هيئة بريطانية: صفقة مردوخ لشراء «سكاي» ليست في الصالح العام

هيئة بريطانية: صفقة مردوخ لشراء «سكاي» ليست في الصالح العام

مخاوف من «تأثير» إمبراطور الإعلام في الرأي العام
الثلاثاء - 7 جمادى الأولى 1439 هـ - 23 يناير 2018 مـ
إمبراطور الإعلام العالمي روبرت مردوخ (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قالت هيئة المنافسة والأسواق البريطانية إن عرض إمبراطور الإعلام العالمي روبرت مردوخ لشراء شركة «سكاي» الإعلامية ليس في الصالح العام.
وقد عرض مردوخ شراء المحطة بمبلغ قيمته 10.7 مليار إسترليني (ما يعادل 15 مليار دولار) للسيطرة الكاملة عليها، وقالت الهيئة بحسب صحيفة «الإندبندنت» إن تلك الصفقة ستضع كثيراً من السلطة في يد مردوخ.
وقالت الهيئة إن رغبة مردوخ في السيطرة على 61 في المائة من «سكاي» سوف تسبب مخاوف بشأن التعدد في الإعلام.
ووجدت الهيئة أن تلك الصفقة سوف تمنح عائلة مردوخ كثيراً من السيطرة على مزودي الأخبار عبر كل منصات الإعلام، وبالتالي كثيراً من التأثير في الرأي العام والأجندة السياسية في المملكة المتحدة.
وتسيطر عائلة مردوخ على شبكة «فوكس»، وشبكة «نيوز» الناشرة لصحيفتي «ذا سن» و«ذا تايمز» في بريطانيا.
وقالت الهيئة إنه إذا تمت الموافقة على تلك الصفقة، فسوف تسمح بمزيد من السيطرة على مزودي الأخبار والمنابر الإعلامية في البلاد، وبالتالي تأثير كبير في الرأي العام والأجندة السياسية.
وتابعت الهيئة أن ما يصدر عن مؤسسات مردوخ الإعلامية يشاهده ويسمعه ويراه قرابة ثلث سكان المملكة المتحدة، ولدى عائلة مردوخ حصة مشتركة في إنتاج الأخبار العامة، وتعتبر أكبر من أي مزود للأخبار باستثناء هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) وهيئة التلفزيون المستقلة (آي تي إي).
ويعد قرار الهيئة بمثابة ضربة لمردوخ، بحسب «الإندبندنت»، الذي يملك من خلال شركة «فوكس» نسبة 39 في المائة من «سكاي».
وسلمت الهيئة تقريرها إلى وزير الثقافة والإعلام والرياضة مات هانكوك.
بريطانيا إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة