بريطانيا بصدد زيادة ميزانية دفاعها لمواجهة {الخطر الروسي}

بريطانيا بصدد زيادة ميزانية دفاعها لمواجهة {الخطر الروسي}

موسكو تتفاوض مع عدد من الدول الآسيوية لبيع مزيد من صواريخها
الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1439 هـ - 24 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14302]
الجنرال البريطاني نيك كارتر قال أمام مركز «رويال يونايتد سيرفيسز إنستيتيوت» المتخصص في مسائل الدفاع والأمن في مقره بلندن إن روسيا تشكل «التحدي الأمني الأكثر قدرة وتعقيداً أمامنا منذ الحرب الباردة» (إ.ب.أ)
موسكو: «الشرق الأوسط»
تصريحات وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو حول إمكانية بيع منظومات صواريخ مضادة للطائرات من طراز «إس400» إلى دول آسيوية وشرق أوسطية، كما فعلت مع تركيا مؤخرا، اعتبرت مؤشر آخر على تنامي نفوذ موسكو العسكري. وأعلن رئيس أركان القوات المسلحة البريطانية أن روسيا تشكل تهديدا لبلاده، مطالبا بتمويل أكبر للقوات المسلحة، لتتمكن من التصدي لها. وفي كلمة عامة نادرة، صرح الجنرال نيك كارتر بأن روسيا تطور استراتيجية مسلحة تزداد عدائية، مشددا على أنها أظهرت في سوريا قدرتها على استخدام صواريخ متطورة بعيدة المدى. تصريحات كارتر جاءت لتصب في صلب التحذيرات التي أطلقها قبل أيام وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس والتي اعتبر فيها أن التهديد الحقيقي للأمن القومي الأميركي هو تنامي النفوذ العسكري لروسيا والصين وليس الإرهاب الدولي. وقال كارتر أمام مركز «رويال يونايتد سيرفيسز إنستيتيوت» المتخصص في مسائل الدفاع والأمن في مقره في لندن، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية، إن روسيا تشكل «التحدي الأمني الأكثر قدرة وتعقيدا أمامنا منذ الحرب الباردة».

صفقة بيع منظومة صواريخ «إس400» إلى تركيا أغضبت حلف شمال الأطلسي (الناتو)، واعتبرت أنها غير متوافقة مع الأنظمة الدفاعية في دول الحلف. إلا أن ذلك التوجه قد يمتد إلى دول أخرى اعتبرت حليفة للمعسكر الغربي، وأنظمتها الدفاعية متماشية مع مفاهيم دفاعية غربية. وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو صرح أمس (الثلاثاء)، بأن روسيا تجري مفاوضات مع عدد من دول الشرق الأوسط وجنوب شرقي آسيا حول إمكانية بيع منظومات صواريخ.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية، أول من أمس (الاثنين) عن وزارة الدفاع قولها إن روسيا ستبيع ست طائرات من طراز «سو30» إلى ميانمار. وأضافت الوكالة أن ميانمار مهتمة أيضا بشراء عتاد عسكري روسي آخر لقواتها البرية والبحرية، كما جاء في تقرير «رويترز».

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن شويغو القول خلال جولة في جنوب شرقي آسيا: «لقد أعربت دول كثيرة عن اهتمامها ورغبتها في الحصول على منظومة (إس400) على وجه الخصوص بمنطقة الشرق الأوسط وجنوب شرقي آسيا». وتابع وزير الدفاع الروسي، كما نقلت عنه الوكالة الألمانية: «حاليا، توجد منظومتا صواريخ من طراز (إس400) ويعملان في حالة تأهب على مدار الساعة في سوريا، مما يوفر دفاعا قويا للطائرات في حميميم وطرطوس»، مشيرا إلى أن «هذه المنظومات فريدة من نوعها ولا مثيل لها في العالم بالنسبة لخصائصها التكتيكية والتقنية». وأشار إلى أن «روسيا مستعدة لمشاركة شركائها تجربتها في استخدام معداتها وأسلحتها في سوريا أثناء الحرب ضد الإرهاب».

وأوضح أن تركيا أصبحت الدولة الثانية في حلف شمال الأطلسي (ناتو) التي تمتلك صواريخ بعيدة المدى روسية الصنع. وحتى وقت قريب، كانت اليونان البلد الوحيد في الحلف الذي نجح في تطوير التعاون العسكري التقني مع روسيا بحصوله على منظومة الدفاع (إس300) وإدخالها ضمن تسليح الجيش اليوناني. وفصّل الجنرال كارتر في كلمته القدرات العسكرية الروسية، مستخدما تسجيل فيديو، وحذر من «التساهل، فأوجه التشابه مع عام 1914 كبيرة»، مضيفا: «لقد اعتاد جيلنا على اختيار نزاعاته منذ نهاية الحرب الباردة، لكن يمكن أن نجد أنفسنا دون خيار سوى الحرب مع روسيا». وأكد كارتر أن مناورات عسكرية أجرتها روسيا في عام 2017 كانت تحاكي هجمات على أوروبا الشمالية من كالينينغراد إلى ليتوانيا. وشدد كارتر: «علينا الرد على هذه التهديدات الآن ولا يمكننا الانتظار دون القيام بشيء». وحذر كارتر دون أن يذكر روسيا بشكل مباشر من الحرب على الإنترنت مع «اللجوء إلى حملات تحقير وتضليل إعلامي»، في إشارة خصوصا إلى الاتهامات بتدخل الكرملين في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016. وتابع كارتر أن المملكة المتحدة يمكن أن تجد صعوبة في التصدي للقدرات العسكرية لروسيا ودول أخرى إذا لم تستثمر بشكل أكبر في قواتها المسلحة بعد سنوات من التقشف. وأوردت تقارير صحافية أن وزير الدفاع غافين ويليامسون دعا إلى زيادة ميزانية القوات المسلحة، ومن المتوقع أن يؤدي تصريح كارتر المباشر إلى تعزيز الضغوط على وزير المالية فيليب هاموند. وتابع كارتر: «قدرتنا على ردع التهديدات أو الرد عليها ستكون أقل إذا لم نكن في مستوى خصومنا». وأشار رئيس مركز الأمن الإلكتروني البريطاني كيران مارتن إلى أن البلاد ستواجه على الأرجح هجوما إلكترونيا كبيرا في غضون عامين.

وانضم وزير الدفاع السابق مايكل فالون إلى الدعوات لزيادة النفقات العسكرية. وقال فالون في كلمة أشار فيها إلى تراجع عجز الموازنة البريطانية وإلى زيادة النفقات في قطاعات أخرى: «لنخصص مليار جنيه إسترليني (1.14 مليار يورو) لتعزيز ميزانية الدفاع هذا العام، ولنحدد هدفنا جديدا بأن تكون هذه الميزانية 2.5 في المائة من إجمالي الناتج الداخلي بحلول نهاية ولاية البرلمان الحالية». وذلك معناه 7.7 مليار (10 مليارات دولار) جنيه إضافية سنويا، وسط تقارير بعجز بنحو 20 مليار جنيه إسترليني في الموازنة خلال العقد المقبل. وقال متحدث باسم رئيسة الحكومة تيريزا ماي أول من أمس (الاثنين) أمام صحافيين، إن «التهديدات» التي أشار إليها كارتر أدرجت في مراجعة حول السياسة الدفاعية.

وتابع المتحدث، أن المملكة المتحدة «في موقع قوة مع ميزانية دفاعية بقيمة 36 مليار جنيه (41 مليار يورو) ستبلغ نحو 40 مليارا بحلول 2020 - 2021، وهي أكبر ميزانية دفاع في أوروبا والثانية في الحلف الأطلسي والخامسة في العالم». وأضاف أن الميزانية «ستمول قدرات جديدة»، مشيرا إلى «حاملات طائرات جديدة وغواصات ومدرعات وطائرات».



- موغيريني: الأقمار الصناعية ضرورية للسياسة الخارجية والأمنية

قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني، إن الاتحاد الأوروبي ينبغي أن يواصل الابتكار والاستثمار في تكنولوجيا الفضاء لجعل التكتل «قوة فضائية مستقلة وتعاونية». وأضافت موغيريني، في مؤتمر سنوي حول السياسة الفضائية الأوروبية أمس الثلاثاء، أن «العالم يحتاج إلى قوة فضائية مسؤولة».

وتابعت، في تصريحات نقلتها الوكالة الألمانية: «نستطيع أن نكون القوة الفضائية التي يحتاج إليها العالم: طموحة وتعاونية ومبتكرة ومستقلة، ولكننا نسعى دائما إلى التعاون لصالح مواطنينا وصناعتنا وشركائنا في العالم». وأشارت موغيريني إلى «أن الأقمار الصناعية الأوروبية تعتبر ضرورية للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، حيث إنها تقدم بيانات ضرورية مثل مراقبة حركة مهربي البشر واكتشاف تسرب النفط، وصور للمساعدة في عمليات الإنقاذ بعد الكوارث الطبيعية».

وبعد أن ضرب إعصار إيرما منطقة البحر الكاريبي في سبتمبر (أيلول) الماضي، حشد الاتحاد الأوروبي لمنظومته الفضائية كوبرنيكوس. وقالت موغيريني إن نظام رسم الخرائط السريع لدى الاتحاد الأوروبي تمكن من إعداد خرائط للأضرار التي وقعت خلال ساعات. وأضافت: «لقد قمنا بذلك مجانا لأننا نعتبره واجبا ومسؤولية كقوة عالمية مسؤولة لمساعدة أصدقائنا في وقت الحاجة». وأكدت أنه بينما يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يكون شريكا عالميا تعاونيا، يجب أن يصبح أيضا مستقلا عن القوى الفضائية الأخرى مثل الولايات المتحدة.
المملكة المتحدة روسيا أخبار المملكة المتحدة أخبار روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة