والرؤساء العرب والمسلمين، وفق اللواء طارق عبد الباسط عبد الصمد، الذي قال في حوار صحافي سابق لـ«الشرق الأوسط»: «والدي كانت له مكانة كبيرة عند كثير من الملوك والأمراء في العالم»، وأشار إلى أن «العاهل المغربي الراحل الملك محمد الخامس كان يعشق سماع صوت والده، إذ عرض عليه أكثر من مرة أن يعيش في المغرب، وأن توفر له كل مقومات المعيشة الكريمة؛ لكنه رفض لحبه لمصر».

ووفق اللواء طارق فإن «الملك المغربي كان يحضر إلى مصر خصيصا ويذهب إلى مسجد السيدة نفيسة بالقاهرة ليستمع إلى صوت والدي، حيث كانا يجلسان بالمسجد حتى الفجر، كما كان الرئيس الباكستاني ضياء الحق يقدر والدي لدرجة أنه عندما كان يسافر إلى باكستان كان يستقبله في المطار بنفسه ويأخذه من يده من سلم الطائرة وحتى القصر الرئاسي».

وقرأ الشيخ عبد الباسط القرآن الكريم في أشهر وأكبر مساجد العالم، ومن أبرزها المسجد الحرام بمكة المكرمة، والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، والمسجد الأقصى بالقدس، والمسجد الإبراهيمي في فلسطين، والمسجد الأموي بدمشق، كما سافر إلى الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والهند وروسيا.

الشيخ عبد الباسط عبد الصمد من طنجة بالمغرب 1975 (حساب طارق عبد الصمد على فيسبوك)

سافر الشيخ عبد الباسط المولود في قرية «المراعزة» التابعة لمدينة أرمنت جنوب مصر عام 1927 إلى القاهرة في سن السابعة والعشرين، والتحق بإذاعة القرآن الكريم في نهاية عام 1951م؛ ليبدأ مسيرته القرآنية العالمية، كما عين قارئا لمسجد الإمام الشافعي، ومسجد الإمام الحسين، ويعد الراحل أول نقيب لقراء مصر عام 1984م.

وقال نجل القارئ الراحل إن والده كان يحب لقب «صوت مكة» الذي أطلقه عليه السعوديون عندما قام بتسجيل عدة تلاوات للمملكة أشهرها التي سجلت بالحرم المكي والمسجد النبوي الشريف في أول زيارة له للمملكة عام 1952 لأداء فريضة الحج بصحبة والده.

جانب من استقبال الراحل مع شيخ الأزهر الأسبق في كلية إسلام كلانج بماليزيا (حساب طارق عبد الصمد على فيسبوك)

وعن سرّ عشق المسلمين والملوك والرؤساء لصوت والده، قال طارق: «أخلص والدي في تلاوة القرآن الكريم فأنعم الله عليه بصوت عذب جميل، فمثلا عندما كان في زيارة لفرنسا لإحياء ليالي رمضان في المركز الإسلامي هناك فقرأ في مسرح (كونجري) واستمع إليه أكثر من أربعة آلاف من الناس فوصفته الصحف الفرنسية بـ(الصوت الأسطوري)، وكذلك عندما كان في زيارة لدولة إندونيسيا احتشد المسجد بالناس وكذلك خارج المسجد لمسافة امتدت كيلومترا».


«مهرجان البحر الأحمر السينمائي» ينطلق في دورته الثالثة بأمجاده الجديدة

جُمانا الراشد وجوني ديب ومحمد التركي (تصوير: عدنان مهدلي)
جُمانا الراشد وجوني ديب ومحمد التركي (تصوير: عدنان مهدلي)
TT

«مهرجان البحر الأحمر السينمائي» ينطلق في دورته الثالثة بأمجاده الجديدة

جُمانا الراشد وجوني ديب ومحمد التركي (تصوير: عدنان مهدلي)
جُمانا الراشد وجوني ديب ومحمد التركي (تصوير: عدنان مهدلي)

في خطوة مهمة نحو تعزيز مكانة مدينة جدة، غرب السعودية، بصفتها مركزاً ثقافياً وفنياً، انطلق «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» في دورته الثالثة تحت شعار «قصتك... بمهرجانك» بمجده الجديد، في حفل افتتاح جمع نجوماً ومُخرجين وصُناع سينما مرموقين من جميع أنحاء العالم، للاحتفال بهذا الحدث السنوي البارز.

وشهد المهرجان حضوراً لافتاً لنجوم الفن والسينما من مختلف أنحاء العالم، في مقدمتهم الممثل ويل سميث، وجوني ديب، وكاترين دينوف، وشارون ستون، وصوفيا فيرغارا، والنجم التركي بوراك أوزجيفيت، ونبيلة عبيد، ويسرا، وليلى علوي، وشيرين رضا، وهدى حسين، وكاريس بشار، وكارمن بصبص، ونادين نجيم، وماغي بوغصن، وجمال سنان، وقصي خولي، ودانييلا رحمة، وعدد من النجوم.

الممثلة المصرية شيرين رضا (تصوير: عدنان مهدلي)

ويُعدّ المهرجان بمثابة مسرح لأحدث الأفلام والأفلام الروائية الوثائقية، والأعمال القصيرة، وأفلام الرسوم المتحركة، وانطلق المهرجان، مساء اليوم الخميس، ويستمر حتى 9 ديسمبر (كانون الأول) من العام الحالي.

وتأتي الدورة الثالثة من المهرجان في ظل تطلعات كبيرة وتوقعات عالية، حيث يتنافس صُناع السينما على جوائز المهرجان، ويعرضون أعمالهم الفنية في هذا السباق السينمائي المهم.

الممثلة التركية هانده أرتشل (مهرجان البحر الأحمر)

ويتمتع المهرجان بمجموعة واسعة من الفعاليات والعروض المصاحبة، بما في ذلك الندوات والمحاضرات ووِرش العمل، التي تهدف إلى تعزيز التفاعل والتواصل بين الصّناع والجمهور، كما يضمّ أكثر من 64 فيلماً متنوعاً، منها 36 فيلماً طويلاً وقصيراً من السعودية، و11 فيلماً ضمن قسم «روائع عربية»، و17 فيلماً بين الروائي والوثائقي والرسوم المتحركة من جميع أنحاء آسيا وأفريقيا والعالم العربي. ويشكل المهرجان منصة مثالية للمبدعين الجدد لعرض أعمالهم والتعرف على أحدث الابتكارات في صناعة السينما.

النجم التركي بوراك أوزجيفيت (مهرجان البحر الأحمر)

ويُعدّ انطلاق «مهرجان البحر الأحمر السينمائي»، هذا العام، إشارة إلى استمرار نجاحه ونموّه، وتعزيز مكانته واحداً من أهم المهرجانات السينمائية في العالم. ويعكس هذا الحدث السنوي التطورات والابتكارات في صناعة السينما، كما يعزز التواصل والتفاعل بين المبدعين والجمهور.

وتهدف الدورة الحالية من المهرجان إلى تقديم تجربة سينمائية متميزة وإلهامية للحضور، وتشجيع التفكير والحوار في القضايا الاجتماعية والثقافية التي تطرحها الأفلام المشارِكة، في حين يُعدّ المهرجان فرصة لاكتشاف المواهب الجديدة والأعمال السينمائية التي تستحق الاهتمام والتقدير.

الممثلة السعودية سميّة رضا (مهرجان البحر الأحمر)

وافتتح المهرجان الذي تستضيفه جدة أعماله بالعرض العالمي الأول لفيلم الفنتازيا السعودي «حوجن» للمخرج ياسر الياسري، وبطولة نور الخضراء، وبراء عالم، ونايف الظفيري، والعنود سعود، ومحسن منصور، وشيماء الطيب، وإنتاج كل من «إيمج نيشن أبو ظبي»، و«إم بي سي ستوديوز»، و«فوكس ستوديوز»، وقد اختير هذا الفيلم ليكون من الأعمال السينمائية الافتتاحية التي تعكس روح المهرجان، وتُلقي الضوء على المواهب السينمائية السعودية الشابة؛ كما شهد تكريم الفنان السعودي عبد الله السدحان، الذي عبّر عن سعادته بهذه الاحتفالية الفنية الكبرى، وترقبه عرض فيلمه «نوره» ضمن أيام المهرجان.

الممثل إد ويستويك والممثلة إيمي جاكسون (مهرجان البحر الأحمر)

وفي كلمة لها خلال حفل الافتتاح، قالت جمانا الراشد الرئيس التنفيذي لـ«المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام»: «اليوم نتشرف بحضور مواهب مميزة ليس من المملكة العربية السعودية وحدها... ولكن من العالم العربي وأفريقيا وآسيا والعالم بأسره».

وأضافت الراشد أن هذه المواهب «من خلال فنهم سيأخذوننا في رحلة لاكتشاف النفس... وللحظات سنقترن فيها بحياتهم وضحكاتم وشغفهم ومحاولاتهم ونجاحاتهم وإخفاقاتهم التي تبدو وكأنها فيلم حقيقي».

وأوضحت الرئيس التنفيذي لـ«المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» أن المهرجان سيشهد عرض 130 فيلماً من 77 دولة بـ47 لغة، بينها 35 فيلماً «عرض أول» على مستوى العالم و60 فيلماً «عرض أول» على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا، في «أسبوع من العبقرية السينمائية».

جُمانا الراشد والممثل السويدي جويل كينمان ومحمد التركي (تصوير: عدنان مهدلي)

وقالت الراشد «هذا المهرجان بالطبع هو منبر للقصص التي لم تُروَ من قبل... ومنصة للأصوات التي لم تُسمع من قبل... الآن يجدون من يسمعهم بغض النظر عن هوياتهم أو من أين أتوا»، موضحة أنه من خلال صندوق مهرجان البحر الأحمر سيتم تمويل 250 من صناع السينما على مستوى العالم «ليصنعوا 250 حكاية لم يروِها أحد من قبل... من قبل 250 من صناع السينما الذين ربما ما كانوا ليتم اكتشافهم... لكن ربما سيكون بإمكانهم تغيير العالم».

وأشادت الراشد بتطور السينما في السعودية وبمهرجان البحر الأحمر الذي أصبح «أكبر ساحة للأفلام السينمائية في المنطقة». وقالت إن المملكة تشهد «صناعة السينما الأسرع نمواً في المنطقة»، وإن إيراداتها تضاعفت مقارنة بفترة الوباء، وإنه من المتوقع أن تصل إيرادات القطاع إلى مليار دولار بحلول عام 2030.

وسيختتم المهرجان بالعرض الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لفيلم «فيراري» (2023)، وهو فيلم السيرة الذاتية المرشح لجائزة الأوسكار، للمخرج مايكل مان، ومن بطولة كلّ من آدم درايفر، وبينيلوبي كروز، وسيُسدل الستار على المهرجان وبرامجه مع عرض خاص لفيلم «الصبي ومالك الحزين» (2023) لهاياو ميازاكي وهو من إنتاج استديو غيبلي.


عمرو أديب يعلن تصالحه مع محمد رمضان

عمرو أديب (لقطة من برنامجه الحكاية)
عمرو أديب (لقطة من برنامجه الحكاية)
TT

عمرو أديب يعلن تصالحه مع محمد رمضان

عمرو أديب (لقطة من برنامجه الحكاية)
عمرو أديب (لقطة من برنامجه الحكاية)

كشف الإعلامي المصري عمرو أديب، الخميس، عن قبوله «اعتذار» الفنان المصري محمد رمضان، وإتمام المصالحة بينهما، بعد وساطة من المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه السعودية، لتنتهي بذلك سلسلة من الخلافات بينهما كانت قد تطوّرت لدعاوى قضائية.

وكتب عمرو أديب تدوينة على موقع «إكس» قال فيها: «اتصل بي اليوم الفنان محمد رمضان وأبدى اعتذاره عمّا بدر منه تجاهي الشهور الماضية، وقد قبلت الاعتذار وعفا الله عما سلف».

وأضاف أديب: «شكراً لوساطة معالي المستشار تركي آل الشيخ، دائماً تسعى للخير والمحبة».

كانت الخلافات بين الطرفين قد وصلت إلى القضاء، حين قررت المحكمة الاقتصادية في مصر في يناير (كانون الثاني) الماضي تغريم محمد رمضان مبلغ 300 ألف جنيه، (الدولار يساوي 30.8 جنيه) بتهمة «سبّ وقذف الإعلامي عمرو أديب، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وإلزامه بأن يؤدي مبلغ 10 آلاف جنيه تعويضاً مدنياً».

محمد رمضان (حسابه على فيسبوك)

وجاء قرار المحكمة بعد تقدم أديب بأربعة بلاغات ضد رمضان، تضمنت اتهام رمضان بـ«الاعتداء على حرمة الحياة الخاصة، وتعمد استغلال برنامج وتقنية معلوماتية في معالجة معطيات شخصية للغير، لربطها بمحتوى منافٍ للآداب العامة، وإظهارها بطريقة من شأنها المساس باعتباره وشرفه»، بالإضافة إلى اتهامه بـ«الحط من قيمة الأشخاص والسخرية والاعتداء على قيم الأسرة، والقذف والسّب».

وجاء في دعوى أديب، أن «الفنان محمد رمضان ارتكب بحقه الجرائم المنصوص عليها في المادتين 25 و26 من القانون رقم 175 لسنة 2018».

وسبقت تلك الجولة القضائية تراشقات بين الجانبين، حين نشر رمضان مقطع فيديو من المسلسل دمج فيه صوت عمرو أديب وهو يقول: «يا محمد إحنا اللي كنا فاكرينه موسى طلع فرعون»، ليظهر رمضان بعدها مُعلقاً: «بس يا بابا»، وعدّ متابعون أن هذا كان رداً من رمضان على انتقاد أديب له في برنامجه، بسبب نشره مقطع فيديو على حسابه الرسمي على «إنستغرام»، وهو يستلقي في حمام السباحة ويُلقي دولارات في الماء.

وهو الفيديو الذي علّق عليه الإعلامي عمرو أديب مُنتقداً رمضان بقوله: «أنت عدو نفسك».


الدب القطبي النائم بين ترشيحات جائزة العام لتصوير «الحياة البرية»

دب قطبي نائم على جبل جليدي (جائزة العام لتصوير الحياة البرية)
دب قطبي نائم على جبل جليدي (جائزة العام لتصوير الحياة البرية)
TT

الدب القطبي النائم بين ترشيحات جائزة العام لتصوير «الحياة البرية»

دب قطبي نائم على جبل جليدي (جائزة العام لتصوير الحياة البرية)
دب قطبي نائم على جبل جليدي (جائزة العام لتصوير الحياة البرية)

هل ستعكس الصورة الفائزة بـ«جائزة العام لتصوير الحياة البرية» الجمال البكر للعالم الطبيعي، أم ستعكس التأثير المدمّر المحتمل للبشر في البيئة المحيطة؟

الخيار لك، حيث جرت أخيراً دعوة محبي تصوير الحياة البرية في جميع أنحاء العالم للتصويت لجائزة «Wildlife Photographer of the Year’s People’s Choice Award»، أو «جائزة العام لتصوير الحياة البرية - اختيارات الجمهور»، حسب ما ذكره موقع «سي إن إن».

كما هي الحال دائماً، تضم المسابقة العريقة قسماً للجمهور تتيح لهم من خلاله التصويت لصورة من بين مجموعة مختارة تضم 25 صورة رائعة. وتم اختيار مجموعة الصور من قبل «متحف التاريخ الطبيعي» في لندن - الذي يستضيف المعرض هذا العام - ولجنة تحكيم دولية، حيث قاما باختصار الترشيحات من 49957 صورة تم إرسالها من 95 دولة إلى 25 صورة فقط.

بإمكان الجمهور الآن التصويت لصورهم المفضلة عبر الإنترنت، وذلك بالاختيار من بين مجموعة تضم، على سبيل المثال، اثنين من الأرانب البرية يتبادلان القبلات، ودباً قطبياً نائماً على جبل جليدي، ودباً آخر رمادياً مستلقياً وسط بحيرة متلألئة.

يذكر أن من بين الصور المرشحة أيضاً صورة «بطريق آديلي» تقترب من بطريق آخر من فصيلة «البطريق الإمبراطور» وفرخها، وصورة صادمة لشماعة ملابس مصنوعة من فراء بعض القطط الكبيرة المهددة بالانقراض.

وتشمل اللقطات الأخرى التي تسلط الضوء على التأثير السلبي للإنسان في محيطه ثعلباً صغيراً يتناول الطعام من سلة مهملات مكتظة بالفضلات في لندن، ولقطة أخرى لفيل يسير على كومة من القمامة.

يذكر أن التصويت مفتوح عبر الإنترنت حتى 31 يناير (كانون الثاني) المقبل، وسيتم إعلان الفائز والصور الأربع الأولى في فبراير (شباط) وعرضها على الإنترنت، وكذلك في المعرض الشخصي في «متحف التاريخ الطبيعي» في لندن.


الياسري لـ«الشرق الأوسط»: رسالة «حوجن» أن الفضول والبحث عن الآخر قد ينتج عنهما اكتشاف للذات

ياسر الياسري ونايف الظفيري في أثناء تصوير أحد مشاهد الفيلم (الشرق الأوسط)
ياسر الياسري ونايف الظفيري في أثناء تصوير أحد مشاهد الفيلم (الشرق الأوسط)
TT

الياسري لـ«الشرق الأوسط»: رسالة «حوجن» أن الفضول والبحث عن الآخر قد ينتج عنهما اكتشاف للذات

ياسر الياسري ونايف الظفيري في أثناء تصوير أحد مشاهد الفيلم (الشرق الأوسط)
ياسر الياسري ونايف الظفيري في أثناء تصوير أحد مشاهد الفيلم (الشرق الأوسط)

اختار «مهرجان البحر الأحمر السينمائي» فيلم الفنتازيا السعودي «حوجن»، ليفتتح به أعمال دورته الثالثة، ويأخذ معه نجوم الفن وأشهر الأسماء المعروفة عالمياً في صناعة السينما العربية وبوليوود وهوليوود في رحلة ساحرة إلى عالم الجن، في إطار فنتازيا رومانسية تجمع بين العناصر الساحرة والعلاقات العاطفية المشوقة.

عنوان الفيلم هو «حوجن»، من إخراج المخرج ياسر الياسري. قصته خيالية رومانسية، تحكي عن جنيّ يعيش بين البشر في مدينة جدة، ويخوض مغامرات ورحلة في مواجهة الشر واستعادة حقّه، محاولاً الحفاظ على التوازن بين عالمه وحياته بين البشر؛ ومن ثَمّ تنشأ علاقة رومانسية بينه وبين فتاة تدعى سوسن تدرس في كلية الطب. الفيلم مقتبس من رواية «حوجن» للكاتب إبراهيم عباس، ويتميز بتصويرٍ سينمائيّ مذهل، وتقنيات مبتكرة تعزّز التجربة السينمائية للمشاهدين.

يقول مخرجه الياسري لـ«الشرق الأوسط»: «سعادتي كبيرة باختيار الفيلم لافتتاح المهرجان، خصوصاً أنّه يُنظّم في المدينة من حيث انطلقت أحداث القصة، وأعتقد أن هذا سيكون له وقع كبير على الفيلم وعلى قاعدة المعجبين الكبيرة التي يملكها».

وأبدى الياسري عن سعادته وامتنانه لإتاحة الفرصة لعمل سينمائيّ سعوديّ صُنع بجهود سعودية وعربية، أن يفتتح مهرجان البحر الأحمر، مشيراً إلى تطلعه لمشاركة الفيلم في مهرجانات عالمية مقبلة.

وعن الفيلم يقول الياسري: «(حوجن) من التجارب القليلة التي قُدّمت من نطاق الفانتازيا في الوطن العربي، وهذا وحده شكل عامل دفعٍ وحماسة بالنسبة لكل طاقم العمل الذين عملوا على الفيلم بكل حب وإخلاص»، مشيراً إلى أن كواليس الفيلم كانت دوماً متّقدة بهذه الأجواء والأحاسيس.

التحدي في الفيلم كان بخلق عوالم الجن من العدم (الشرق الأوسط)

وعمّا إذا تعرّض طاقم العمل لمواقف غريبة أو مخيفة في أثناء تصوير الفيلم كونه يتحدث عن قصة جنيّ وعن العالم الخفي، أوضح الياسري: «في كلّ عمل تحدث مواقف طريفة، ولعلّ (حوجن) على طول مدة تصويره كان مليئاً بها، وأكثرها طرافة هي عندما يلتقي الناس المارين بجنب مواقع التصوير بالممثلين وهم في كامل مكياجهم وملابسهم، فكان البعض يشكل عامل مزج بين المفاجأة والخوف».

وعن الصعوبات التي واجهت المخرج والطاقم في أثناء تصوير الفيلم، بيّن الياسري أن أهم الصعوبات تكمن في تحدي صنع الفيلم نفسه، فهو من التجارب الفريدة، أما بالنسبة له بصفته مخرجاً فأهم التحديات كانت بخلق عوالم الجن من العدم، فهذه العوالم ليس لها مرجع بصري لذا كان دؤوباً على صنع هذا العالم وجعله منطقياً وقريباً من ذائقة المشاهدين وتخيلهم.

نايف الظفيري صاحب شخصية الجني زعنام في «حوجن» (الشرق الأوسط)

ولأن الموسيقى التصويرية تلعب دوراً كبيراً في إنجاح الأفلام، بيّن الياسري أن المايسترو خالد الكمار كان إضافة للفيلم، ومن خلال جلساتهما معاً استطاعا الخروج بموسيقى تحمل حكاية الفيلم وعوالمه بين نغماتها، وسجّلاها مع أهم فرق الأوركسترا في لندن.

لكلّ فيلم رسالة، وفي «حوجن» أراد الياسري أن يوصل رسالة للمشاهدين مفادها أن الفضول والبحث عن الآخر مهما كان بعيد المنال أو مخيفاً قد ينتج عنهما اكتشاف للذات.

ويرى الياسري أن «مهرجان البحر الأحمر السينمائي» منصة وصوت للمبدعين العرب تربطهم بسينما العالم، وفرصة لإظهار ثقافتنا وحكاياتنا بأبهى حلّة وصورة. فهو يؤكد أن مجتمعاتنا زاخرة بالحكايات والمواهب، ووجود مثل هذه المنصات كفيل بالمساعدة لإيصاله للمتلقي العالمي.


مهرجان الملك عبد العزيز للإبل ينطلق الجمعة في السعودية

يهدف المهرجان إلى تأصيل الاهتمام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـلاً في الثقافة السعودية والعربية والإسلامية (الشرق الأوسط)
يهدف المهرجان إلى تأصيل الاهتمام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـلاً في الثقافة السعودية والعربية والإسلامية (الشرق الأوسط)
TT

مهرجان الملك عبد العزيز للإبل ينطلق الجمعة في السعودية

يهدف المهرجان إلى تأصيل الاهتمام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـلاً في الثقافة السعودية والعربية والإسلامية (الشرق الأوسط)
يهدف المهرجان إلى تأصيل الاهتمام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـلاً في الثقافة السعودية والعربية والإسلامية (الشرق الأوسط)

ينطلق مهرجان الملك عبد العزيز للإبل (الجمعة) في نسخته الثامنة تحت شعار «عز لأهلها» أكثر من 20 فعالية هادفة وزّعت عبر 18 موقعاً على أرض الصياهد.

وتتنوع تلك الفعاليات بين المسابقات، والمعارض، والعروض، التي روعي في اختيارها حرص إدارة المهرجان لتناسب مختلف الفئات العمرية من الزوار للمهرجان.

وكانت إدارة المهرجان قد أنهت الإجراءات والترتيبات كافة المتعلقة بتجهيز مواقع الفعاليات وعمليات دخول الإبل من خلال بوابة «ريمات» التي تستقبل وتعبر معها جميع الإبل المشاركة، بالإضافة إلى تجهيز صالة الملاك وفق أحدث المواصفات والتقنيات التي تتيح للمشاركين مشاهدة عرض إبلهم من كثب ووضوح؛ حيث توفر الصالة شاشات عرض للنقل المباشر الموحد، بالإضافة إلى خدمات الضيافة اللوجيستية، في أجواء تنافسية حماسية وأخوية بين ملاك الإبل المشاركة.

كما تتضمن فعاليات المهرجان مسابقات في أكثر من 320 شوطاً تنافسياً (مزاين وهجن وهجيج وطبع) بجميع الألوان في أشواط «المزاين، مجاهيم، ومغاتير، وأصايل، وسواحل، ومهجنات»، فردي وجمل.

وأطلقت إدارة المهرجان في نسخة هذا العام مسابقة «عز لأهلها» والهادفة إلى تشجيع أفراد المجتمع على المشاركة بشكل إبداعي في إبراز موروث الإبل، والمساهمة في خدمته، والاعتزاز به، وتتكون المسابقة من أربعة فروع، هي: أجمل صورة (للهواة)، وأجمل صورة (للمحترفين)، وأفضل فيلم.

مجموعة من الإبل في مهرجان الملك عبد العزيز (واس)

ووفرت إدارة المهرجان في نسخته الثامنة فعالية ركوب الجمال في تجربة مدهشة لمعايشة الإبل، وحلبها وإطعامها وسقيها، وإناختها، وعقلها، وقيادتها واحتضانها، وأخذ لقطات تذكارية معها.

ومن الفعاليات المتنوعة التي يشهدها المهرجان إقامة معرض «مطايا» للتعريف بحضارة الإبل وموروثها العظيم الذي احتضنته الجزيرة العربية، عبر عرض متحفي، يتناول الجوانب ذات العلاقة بالإبل، ومنها خلق الإبل وأنواعها ونوادرها، إضافة إلى الإبل في «رؤية المملكة 2030» والتعريف بنادي الإبل ومبادراته، من خلال لوحات وشاشات تفاعلية، وأفلام تلفزيونية، إضافة إلى عدد من المقتنيات الأصلية للإبل.

كما يحتضن المهرجان متحف «العقيلات» الهادف إلى التعريف بتراث إحدى أشهر الرحلات التجارية الحديثة (العقيلات) ووثائقهم ومقتنياتهم، وارتباطها بالإبل، مع عرض متحفي شيّق لطريقة تجهيز الإبل للرحلات التجارية، وسيضم المعرض مقتنيات لقطع طبق الأصل، ووثائق وصور، ولوحات وشاشات عرض، بالإضافة إلى تجهيز حصن طيني يحاكي القصور القديمة في وسط الجزيرة العربية.

ومن الفعاليات التي يحتضنها المهرجان شعر المحاورة الذي يعتمد على سرعة البديهة، وتقام على مسرح جرى تجهيزه لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الجماهير العاشقة لهذا النوع من الفنون الأدبية.

وانطلاقاً من حرص إدارة المهرجان على ربط زواره بموروثهم الشعبي؛ فقد جرى تخصيص منطقة لعشاق ومحبي الصقور، حيث يشاهدون من خلالها الصقور عن قرب ويتفاعلون معها بحملها والتعرف على طريقة الصيد بها.

كما يضم المهرجان ركناً يضم مجموعة من أنواع الماعز، ومنها الماعز القزمي؛ بهدف التعرف على شكله ولونه، وخصائصه، وغير ذلك من المعلومات. ويصاحب فعاليات المهرجان السوق التراثية الذي يضم مقتنيات وسلعاً أثرية وتراثية، من مشغولات وأدوات التخييم ومستلزمات الإبل، والمجالس التراثية، والبهارات، ولوازم القهوة والأسر المنتجة، والطبخ الشعبي.

ويعدّ مهرجان الملك عبد العزيز للإبل الأضخم عالمياً، وإحدى المنارات الوطنية والعالمية التي تسهم في التعريف بعلاقة الإبل بالإنسان، وكرنفالاً ثقافياً اقتصادياً، يعزز ويصل بالموروث الوطني للعالمية، ونشر العمق الحضاري للمملكة العربية السعودية على المستوى العالمي.


«الغريب والنقيب»... دراما سعودية عن حب الأرض

المسرحية السعودية تؤكد أنّ حب الأرض لا يتطلّب ثراء (مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي)
المسرحية السعودية تؤكد أنّ حب الأرض لا يتطلّب ثراء (مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي)
TT

«الغريب والنقيب»... دراما سعودية عن حب الأرض

المسرحية السعودية تؤكد أنّ حب الأرض لا يتطلّب ثراء (مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي)
المسرحية السعودية تؤكد أنّ حب الأرض لا يتطلّب ثراء (مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي)

«حين تبيد الحروب كل شيء، تبقى البذرة الصالحة محرّك الإنسان في الحياة»... على هذه العِبرة، بُنيت قصة العرض المسرحي السعودي «الغريب والنقيب»، ضمن فعاليات المسابقة الرسمية للدورة الثامنة لـ«مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي» بمحافظة جنوب سيناء.

جانب من مسرحية «الغريب والنقيب» (مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي)

تدور الأحداث حول شخصين، ثري وفقير. الثري، نقيب يعمل في كتيبة عسكرية يخشى الموت بعدما ضحّى بجميع عناصره خلال الحرب، وحان دوره ليحارب بمفرده؛ أما الفقير فهو «بدر» المُلقَّب بـ«الغريب»، الذي ينضمّ إلى الكتيبة عن طريق الخطأ أثناء محاولته إيجاد دواء لعلاج والدته. تتصاعد الأحداث، فيقنع النقيبُ الغريبَ بالدفاع عن الوطن لخوفه من خوض المعركة بمفرده. أثناء الجدال، يسمعان صوت رصاصة، ليتحمّل الغريب مهمّة الدفاع عن الأرض، بينما يهرب النقيب خوفاً من القتل.

جوائز عدة

«الغريب والنقيب»، من تأليف أسامة زايد، وإخراج فهد الدوسري، تعرض بدعم من «هيئة المسرح والفنون الأدائية السعودية»؛ كانت نالت عدداً من الجوائز في مهرجانات مسرحية عربية خلال الأشهر الماضية، بالسعودية وسلطنة عمان وتونس.

في هذا السياق، يُعرب الدوسري عن سعادته للمشاركة في «مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي»، ويعلّق لـ«الشرق الأوسط»: «إنه أحد أهم المهرجانات المسرحية العربية في المنطقة خلال السنوات العشر الأخيرة، ويتضمّن مشاركة عدد كبير من الأسماء الفنية والمسرحية المهمة عربياً وعالمياً».

المسرحية حازت على جوائز عربية عدّة (مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي)

ويرى أنّ مسرحيته تعتمد على الأداء التمثيلي أكثر من الإخراجي: «تحمل رسائل هادفة بطريقة سلسة وكوميدية، لتصل ببساطة إلى المتلقّي. هدفنا هو التأكيد على أنّ حب الوطن والعائلة لا يحتاج إلى ثراء فاحش، بل هو مبدأ يولد مع الإنسان وينشأ معه خلال مسارات حياته. لذا؛ البطل الحقيقي للعرض المسرحي هو الأداء التمثيلي».

تباين وجودي

ووفق المؤلّف أسامة زايد، فإنّ «العرض يكشف التباين بين طبقات المجتمع»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «ركزتُ في النص على التباين الوجودي على المستوى الاجتماعي، وكيف يتعامل النقيب الثري والغريب الفقير مع الحياة؟ يتجلّى هذا التباين حين يخوضان النقاش، فيسعى النقيب إلى إلحاق الغريب بكتيبته العسكرية وإثارة حماسته بجُمل تعبّر عن حب الوطن، لا يُمليها على نفسه؛ فيأتي الردّ من الغريب بسؤاله عن الفقر، وإمكان أن يأكل قطة لعجزه عن شراء الطعام وعلاج والدته المريضة».